الرئيسية » قصص سكس » قصص سكس اخوات نيك محارم في حكايات جنسية ساخنة جداً

قصص سكس اخوات نيك محارم في حكايات جنسية ساخنة جداً

أحلى و أجمل قصص سكس أخوات محارم عربية جديدة جميلة حقيقية نيك واقعيمثير و ساخن جداً تجارب جنسية بين أفراد الأسرة , الجنس الممنوع المجنون شيء مثير جداً إقرأ هذه الحكايات الجنسية و إستمتع .

القصة الأولى

قصص سكس اخوات

أنا عمري 22 عام شاب أعشق الإستمتاع بالحياة وفعل كل ما يمتعني بدون قيود وكلما فعلت شيء أكثر جنونا كان الأمر أكثر متعة وبالتحديد في السكس فمارست مع زوجة أمام زوجها ومارست مع شباب نكت و اتناكت ومارست جماعي و أفكر منذ فترة في سكس المحارم لكن هذا بالتحديد لم أجد له مجال .

لدي أخت عمرها 30 عام ومتزوجة أعرف ان لزوجها ممارسات كثيرة و يشرب الحشيش والخمر مثلي جلست معه مرة على القهوة وحاولت التحدث معه بصراحة و جعله صديق رغم ان عمره 36 عام ومن جيل مختلف عني لكن وجدته شخص ممتع جداً كصديق وروحه شابة جداً شربنا حشيش بمنزله وأختي بالخارج وقال لي أنه يشرب معها وأنها تدخن السجائر ويشاهدون أفلام جنسية معاً وصارحته بممارساتي كلها وقال لي أنه مرة قام بمبادلة اختي مع صديق له وزوجته ومارسو سكس جماعي بتبادل الزوجات .

صراحة شعرت بإثارة قوية من فكرة أن أختي تزني وتمارس الفجور بهذا الشكل ومن فكرة تبادل الزوجات فقلت له أنه لا يوجد لدي مشكلة في هذا و قلت له أنني أريد أن افعل مع التبادل بشكل مختلف فسأحضر صديقة لي و هو يحضر أختي ونمارس الجنس الجماعي فقال لي سأعرض الأمر على أختك فقلت له أخبرها أنها فكرتك وأنني لا اعرف شيء عن الأمر وأتفقنا .

إتصل بي ظهرا وقال لي أنه أثناء نيك أختي تخيل معها أنها تمارس الجنس معي و أنه يمارس الجنس مع صديقة لي وكانت مثارة جداً واخذت طرف الحكاية و أكملت تخيل و كانت في قمة الشهوة , وقال لي أنهم بعد الممارسة إتفقو أنه سيحدثني في الأمر بالتدريج , فقلت له تمام و أنا غير مصدق لما يحدث وأنتظر لحظة التنفيذ على نار , إتفقنا على الخطة فقال لها أنه سيعزمني على القهوة ويتحدث معي في أمور عامة وسيعرض علي الأمر بشكل تدريجي وهكذا .

تقابلنا ليلا بالفعل وطلبت منه صور سكس لأختي فعرض علي صور عارية لها في كل الأوضاع وهي ترقص وهو ينيكها حتى صور من يوم التبادل وهي تتناك من صديقه , وكنت في قمة الإثارة وأنا عرضت له صور صديقتي المتزوجة التي أمارس معها الجنس بإستمرار وكان في قمة الإثارة و عاد لأختي و أخبرها أنه عرض عبي الأمر بالتدريج وكنت موافق و إتصل بي و أخبرني بذلك وقال لي غداً سنتقابل هنا بالمنزل .

