تخطى إلى المحتوى
الرئيسية » قصص سكس » قصص سكس مصري نكت مرات نسيبي أخو مراتي الهايجة

قصص سكس مصري نكت مرات نسيبي أخو مراتي الهايجة

قصص سكس مصري جديدة باللهجة المصرية ممتعة جداً مع مرات حد من القرايب وخاصة النسايب متعة ما بعدها متعة وهنا قصص سكس مصرية رائعة جديدة.

قصص سكس مصري

نكت مرات نسيبي أخو مراتي الهايجة
انا زوج حاسس بملل من الجنس التقليدي مع زوجتي وبحس بإثارة تجاه أي شيء مختلف أو غير معتاد , أخو مراتي متجوز ومراته جامدة جداً و كنت بحس انها بتتعولق وتتشرمط قدامي بس كنت مش متأكد هي قاصدة كدة ولا دي صدفة , وحتى كل ما تشوفني تقول لإبنها سلم على عمو وبوسه وانا استغل الفرصة وأبوسه وهي شايلاه عشان اقرب من صدرها ووشها ورقبتها وكانت بتعمل كدة ديما لما يكون جوزها مش موجود .

في يوم كانو بيزورونا وبايتين عندنا في البيت وكانت لابسة لبس عادي بس هي جسمها جامد جداً اي لبس مش بيخبي جمال طيزها و بزازها , كان البيت كله نايم وانا كنت من هيجاني بضرب عشرة في أوضة نومي لوحدي وبتخيلها , المهم لقيت حد بيخبط على الباب فحاولت البس بسرعة بس ملحقتش و الباب اتفتح وكانت هي ومن غير حجاب فشافتني وانا مطلع زبي , بس لما لاحظِت قفلِت الباب , بصراحة انا اتحرجت بس قولت هي فرصة لو كانت عايزاني الموقف دة أكيد هيقرب الموضوع خصوصاً إني مش عايز أبدأ أبين لها أي حاجة عشان ممكن تكون مفيش من ناحيتها أي حاجة تجاهي فتحصل مشكلة .

خرجت من الأوضة بعد ما زبي نام فمشوفتش حد في البيت مراتي واخوها نايمين فروحت على المطبخ أشرب لقيتها هناك واقفة بتعمل شاي فبصيت لها وابتسمت لقيتها ضحكت وقالت لي معلش أسفة مكنتش أعرف إنك جوة , قولت لها طيب اصبري لما اللي جوة يفتح لك عاجبك اللي حصل دة , لقيتها ضحكت بصوت عالي وحطت ايدها على بقها عشان تكتم صوتها , قولت لها بقولك ايه هتودينا في داهية وضربتها على كتفها بعد ما اتأكدت كدة انها فعلا بتتشرمط عليا , إستغلت هي الفرصة وضربتني على صدري وقالت لي متضربش , انا بقى قولت إشطة كدة الهانم بتتعولق رسمي , فمسكتها من دراعها ولفيتها وضربتها على طيزها وقولت لها بس بقى انا على آخري خلصي شايك وامشي .

 

الأخت زي ما تكون الضربة جننتها لقيتها بصت لي وقالت لي بص بقى هما نايمين دلوقتي و انا بصراحة كدة يعني , انا مستنيتش قربت منها ومسكت وسطها وبوستها من شفايفها , وهي غمضت عينيها وقعدت تلحس و تمص في شفايفي وانا ادعك في طيزها وبزازها على الهدوم , ورفعت التي شيرت بتاعها ودخلت ايدي في البنطلون والأندر ومسكت كسها من ورا لقيته غرقان من هيجانها , قعدت افرك فيه وهي وشها بقى احمر وعنيها مغمضة وهايجة على الآخر , ومسكت زبي القحبة وقالت لي هاتهم في ايدي , قولتلها عايز اجيبهم على وشك , قالت لي يلا , ومسكت كتفها وركعتها على ركبتها وطلعت زبي وحطيته في بقها , ولما قربت اجيبهم طلعته ونزلت على شفايفها وعلى عنيها و خدودها وغرقت وشها لبن وهي بتدعك في كسها وبتترعش وهي بتجيبهم وابتسمت وهي بتفتح عينيها وبتمسح اللبن بإيديها وبتقولي غرقتني ايه كل دة ضربتها على بزازها وقولت لها يلا بقى هنتقفش فغسلت وشها وهي بترقص بطيزها وبتقولي يخرب بيتك بجد ايه الجنان اللي عملناه دة وبعدين بصت لي وقالت لي باي بقى وباستني بوسه في الهوا وخرجت جري .

