تخطى إلى المحتوى
الرئيسية » قصص سكس » قصص سكس مدرس و طالبة نيك ساخن ومدرسات شراميط

قصص سكس مدرس و طالبة نيك ساخن ومدرسات شراميط

النهاردة معانا قصة سكس لمدرس جغرافيا مع دينا تلميذته في ثانوي في أوضة الدرس أحلى تجربة جنسية ممكن مدرس و طالبة يمروا بيها،وقصة تانية بطلتها مدرسة محترمة وبقت شرموطة.

قصة سكس مدرس و طالبة

قصة مدرس الجغرافيا و دينا

انا مدرس جغرافيا عمري دلوقتي 45 سنة اجمل قصة في حياتي كانت من 20 سنة كان عمري وقتها 25 سنة والمثير في القصة ان بطلتها بشوفها كتير لحد دلوقتي هي وجوزها وأحياناً بنتكلم ونظراتنا بتفضح اللي بنفكر فيه ساعة ما بنشوف بعض رغم انها دلوقتي عمرها 36 سنة .

كان وقتها عمري 25 سنة وهي 16 كنت مدرس شاب وبدي دروس خصوصية كنت شيك ووسيم وشغال دروس كويس بس طوب عمري خجول ودايركت ومليش في البنات ولا السجاير ولا الخروجات مهتم بمستقبلي ودراستي وشغل وبس ودة خلي بنات الدرس كلهم بيجرو ورايا خصوصا ان كلهم أدبي ومتبرمجين على فكرة انها تصطاد عريس وان اكبر انجاز في حياتها ممكن تحققه انها تتجوز , بس انا ساعتها مكنتش فاهم تصرفاتهم من سذاجتي وقلة خبرتي في اي أمور متعلقة بالبنات والستات , كانت دينا طالبة من ضمن طالبات كتير بس كانت مميزة جدا بالنسبة لي كات رغم سنها الصغير جسم مدام متفجر الأنوثة بمعنى الكلمة مش جميلة اوي لكن كل ملامحها و وحركاتها ومشيتها وصوتها فيها انوثة و اغراء حتى ثقتها بنفسها ونظراتها الواثقة مكنتش بقدر ابداً ازعق لها حتى لما متذاكرش , كنت ببقى بشرح ولو عيني جت في عينها برتبك من نظراتها .

قبل إمتحانات آخر السنة بشهر كانت كل المدارس خلاص محدش بيروحها وكنا شغالين في المراجعة وكدة وبعملهم امتحانات وهي كانت مستواها ضعيف ومعظهم كانو كدة , بنات ملهاش في التعليم ولا المذاكرة بياخدو شهادة عشان يتجوزو شباب جامعي مش دبلومات ولا صنايعية , المهم كانت دينا من ضمن أضعف المستويات ومحضرتش حصتين ورا بعض كمان فقولت لزمايلها هي مالها قالولي جدتها تعبانة , ولقيت مامتها بتتصل بيا على التليفون وبتقولي عايزاها تعوض الحصتين دول فقولتلها تجيلي يوم الجمعة الساعة 9 الصبح وكنت هديلها لوحدها ودة كان الطبيعي اللي هعمله مع اي بنت بس كانت جوايا مشاعر مختلفة وقتها متوتر وقلقان اني هقعد معاها وفي نفس الوقت فرحان و بتخيل اني بمارس معاها اي حاجة جه يوم الجمعة وروحت الأوضة وفتحت وبعد دقايق هي وصلت ودخلت عليا وقعدت وهي بتقولي صباح الخير يا استاذ احمد .

كانت يومها قمة في الإثارة لابسة جيبة ضيقة وهي قاعدة فخادها مرسومة وبلوزة فوق ضيقة على صدرها وحاجة ميكب خفيف وطبعا نظرتها وابتسامتها كالعادة تجنن اي راجل , بدأنا شرح وهي قاعدة تقرب مني بوشها وتمسك مني القلم وتتدلع وانا في حالة انهيار وكان واضح انها متعمدة وواضح كمان انها خبيرة بس مش عارف هي عايزة ايه , ومكانتش مركزة في الشرح ولا عارفة حاجة وبعد نص ساعة كان فعلا زبي واقف وكل شوية بعدله و ريحنا خمس دقايق وانا قاعد اقرا في الكتاب وهي بتغني وتهز رجلها .