عرضت على صديقتي الأمر فقالت لي أنها ستخبر زوجها أنها عند صديقة لها كالمعتاد وتخرج معي , وذهبنا لأختي ليلاً , فتحوا لنا الباب ودخلنا وجلسنا جلسة تعارف ننظر كلنا لبعض نظرات جنسية نستكشف بعضنا و بالطبع كانت نظراتي لأختي و نظرات أختي لي الأكثر جنوناً , أخذ زوج أختي زمام المبادرة فقال لها وهو يحتضنها الوقت بيضيع واخذ يقبل فمها برومانسية ويتحسس مؤخرتها و انا في المقابل أشاهد المشهد وكلي إثارة و أخذت بيد صديقتي وجعلتها تجلس على سيقاني وأنا اتحسس صدرها ونظرت لأختي فوجدت مؤخرتها عارية وزوجها يعتصرها وصدرها مكشوف طري وناعم و كبير وفي حالة إثارة كبيرة حتى جائت اللحظة المنتظرة وكانت المبادرات دائما عند زوج أختي فأمسك بيد صديقتي واخذها وجعلها تنام على الأرض ونام فوقها وأخذ يتحسس جسمها ويقبلها بجنون و أختي تنظر لي وصدرها عاري وبنطلونها مخلوع فأمسكت يدها وإقتربت منها وإحتضنتها بقوة حتى لامس صدري صدرها .

ثم أخذت أقبل فمها و ألحس شفايفها بنهم ووضعت يدي على كسها داخل الأندر وأخذت اتحسس أعلاه وادخلت أصبعي فيه ثم قمت و أوقفتها وخلعت ملابسها وملابسي تماما وفي هذه الأثناء سمعت أهات صديقتي فنظرت خلفي فوجدت زوج أختي يعتليها ويدخل قضيبه في كسها وينيكها بعنف فأثارني المشهد بقوة فأجلست أختي على فوتيه وفتحت سيقانها ولحست كسها المبتل بقوة وهي تتأوه وتمسك شعري وتشد رأسي إلى كسها ثم أمسكت بقضيبي و انا أنظر لعيونها و ادخلت زبي في كسها وهي تطلق أهة قوية وتنظر لي نظرات تحدي وشرمطة مثيرة و انا غير مصدق لما يحدث وأن زبي في كس أختي التي حلمت بها كثيراً .

نزلنا على الأرض وعملنا وضعية الكلبة أو الدوجي ستايل وأنا اضربها على مؤخرتها وزبي في كسها ورفعت طيزها وبعبصت نفسها فاخرجت زبي من كسها وأخذت من سائل كسها ووضعت على خرم طيزها ثم أدخلت قضيبي في مؤخرتها الواسعة وهي تقول لي براحة وأنا اضربها على طيزها الطرية وأنيكها في طيزها بقوة حتى وصلت لقمة المتعة وقذفت على طيزها الجميلة وهي تتلوى و تتأوه وتمسك صدرها تدعكه في دلال و شرمطة , و جلسنا سويا على الأرض ندخن ونشاهد زوجها و صديقتي وهما يمارسان الجنس في متعة و شهوة كبيرة وجلسنا بعدها كلنا عرايا نشاهد التلفاز ونضحك حتى خرجنا .

 

القصة الثانية

قصص نيك اخوات

محمد و أخته الجميلة المراهقة

انا شاب عمري 19 عام لدي أخت عمرها 18 عام جسمها رشيق أوروبي جميل منذ حوالي عام بدأت أختي تقوم بإرتداء ملابس ساخنة جدا بالمنزل وترقص وتتحدث بدلع معي بشكل ملفت جدا ومثير وبدأت أشعر بإثارة تجاهها وأكثر من مرة رأيت ملابسها الداخلية وكانت تنام في الصالة أمام التليفزيون و معظم صدرها واضح وفخادها وكلوتها و أجزاء من طيزها .