تاني يوم كانو المفروض كلهم هيخرجو يتفسحو هي عملت تعبانة وعندها صداع وزورها بيوجعها وخرجنا كلنا بعد ما خرجنا بنص ساعة لقيت منها رسالة على الواتس بتقولي ايه رأيك في تمثيلي أنا مش تعبانة على فكرة إخلع منهم بقى وتعالى البيت , انا بصراحة كنت مصدق إنها تعبانة بس شاكك إنها بتمثل بس عجبتني فكرتها , قولت لواحد صاحبي اتصل بيا دلوقتي وقول ان ابوك تعبان و لازم نوديه المستشفى عشان عايز أخلع من ناس أنا قاعد معاهم , صاحبي طبعا عمل الواجب وزيادة وخلعت منهم وروحت على البيت وانا على نار .

دخلت البيت لقيت المزة قاعدة بتتفرج على التليفزيون ولابسة شورت وتيشيرت بحمالات خفيف مبين نص صدرها , شكلها كان يجنن , أنا مستنيتش شديتها من أيدها ونزلت فيها دعك وفرك , وأنا بلحس رقبتها وبقفش في بزازها وطيزها وهي بتقول آهات تجنن ,كان شعرها مبلول وشكلها واخدة دش حالاً , خليتها تنزل على ركبتها وتسند على الكرسي وطيزها ليه في وضع الدوجي ستايل لقيتها بترفع وسطها و طيزها عشان طيزها وكسها يظهروا , قعدت الحس في خرم طيزها وكسها وكان كسها غرقان وخرم طيزها بعبصته لقيته واسع يعني واضح إن أخو مراتي بينيكها في طيزها , طلعت زبي وفركته في خرم طيزها ودخلته ودخل بسهولة كانت أول مرة أنيك واحدة في طيزها حسيت بمتعة رهيبة وزبي بيدخل براحه لآخره في طيزها وهي بتقول ااااااه طويلة وخلصتها وزبي كله جواها للآخر وطلته براحه ودخلته بسرعة شوية وبعدين قعدت أنيك في طيزها بسرعة و أنا بضربها على طيزها جامد وبخربش ضهرها وبشد شعرها عشان أرفع راسها .

قومتها قعدتها على الكرسي وبعدين شديت رجليها ورفعتها ودخلت زبي في طيزها و أنا ببص في عنيها وهي بتبص لعنيا بتحدي نظرات كلها لبونة وشرمطة وطلعت زبي من طيزها وحكيته في كسها وانا ببصلها بشراسة وهي بتعض شفايفها ودخلته مرة واحدة في كسها وهي بتشهق من المتعة وبتتعدل تمسك طيزي وأنا بضربها بالأقلام على وشها وبرزع في كسها جامد وبشد شعرها , وبعدين طلعت زبي و شديتها من شعرها و شيلتها ورميتها على السرير في أوضتي أنا ومراتي , وفتحت رجليها وهي نايمة على ضهرها ودخلت زبي في كسها وحضنتها جامد بلحس في رقبتها وشفايفها وهي بتضربني على طيزي وتخربش ضهري بضوافرها وتقولي نيكني اوي جامد , بسرعة افشخني , وانا كلامها بيجنني وبنيك فيها بعنف وهي بتقول آهات بصوت عالي حسيت إن كل الشارع سامعنا , وصوت تخبيط بضاني في كسها وطيزها عالي و انا بنيك فيها نص ساعه عنف متواصل في كسها وهي كل شوية تجيبهم وتترعش وأنا هتجنن من الهيجان و الخيانة ومتعتها وحسيت إني هجيبهم قولتلها هجيبهم وجيت أطلع زبي عشان متحملش مني لقيتها بتمسك طيزي وتقولي هاتهم جوة , جبتهم في كسها و أنا بقول ااااه ولبني بينزل كله في كسها وهي بتترعش وبتجيبهم معايا وهي بتدعك كسها من فوق وبعد ما جبتهم طلعت زبي من كسها واللبن بينزل من كسها وهي بتدعك بزازها ونامت على جنبها و انا نمت وراها وحضنتها وقولت لها يخرب بيت شقاوتك هموت عليكي من سنين وضربتها على طيزها , وهي قالت لي بس ايه رأيك فيا عجبتك , قولتلها عجبتيني بس ! , إنتي مفيش أجمد منك بس ايه الهيجان دة هو جوزك مش بينيكك , قالت لي زهقنا من بعض مبقاش في شوق وعنف زي الأول , وقعدنا نتكلم في السكس و الهيجان ساعة وبعدين قومنا أخدنا دش سوا وخرجت عشان أروح لأختي و أخوها جوز المدام اللي كنت بنيكها دلوقتي وأول ما شوفتهم حسيت بهيجان جامد انا كنت بنيك مرات الراجل دة دلوقتي ولبني لسة في كسها .