قالت لي فجأة استاذ احمد انت مش متجوز ليه لحد دلوقتي ؟ المفروض كنت ازعقلها بس قولتلها عادي يعني هو انا عجزت قالتلي انت ممكن تتجوز طالبة من اللي عندك ؟ قولت لها معرفش حسب الظروف محدش عارف النصيب فين ؟ قالت لي هو الواحد بيتجوز الواحدة اللي هو عايزها ؟ قولت لها ازاي يعني ؟ قالت لي وهي بتضحك اللي هو عايزها يا استاذ احمد هي دي عايزة شرح ايه يا اخواتي الراجل دة ؟ قولت لها يا بت اتأدبي فضحكت وقالت لي هو حد جاي دلوقتي قولت له لأ ؟ فقالت لي طيب ثانية واحدة وخرجت وانا ببص على طيزها وقفلت باب الشقة وجت . وقعدت وقالتلي هو يا استاذ احمد المتجوزة بترقص لجوزها ؟ انا قولت اجاريها في الكلام عادي اما نشوف هنوصل لفين ولو حكت لحد والكلام وصلني هزعق لها وهطردها وخلاص أي مدرس مركز مع حتى السمعة دي جداً , المهم قولتلها اه عادي مترقصلوش ليه مش مراته  فقالت لي نفسي ارقص لحد , قولت لها اي حد وخلاص قالت لي لأ طبعا ممكن ارقصلك , فأنا قولتلها بتعرفي قالتلي هتشوف . قامت شغلت الكاسيت بتاعي وكان أيامها مفيش موبايلات , ورقصت على اغنية لعمرو دياب وانا قاعد اتفرج وزبي هينفجر وهي مثال للإثارة والسخونة و بدأت تقرب مني وتهز صدرها وطيزها وهي مبتسمة ولما الأغنية خلصت قالت لي هي ايدها في وسطها بعرف أرقص , بصيت لجسمها من فوق لتحت وقولت لها يخرب بيتك , قالت لي يا عم يلا وشدتني من ايدي وقفتني وقالت لي وهي بتبص في عنيا اعملك ايه اكتر من كدة يعني , وقرب مني فلقيت نفسي بحط ايدي على وسطها وببوسها من شفايفها وهي مغمضة وبتبوس بفن البت كانت مثيرة بشكل رهيب 16 سنة مراهقة وهايجة وانا 25 سنة ومن غير اي ممارسة ومولع , وبدأت هي تمسك ايدي ووشي وتفتح زراير البلوزة اللي هيا لابساها وكانت لابسة بادي كت تحتها وقلعت وانا ببوسها ورفعت البادي ومسكت ايدي حطتهم على صدرها اللي نصه طالع من السنتيان وانا مش مصدق اللي عنيا شايفاه اول مرة اشوف صدر بنت وامسكه كمان مسكت صدرها وانا هموت من الهيجان وهي مسكت طيزي عشان تقربني منها .

انا كل خبرتي في السكس مجرد حكايات من اصحاب ومعرفش خبرتها ايه , فقولت انفذ اللي اعرفه مسكت طيزها فهي بصت لي وضحكت وقالت لي بطفولة كدة بطريقتها المعتادة هي حلوة كل صاحباتي بيقولو كدة وكتير بيعاكسوني وبيبصو عليها , قولت لها اوي وفتحت سوستة الجيبة ونزلتها واحدة واحدة كانت لابسة تحتها كلوت سواريه لانجيري شفاف , قولت لها يخرب بيتك ايه يا بت دة , قالت لي سارقاه من بنت خالتي وضحكت .

فدخلت ايدي في كسها ولعبت فيه وهي اتغيرت خالص من اللي بتضحك وواثقة في نفسها وبتتدلع لواحدة هايجة وهيمانة ومش قادرة تقف على رجليها , قعدت على المكتب وفتحت رجليها وقالتلي يلا , قولت لها ايه انتي بنت , قالت لي لا مش هتدخله الحسلي , انا تخيلو في السن دة ومعرفش اللحس , قالت لي انت متعرفش ان في لحس قولت لها بإرتباك نجرب , فجابت الكلوت على جنب وقالت لي يلا وهي بتلعب في كسها , فقربت من كسها وكان غرقان من الإثارة ولحسته من فوق وهي بتشد شعري وبتقول ممممممممم وبعدين هي وقفتني من كتفي وقالت لي بص كدة ومسكت وشي ولحست شفايفي ومصتهم وقالت لي اعمل كدة بقى , نزلت بشفايفي لتحت وقعدت اعمل زي ما هي علمتني الحس وامص وابوس .