تعمدها لإثارتي كان واضح لكن هل هي فقط تستمتع بإثارتي أم أنها مستعدة للمارسة الجنس معي , قلت لا يوجد حل لمعرفة ذلك إلا بأن أتحدث معها في الجنس بشكل خفيف لأجعلها تفصح عما بداخلها , في ليلة خميس حارة كانت تجلس بغرفتها و أنا بغرفتي و أبي و أمي خارج المنزل في زيارة لجدتي , فقلت أنها فرصة مناسبة , دخلت فوجدتها تجلس في وضع سكسي تتصفح مجلة ماكياج وهي نائمة على بطنها على سريرها ترفع ساقيها وترتدي هوت شورت مثير وبادي يكشف ظهرها , فقلت لها أريد أن تساعديني في التمارين الرياضية فقالت لي بحماس يلا ووقفت تسحب البادي للأسف لتغطي بطنها لكن صدرها كان نصفه ظاهر , جلست على الأرض وقلت لها أمسكي قدماي وقمت بعمل تمرين البطن الشهير وصدرها كله تقريبا ظاهر أمامي ما عدا الحلمة وفخادها كلها مكشوفة وقالت لي أنها رأت هذا التمرين وكان الرجل يقبل حبيبته في كل مرة .

فقلت لها هكذا وفي كل مرة كنت أقبل خدها وهي تضحك , وإنتصب قضيبي بقوة و انا امارس ونظرت هي له وهي في خجل مثير حتى تعبت ونمت وقلت لها تعبت خلاص كفاية فقالت لي وهي تتحسس ساقي اعملك مساج , فقلت لها طبعا ونمت على بطني فرفعت التيشيرت الذي أرتديه و انزلت البنطلون و البوكسر حتى بداية طيزي تماماً وشعرت ان جزء من طيزي مكشوف وقمت بعمل حركات تدليك مثيرة جداً بأصابعها الرقيقة وهي تقول لي ما رأيك في المساج فقلت لها بصوت خرج بطيء من الإستمتاع ” تحفة ” فضربتني على مؤخرتي وقالت لي دورك ونامت بجواري تنظر لي , فقمت و رفعت البادي وجلست على فخادها أنظر لمؤخرتها الرقيقة الجميلة و لظهرها العاري و أقوم بعمل حركات رقيقة وسكسية على ظهرها بأظافري و اطراف أصابعي وزبي منتصب في قوة .

طبعا كان واضح أنها مستمتعة بالممارسات السوفت هذه جداً و ان ما تفعله نذ عام ليس مجرد إستمتاع بإثارتي بل هناك رغبة في المزيد , قلت لها و انا اقوم بعمل المساج لها , مبسوطة فقالت لي جداً ففعلت مثلها وقمت بإنزال الشورت ولاحظت أنها لا ترتدي كلوت حتى ظهر جزء من مؤخرتها وقلت لها كما فعلتي أنتي , فمدت يدها وأنزلت الشورت أكثر حتى منتصف طيزها فأكملت أنا و أنزلت الشورت كله حتى أصبحت عارية تماماً , وانا غير مصدق أن أخيرا أختي عارية امامي وشعرت بمتعة كبيرة و انا أمسك طيزها برفق وأتحسسها و انظر لوجهها وهي مغمضة العينين مسترخية مستمتعة عارية فقلت لها ماذا تحبي أن أفعل فقالت لي كما تحب .

وقفت وجلعت ملابس تماما وجلست مرة أخرى على فخذيها وهذه المرة كان زبي منتصب وعاري وفتحت طيزها انظر لخرم طيزها الضيق و قلت لها هل رأيتي أفلام سكس فقالت لي نعم فقلت لها هل مارستي شيء من قبل فقالت لي ليس مع أحد امارس العادة السري فقط فقلت لها و أنا افرق خرقها هل أدخلتي شيء في طيزك فقالت لي أحيانا , فقمت بالإقتراب من مؤخرتها ولعقت خرم طيزها وهي تأوهت في إستمتاع كبير ورفعت طيزها و أنا أمد لساني لألعق كسها الرطب وقلبتها على ظهرها ونمت فوقها أفرك صدرها وأضع زبي بين فخادها يلمس كسها وألحس عنقها الناعم الرقيق وقبلت شفاهها الجميلة وشعرت لحظتها بان إثارتي تضاعفت وانا انظر لوجهها وهي في إثارة كبيرة وزبي يلمس كسها , ثم جلست وقذفت على صدرها الجميل وهي تنظر لي وتبتسم وفركت صدرها بلبني الكثيف وهي مستمتعة ومبتسمة ثم جلسنا في أحضان بعضنا نتحدث عن الجنس وممارساتنا الخاصة ونتعلم من بعضنا ونستمتع بالعري وعمل أكثر شيء مجنون وهو جنس المحارم .