بصراحة دي كانت أكتر مرة اتمتعت فيها بالسكس أكتر من الممارسة مع مراتي بكتير وفضل الموضوع سر بيننا وبحاول استفرد بيها مرة عشان احطه في كسها وانيكها بجد .

قصص سكس باللهجة المصرية

نكت مرات نسيبي الجامدة

حكايتي مع مرات أخو مراتي هتجننكم هي اسمها شيماء عندها 28 سنة وأنا اسمي محمد عندي 38 سنة انا متجوز من 12 سنة وأخو مراتي أحمد اتجوز ندا من 6 سنين كل ما تيجي مناسبة تجمعنا بلاقيها مبتتكلمش وهادية وخجولة وكدا لحد مرة من سنتين جت فرصة اني أوصلها هي وابنها كانت راجعة من فرح و لقيتها بتتكلم وتهزر وتتدلع وتضحك رغم انها كانت قاعدة ورا وأنا استغليت الفرصة وقولت أرمي كلمة كدا أشوف نظامها إيه فبقولها الفرح كان في بنات جامدة قالت لي اسكت والنبي شوف أخو مراتك ملبسني إيه والبنات والستات جوة لابسين إيه قولت لها هو بيغير عليكي بس، قالت لي أنا كنت لابسة فستان سواريه زي اللي البنات لابساه جوة عادي وهو مصمم أقلعه فقولت أزود العيار شوية فقولت لها يمكن كان مثير أوي مثلا فقالت لي يعني هو انا مثيرة واللي جوة دول مش مثيرين فقولت لها ماهو الرك على القالب بقى فقالت لي في دي جايز، فقولت لها والله احنا نشوف ونحكم فقالت لي اهه شوف فوقفت عشان اشوف الصورة في موبايلها وكانت لابسة الفستان ومن غير حجاب، فقولت لها لأ عنده حق دة مش مثير بس دة سكسي جدا، فقالت لي وهي بتتدلع طيب أنا اللي مزة أعمل ايه وقعدنا نتكلم طول السكة وفي الآخر قولت لها هو انتي عندي على الفيس فقالت لي لأ ماهو أحمد برضه رافض أضيف أي رجالة فقولت لها هو ايه دة دة أحنا قرايب يعني فقالت لي هو كدا انت تعرف انه لو عرف انك وصلتني مشكلة قولت لها ماهو اللي مسافر فقالت لي ماهو أنا هقوله وهقوله انت السبب عشان استفزه وقعدنا نضحك قولت لها طيب لو كلمتك على الماسنجر عادي فقالت لي بص هبقى اكلمك أنا.

بعد يومين لقيت منها رسالة على الماسنجر الساعة 1 بالليل بتقولي ازيك يا محمد فقولت لها مستنيكي تكلميني والله فقالت لي ما انا وعدتك واتكلمنا شوية لحد ما بقينا أصحاب وكل يوم بالليل وجوزها نايم نتكلم وفي يوم قولت لها انا مبقيتش متخيل حياتي من غير شوية الكلام اللي بنتكلمهم بالليل بس بجد نفسي أشوفك تاني ونتكلم وجها لوجه مش مجرد شات دة انا حتى مش عارف اسمع صوتك فقالت لي القلوب عند بعضها بس هنتقابل ازاي بس لوحدنا فقولت لها شوفي أي حجة للخروج قولي أسنانك واجعاكي وودي ولادك عند مامتك ونخرج سوا فقالت لي فكرة هحاول أظبطها فقولت لها بصي هي فرصة بكرة واخرجي المغرب ونقضي الليل كله برا بحجة الدكتور وارجعي قوليلهم التهاب في اللثة وانا هقولك على دوا تجيبيه وخلاص فقالت لي هظبطها بكرة وهقولك.

كلمتني تاني يوم العصر وقالت لي بمثل عليه من الصبح ان سناني واجعاني وقولت له هودي الولاد عند ماما وهروح أكشف فقال لي خدي حد معاكي قولت له لأ مش هعطل حد معايا وخليك انت في شغلك والدكتور دة بيتأخر أصلا وهغيب فبلاش اعطلك ولا اتعب حد انا كدا كدا فاضية فقولت لها تمام قابليني بقى في مكان معين واتفقنا على الميعاد والمكان.