كانت حاجة فضيحة بصراحة ان بنت عندها 16 سنة بتعلمني اعمل ايه بس مكانش في ايامها افلام سكس ولا نت ولا الكلام دة , ولا حتى اعرف البنت بتجيبهم ازاي ولا أي حاجة , طلعت زبي وقعدت احكة في كسها وانا ببوس شفايفها وبلعب في صدرها وهي جابتهم وانا مكنتش عارف وقتها انها بتجيبهم وانا كمان جبتهم على المكتب خفت أجيبهم على كسها تحمل , متخلف متخلف يعني ههههههه , وبعدين بصينا لبعض نظرة كلها هيجان وشهوة واستمتاع وهي بتعض على شفايفها ووشها احمر حاجة كدة مولعة من الإثارة ولبسنا وروحت وجت لي حصة تاني بعد كدة بس كان معاها زميلتها كنت مستعد ادعكها تاني بس جت الظروف كدة و خلصت قصتنا على كدة , ومعملتش اي حاجة مع اي بنت لحد ما اتجوزت بعدها بخمس سنين وممارستش لحد دلوقتي مع اي واحدة غير دينا ومراتي , دينا دخلت كلية وكنت بشوفها بالصدفة في الشارع كل شهور , لحد ما اتجوزها بعد ما اتخرجت واحد جارها دفعتي بس خريج صيدلة , احنا مدينتنا صغيرة وكله عارف بعضه , وكان مش صاحبي اوي بس كذا مرة قعد معايا على القهوة بعد كدة وصداقتنا زادت لدرجة عزومات الأفراح و أعياد الميلاد وكل مرة اشوف دينا مراته فيها لازم نظراتنا نفهم منها اننا فاكرين كل حاجة .

قصص سكس مدرسات

ميس رحاب وولي أمر زياد

أنا اسمي خالد وابني اسمه زياد عمره 5 سنين في KG1 دورت على مدرسة تديله درس في البيت وجبنا ميس رحاب جت حصة والتانية وكنت ببقى في المحل بتاعي وقتها وفي يوم هي جت متأخر وكانت قاعدة مع زياد لما أنا دخلت البيت وشوفتها جسمها متناسق لبسها شبابي كاجوال مش بتحط ميكب وشها متوسط الجمال لكن كلامها وطريقتها فيهم حاجة جذابة، اتشديت ليها بصراحة وفرحت لما هي خلت ميعاد الدرس بالليل وقولت كويس عشان هبقى موجود، وفي يوم اتأخرت في الدرس وكان الجو مطرة فعرضت عليها أوصلها ونزلت وصلتها أنا وزياد، اتفاجئت انها قعدت جنبي ويومها كمان كانت حاطة ميكب وبارفان وكانت سكسي أوي لدرجة ان زبي وقف وهي جنبي وقالت لي ممكن تقف جنب السوبر ماركت اشتري حاجة بسرعة فقولت لها طبعا ووقفت وقولت فرصة ونزلت معاها ودخلنا السوبر ماركت ومشينا جنب بعض ومعانا زياد وطولنا جوة واحنا بنحاسب الكاشير قالي مدام حضرتك لسة بتشتري حاجات وبصيت ورايا لقيتها واقفة بتشتري حاجات وشكلها سكسي أوي ولما جت الكاشير كرر كلمة مدام قدامها وهي بصت لي وابتسمت وهو قالنا ربنا يخلي لكم العسل دة على زياد وخرجنا وبصراحة كان الموقف ممتع وسكسي وأنا القمر دة معايا كأنها مراتي، وكنت حاسس انها كمان مستمتعة، وليلتها بصراحة من هيجاني مقدرتش أقاوم وضيفتها على الفيس وهي قبلت الإضافة بعد ثواني وكنت هكلمها بس حسيت الموقف هيبقى واضح فقولت بلاش بس هي كلمتني وقالت لي منور يا استاذ خالد فقولت لها دة نورك يا باشا وقعدنا نهزر ييجي ساعتين وكانت الساعة بقت 4 الفجر وحسيت ان الموضوع هيتطور ، ويوم بعد يوم وحصة بعد حصة بقينا أصحاب.

في يوم كلمتني وقالت لي انها كانت بتشتري لبس فقولت لها وريهولي بعتت لي صورتها بتريننج بيتي ضيق وكانت بشعرها فقولت لها زي القمر يا رحاب فقالت لي بجد، قولت لها بجد انتي جميلة أوي بجد فقالت لي شكرا وإيموشن مكسوف، وفي نهاية كلامنا ليلتها وصلنا لأني قولت لها أنا عايز أخرج معاكي ووافقت وتاني يوم كانت معايا في العربية واحدة تانية خالص لبس سكسي فشخ وميكب جميل وبارفان ومزة المزز بجد اتفاجئت بقى يومها إنها مطلقة وبصراحة فرحت جدا وطبعا انتو عارفين ليه، قعدنا في كافيه وشربنا حاجة وقعدنا نتمشى بالعربية وقولت لها رحاب أنا معجب بيكي، قالت لي وانا كمان يا خالد ومسكت إيدها وكان يوم كله رومانسية وروحنا.