قصص سكس محارم اخوات

يوسف وأخته نجلاء

أول مرة أحكي قصتي دي لحد أنا اسمي يوسف عندي 31 سنة وأختي نجلاء عندها 30 سنة انا وهي مش متجوزين، وعمري ما فكرت فيها بشكل جنسي أبداً يمكن مجرد نظرات بسيطة لطيزها أو صدرها أيام المراهقة بس كان مجرد فضول كدة، انا مارست الجنس مرتين مع نفس البنت جنس كامل بس أيام الكلية من حوالي 10 سنين ومن ساعتها ممارستش خالص.

في يوم أختي اتخبطت في ضهرها وفضل يوجعها يومين وراحت كشفت والدكتورة كتب لها على دهان وكانت قاعدة جنبي وبنتكلم عادي فلقيتها كشفت ضهرها وقالت لي هو ضهري أحمر أو وارم فبصيت لضهرها فقالت لي شوف بأيدك كدة فلمست ضهرها وسخنت عليها وهي اتعدلت ورفعت التيشيرت بتاعها اكتر وكانت البرا بتاعتها باينة والبنطلون ضيق على طيزها وأنا ولعت من المنظر وانا بضغط مكان الوجع عشان أشوفه وارم ولا لأ وهي قالت آه قصيرة كدة جننتني ونزلت التيشيرت فقولت لها مش متأكد حاسس انه عادي مش وارم ولا حاجة فقالت لي انا مش عارفة أدهن الكريم لنفسي فقولت لها هاتيه أدهن لك انا كانت ماما عند جارتنا وانا واختي لوحدنا في البيت، دخلنا أوضتها ونامت على بطنها وأنا رفعت التيشيرت وقولتلها هي الخبطة فين بالظبط فقالت لي تحت خالص على جنب شوية فحطيت ايدي فقالت لي أيوة تقريبا هنا فدهنت شوية كريم وبدأت أدلك وهي قالت لي الدكتورة قالت تدليك خفيف دائري، فبدأت أعمل زي ما قالت وزبي وقف عليها وطيزها الملبن قدامي هتفرتك البنطلون وحز الأندر باين والبرا من ورا ومنظر يحرك الجبل، وهي كان شكلها مستمتعة جداً فقولت أعمل اختبار كدة وأدهن بعيد عن الخبطة فلقيتها معارضتش وبدأت أدهن ضهرها كله وبأيديا الأتنين وقولتلها حاسة بوجع قالت لي لأ، فقولت لها حلو المساج دة صح، قالت لي أه وابتسمت فاتشجعت أكتر وبدأت ادهن تحت البرا ولقيتها عملت حركة سخنتني أكتر اتنهدت تنهيدة هيجان اللبوة وانا ايدي بتنزل تحت البرا وانا كنت هتجنن حرفيا وهموت وانزل بنطلونها وأدعك طيزها، وخوفت بصراحة من هيجاني اتهور فقولت لها خلاص تمام تعالي بعد اسبوعين بهزار وقومت وهي قامت وقالت لي انا كنت هنام، وكان على وشها نظرة هيجانة كدة وخدودها حمرا، فقولت لها هي الدكتورة قالت لك كام مرة ولا كل قد إيه فقالت لي كل 12 ساعة فقولت لها طيب بس دة هيبقى 10 الصبح فقالت لي عادي هصحيك ودخلت الحمام ضربت عشرة على أختي ودخلت أوضتي قعدت أتفرج على سكس بس المرة دي على أفلام اخوات ومساج وانا متخيل نجلاء في كل الأفلام وبدور على ممثلات بنفس جسمها الملبن الطري المليان شوية الأبيض الفشيخ دة وضربت عشرة تاني ونمت على الساعة 2 كدة.