روحت في ميعادي واستنيتها وهي نزلت من تاكسي وركبت معايا وطلعنا برة البلد على طريق سريع وقعدنا في كافيه كانت يومها زي القمر بجد وكان لبسها محترم بس مبين جمال جسمها فقولت لها انتي النهاردة حلوة قوي فقالت لي دة من ذوقك قولت لها بجد انتي مش عادية انتي لخبطتي كياني كله بجمالك دة فقالت لي وانت بجد بقيت حاجة كبيرة في حياتي واتنهدت تنهيدة فيها حب وإحساس بالإثارة فقولت لها ما تيجي نقعد في العربية أحسن وشربنا حاجة بسرعة وخرجنا وركبت جنبي كنا بقينا بالليل وعلى طريق واسع وضلمة ومفيهوش عربيات كتير ركنت على جنب الطريق وبصيت لها ومسكت إيدها وهي بصت لي فرفعت إيدها بوست كفها وهي غمضت عينها وقربت منها بوست شفايفها وبعدين مديت إيدي على وسطها مسكته وهي قربت مني حضنتني وانا ببوس شفايفها وزبي كان واقف فعدلته وهي أخدت بالها وبصت حواليها فقولت لها شيماء احنا لازم نقعد في مكان تاني سوا بجد كدا مش هينفع فقالت لي إزاي طيب فقولت لها في البيت عندك تيجي نروح فقالت لي انت مجنون فقولت لها لأ دة أنسب وقت البيت فاضي وجوزك مسافر ومش هييجي قبل 12 بالليل اتصلي بيه واتأكدي فقالت لي محمد مش هينفع قولت لها شيماء انتي عايزاني وأنا عايزك فقالت لي بس البيت إزاي قولت لها اتصلي بس فكلمت جوزها وقالت له أنا في العيادة وفي ناس كتير وهتأخر وهو قال لها انه لسة مسافر وهييجي على 1 بالليل فقولت لها تمام يلا بينا وروحنا عندها البيت وهي طلعت وأنا طلعت وراها ودخلت وهي فتحت لي وشدتني وقالت لي أنا قلبي هيقف انت مجنون فقولت لها أنتي اللي جننتيني وحضنتها وبوستها من شفايفها بعنف وأنا بمسك طيزها وهي حضنتني وكانت مغمضة وبتبوسني ومولعة نار وزنقتها في الحيطة وقعدت أدعك في بزازها وطيزها وانا ببوسها من شفايفها لحد ما ساحت مني خالص فقولت لها تعالى ندخل جوة فهي زي ما تكون كان مغمى عليها وفاقت وفتحت عنيها ببطء وقالت لي يلا ودخلنا سوا أوضة النوم وهي قلعت الطرحة وبدأت تقلع هدومها وأنا بقلع وببص لها وهي بتقلع واحدة واحدة وكانت واقفة بالسنتيانة والكلوت لونهم أسمر على جسمها الأبيض يجننو وقلعت السنتيانة وقلعت الكلوت وانا بقلع البوكسر فمسكتها ونيمتها على السرير وركبت فوقها وقعدت أبوس في رقبتها وبزازها وشفايفها وأنا بحك زبي في كسها وهي بترفع رجليها عشان تتناك وأنا مسكت زبي وضربت كسها بيه وبعدين رشقته رشق في كسها وهي شهقت شهقة كبيرة وقولت لها كبير عن زب أحمد قالت لي أوي اوي يا محمد فقولت لها بس هيعجبك وبدأت أنيك في كسها جامد وهي بتخربش في ضهري وتمسك طيزي بأيدها وأنا بنيك فيها وبدخل زبي للآخر في كسها اللبوة وهي مبسوطة وبزازها بيترجو قدامي وانا قاعد ارزع في كسها وريحة عرقها وجسمها مجننين أمي كلهم أنوثة ونعومة وهي كلها لبونة وهيجان وقعدت على السرير وانا زبي في كسها وفتحت رجليها على الأخر ورفعتهم لفوق وأنا ببص لجسمها وبدخل زبي وأطلعه من كسها وهي بتمسك حلماتها وتدعك بزازها وأنا بنيك فيها وزبي واقف وقفة عمره ما وقفها قبل كدا، البت أنوثة ونضافة وبياض وكس أبيض ناعم وبزاز مدورة وطرية ملبن وشفايف مكلبظة بتعضها وهي بتتناك في كسها وحضنتها تاني جامد وقعدت أرزع في كسها بافترا لحد ما قربت أجيبهم فطلع زبي ونطرتهم على كسها وبطنها وهي بتجيب معايا وهي بتدعك كسها وبتبص في عنيا وزبي وبتعض شفايفها وقومنا على طول بعدها أخدنا دش سوا ولبسنا بسرعة وخرجت وهي فضلت في البيت .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.