ليلتها كلمتها وقررت أوصل للسكس عشان أنا مش قادر استنى أكتر من كدا، فقولت لها مباشرة على الواتس رحاب أنا عايز أخدك في حضني انتي مش مفارقة خيالي، فردت عليا وقالت لي إزاي طيب وفين قولت لها في أي مكان بس المهم انتي تبقى عايزاني زي ما أنا عايزك فقالت لي عايزاك يا خالد، قولت لها خلاص تجيلي المحل بكرة الساعة 10 الا ربع قبل ما أقفل بالليل وانا هقفل ونفضل جوة فقالت لي متأكد مفيش مشاكل فقولت لها أه متأكد، وعدى اليوم وأنا تقريبا عديت الدقايق لحد ما هي تيجي، وكنت مستعد لأي ممارسة ممكن تحصل، هي جت الساعة 10 الا ربع بالظبط واستنيت لحد ما بقينا لوحدنا وقفلت الباب القزاز زي ما انا متعود وطفيت النور كله ودخلنا في ركن محدش يشوفه من برا خالص وكان النور اللي جاي من برة ضعيف قوي فقولت لها تعالي نقعد جوة ودخلت أوضة المخزن وكنت مرتبها وحاطط فيها كرسيين ومرتبة صغيرة على الأرض عشان أحيانا بنام فيها ساعتين لو كنت مرهق، فطلعت الكرسيين وقولت تعالي نقعد هنا أحسن وهي قعدت وقالت لي ايه الأوضة دي انت بتعمل فيها إيه قولت لها مخزن وأحيانا بنام شوية لو كنت تعبان فقالت لي لوحدك وضحكت، قولت لها ديما لوحدي بس المرة دي مش هبقى لوحدي ونيمتها وأخدتها في حضني جامد وبوست شفايفها وحسست على فخادها وطيزها وهي سايبالي نفسها خالص وواضح انها هايجة وبدأت أدخل إيدي في هدومها المس جسمها وهي بدأت تتنهد وتقول أهات خفيفة وقلعتها الكوتش بتاعها والشراب وبوست رجلها من تحت ومصيت صوابعها وهي بتقول آآآه ومسكت البنطلون بالأندر مع بعض وقلعتها بعنف ورميتهم ورايا ورفعت وسطها وهجمت على كسها مرة واحدة أكلته أكل وهي جسمها بيترعش ويتنفض وبتقول أووووووه وانا باكل خرم طيزها وكسها أكل ورفعت البلوزة بتاعتها والبرا ومسكت بزازها وقلعت وأنا بلحس كسها خالص وحكيت زبي في كسها ورشقته في كسها مرة واحدة وهي قالت آه قصيرة عالية وبصيت لعنيها وهي بحجابها لسة وعريانة من تحت وهدومها اللي فوق مرفوعة وبزازها باينة ومسكت رجليها فتحتها وقعدت أطلع زبي وأهبده في كسها مرة واحدة جامد شوية وهي مع كل رزعة تقول آه بصوت عالي وجسمها يترعش ويتشنج وبعدين قلعتها الهدومها اللي فوق وحضنتها جامد اوي وانا بنيكها بزبي ببطء وببوس شفايفها وبزازها وبعدين رزعت في كسها بعنف لحد ما هي جابتهم وأنا مش راحمها وهي بتييجي وأنا بنيك فيها جامد لحد ما نطرت لبني جوة كسها وطلعت زبي وكسها بينزل منه لبن ودعكت اللبن بزبي على كسها وهي في دنيا تانية جسمها سايب منها وأنا زبي مش راضي ينام رغم اني لسة جايبهم بس قولت نريح شوية فقعدت جنبها ولعت سيجارة وهي جالها تليفون فردت على مامتها وقالت لها أنا في درس قدامي ساعة لسة وهاجي، ومامتها كانت بتزعق لها على التأخير وهي بتكلمها وهي عريانة جنبي ولبني في كسها الموقف كان سكسي فشخ وسخني عليها تاني فعدلتها على جنبها وقعدت أبوس طيزها وهي بتكلم مامتها بعصبية لحد ما قفلت وبعدين قالت لي يا مجنون استنى لما أخلص كلام فقولت لها مش قادر ورفعت رجلها وهي على جنبها وحطيت زبي في كسها من را ومسكت بزازها وانا بنيك فيها تاني وهي بتقول آهات بتخليني أهيج وأنيك فيها بسرعة أكبر وخليتها تعمل دوجي وركبتها وهريت طيزها ضرب وأنا بنيك كسها لحد ما جبتهم المرة دي على طيزها الطرية البيضا الملبن وهي نامت على ضهرها ومسكت كسها تلعب فيه ففتحت رجليها تاني وقعدت ابعبصها في كسها بسرعة لحد ما جابتهم تاني وبعدين ارتاحنا شوية وقامت لبست وخرجت ودي كانت أول مرة نكتها فيها .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.