صحيت الصبح عشان أوصل أمي الشغل ورجعت الساعة 8 ونص نجلاء كانت صحيت وفي الحمام بتاخد دش وخرجت ودخلت أوضتها وأنا قعدت في الصالة فتحت التلفزيون أقلب فيه، طلعت نجلاء وقالت لي تدهن لي الكريم بقى قولت لها ماشي وقومت دخلت وراها، وهي كانت لابسة كاش مايوه قصير ومش عارف لابسة تحته إيه ونامت قدامي وهي بتنام طيزها بتترج زي الجيلي فقولت لها هنعمل إيه كدة فقالت لي استنى وغطت نفسها بالغطا ورفعت الكاش مايوه ونزلت الغطا لحد اول طيزها يعني هي دلوقتي تحت الغطا بالأندر ودي حاجة مثيرة بشكل مجنون أختي مستمتعة وبتتمنيك عليا وبتهيجني دي حاجة بقت واضحة بس انا مش عارف هي آخرها إيه او عايزة نعمل إيه وواضح ان كل مرة هتبقى أسخن من اللي قبلها فسألتها على طول هو الدكتورة قالت لك تعملي كدة كام يوم فقالت لي 3 أيام ولو لسة في وجع اكمل أسبوع، فقولت لها حلو قوي، فقالت لي يعني مش هزهقك قولت لها لا خالص احنا ورانا ايه، وفتحت الكريم ودهنت إيدي والمرة دي مكنتش مركز من العلاج خالص انا من غير قصد بدأت بمساج حطيت ايديا الأتنين على ضهرها وبدأت أحسس مش أدلك وغصب عني اتنهدت من الهيجان نفسي اهجم على الجسم دة آكله أكل، فقولت لها ممتع المساج دة صح، فقالت لي جداً انت مش متخيل، فقولت لها ماهو باين انك مبسوطة، فقالت لي دة متعة بجد وكانت بتتكلم وهي مغمضة ووشها ناحيتي وأنا قاعد على طرف السرير فقالت لي انا مزهقاك فقولت لا والله خالص ادينا بنتسلى، احنا مفيش حد فاضي في الدنيا زيينا، قالت لي على رأيك ورانا إيه، كنا بنتكلم وانا بحسس على ضهرها فقولت لها بما إنه مساج بقى ما تفكي دي ومسكت البرا، فقالت لي فكها، ففكيتها وبدأت ادلك ضهرها كله بأيديا الأتنين وقولت لها حلو اننا كل مرة بنعمل حاجة جديدة بس الكريم دة ريحته نفاذة قوي فقالت لي خلاص كفاية كريم في زيت مساج ممكن تعملي بيه، فقولت لها هو فين قاتعدلت شوية وشاورت لي على مكتبها وهي ماسكة بزها عشان ميتكشفش وقالت لي الإزازة البيضا دي، فقومت جبتها وانا بعدل زبي ورجعت جطيت الزيت على إيدي وشميته وقولت لها هو دة الكلام بقى وبدات ادلك ضهرها وقولت لها شوفتي مساج قبل كدة قالت لي آه امبارح كتبت في جوجل أفلام مساج بس لقيت حاجات تانية خالص، قولت لها إزاي يعني فقالت لي مساجات عريانة وحاجات مش عادية، فقولت لها شوفي على يوتيوب هتلاقي مساجات عادية فقالت لي يوتيوب برضه فيه مساج بالمايوه وكدة ومش زي اللي بنعمله، فقولت لها بس أكيد التاني أمتع برضه فقالت لي أكيد بس دة مش مساج قولت لها هو مساج برضه قالت لي بصوت واطي كدة وهي مكسوفة هو للصدر والطيز يبقى مساج فقولت لها أيوة احنا بس اللي مش متجوزين، كل دة وانا بدلك ضهرها فقولتلها يا بنتي ضهرك احمر من الدعك فقالت لي كمان شوية قولتلها لا بجد كدة هيوجعك فقالت لي خلاص ماشي بالليل بقى فقولت لها وافرضي ماما هنا فقالت لي خلاص خليها بكرة زي دلوقتي فقولت لها بقولك ايه احنا نعمل زي المساجات اللي شوفتيها فقالت لي ماشي ودورت وشها الناحية التانية، انا كان قلبي هيقف وانا بنزل الغطا من على طيزها بالراحة وببص لطيزها بالأندر الأحمر السكسي اللي هي لابساه ولفخادها الطرية البيضا وقعدت على رجليها وقلعتها الكاش مايوه وشديت البرا من تحت جسمها وقلبي بيدق ونفسي له صوت والملبن دة تحتي وقلعتها الاندر بالراحة وهي بترفع وسطها وبقت نجلاء عريانة خالص قدامي وانا زبي هيولع فقومت قلعت هدومي خالص وقعدت على رجليها تاني وزبي واقف ومسكت ازازة الزيت ونزلت منها خط على طيزها وفخادها وبدأت ادلك في طيزها وأفتحها وهي سايبة نفسها خالص وانزل ادلك فخادها وأنا زبي واقف زي الحديدة واحمر وطلعت بزبي لفوق وبدات أدلك طيزها بزبي وهي بتتنهد فقولت لها مبسوطة فردت قالت لي بصوت مبحوح وواطي آآآه فسخنت اكتر وحطيت زبي بين فلقتين طيزها على الخرم وزقيته في طيزها ونمت عليها ومسكت بزازها وانا مثبت زبي على فتحة طيزها وهي بدأت تقول آهات، وزبي بدأ يدخل في طيزها وكانت واسعة فعلا زبي بيدخل بجد في طيز نجلاء وانا كملت وأنا ماسك بزازها بأيدي بعصرهم وزبي دخل كله في طيز نجلاء مفكرتش هي واسعة ليه من اللعب ولا اتناكت فيها بس بدأت أنيك نجلاء في طيزها بجد، وهي هتموت من الهيجان تحتي احا دي مستحملة النيك في الطيز عادي خالص دة انا بنيك جامد وهي بتقول آهات كأنها متعودة وانا مولع بزيادة طلعت بتاعي ونيمتها على ضهرها وفتحت رجليها وضربت كسها بزبي وحكيته فيه ونزلت لحسته جامد وهي بتدعكه وانا بلحسه وبتمسك صدرها الملبن، دخلت زبي في طيزها وانا ببص لصدرها وعملت وضع تمرين الضغط وهي رافعة رجليها وزبي في طيزها ولا اجدع شرموطة وبزازها بتتهز قدامي بشكل بيخليني أنيك اكتر لحد ما نزلت جوة طيزها وطلعت زبي بالراحة وهي فتحت الدرج جابت علبة مناديل ولقيت خيارة في الدرج ومسحت طيزها وانا مسحت زبي وبصت لي وضحكت وقالت يخرب بيت كدة ايه اللي عملناه دة فقولت لها هي أول مرة قالت وهي بتضحك والله اول مرة قبل كدة كله خيار بس ،قولت لها بس دة انتي موسعاها ومنضفاها وشغل محترفين وضربتها على وشها بالراحة وقولت لها وتقوليلي عملت سيرش على أفلام مساج دة انتي تلاقيكي حافظة الأفلام فقالت لي بدلع وهي عريانة لسة عادي بقى هو انا بعمل حاجة مع حد يعني كله مع نفسي فقولت لها ماشي ماشي اما نشوف آخرتها وقومت اخدت هدومي ودخلت الحمام اخدت دوش ومن يومها طيز أختي بقت متعة زبي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.