الرئيسية » قصص سكس » قصص سكس محارم اخوات نيك و جنس

قصص سكس محارم اخوات نيك و جنس

أحلى و أجمل قصص سكس محارم عربية جديدة جميلة حقيقية واقعية مثيرة جداً تجارب جنسية بين أفراد الأسرة , الجنس الممنوع المجنون شيء مثير جداً إقرأ هذه الحكايات الجنسية و إستمتع .

القصة الأولى

أجمل قصة جنسية محارم الأخوات

أنا عمري 22 عام شاب أعشق الإستمتاع بالحياة وفعل كل ما يمتعني بدون قيود وكلما فعلت شيء أكثر جنونا كان الأمر أكثر متعة وبالتحديد في السكس فمارست مع زوجة أمام زوجها ومارست مع شباب نكت و اتناكت ومارست جماعي و أفكر منذ فترة في سكس المحارم لكن هذا بالتحديد لم أجد له مجال .

لدي أخت عمرها 30 عام ومتزوجة أعرف ان لزوجها ممارسات كثيرة و يشرب الحشيش والخمر مثلي جلست معه مرة على القهوة وحاولت التحدث معه بصراحة و جعله صديق رغم ان عمره 36 عام ومن جيل مختلف عني لكن وجدته شخص ممتع جداً كصديق وروحه شابة جداً شربنا حشيش بمنزله وأختي بالخارج وقال لي أنه يشرب معها وأنها تدخن السجائر ويشاهدون أفلام جنسية معاً وصارحته بممارساتي كلها وقال لي أنه مرة قام بمبادلة اختي مع صديق له وزوجته ومارسو سكس جماعي بتبادل الزوجات .

صراحة شعرت بإثارة قوية من فكرة أن أختي تزني وتمارس الفجور بهذا الشكل ومن فكرة تبادل الزوجات فقلت له أنه لا يوجد لدي مشكلة في هذا و قلت له أنني أريد أن افعل مع التبادل بشكل مختلف فسأحضر صديقة لي و هو يحضر أختي ونمارس الجنس الجماعي فقال لي سأعرض الأمر على أختك فقلت له أخبرها أنها فكرتك وأنني لا اعرف شيء عن الأمر وأتفقنا .

إتصل بي ظهرا وقال لي أنه أثناء نيك أختي تخيل معها أنها تمارس الجنس معي و أنه يمارس الجنس مع صديقة لي وكانت مثارة جداً واخذت طرف الحكاية و أكملت تخيل و كانت في قمة الشهوة , وقال لي أنهم بعد الممارسة إتفقو أنه سيحدثني في الأمر بالتدريج , فقلت له تمام و أنا غير مصدق لما يحدث وأنتظر لحظة التنفيذ على نار , إتفقنا على الخطة فقال لها أنه سيعزمني على القهوة ويتحدث معي في أمور عامة وسيعرض علي الأمر بشكل تدريجي وهكذا .

تقابلنا ليلا بالفعل وطلبت منه صور سكس لأختي فعرض علي صور عارية لها في كل الأوضاع وهي ترقص وهو ينيكها حتى صور من يوم التبادل وهي تتناك من صديقه , وكنت في قمة الإثارة وأنا عرضت له صور صديقتي المتزوجة التي أمارس معها الجنس بإستمرار وكان في قمة الإثارة و عاد لأختي و أخبرها أنه عرض عبي الأمر بالتدريج وكنت موافق و إتصل بي و أخبرني بذلك وقال لي غداً سنتقابل هنا بالمنزل .

عرضت على صديقتي الأمر فقالت لي أنها ستخبر زوجها أنها عند صديقة لها كالمعتاد وتخرج معي , وذهبنا لأختي ليلاً , فتحوا لنا الباب ودخلنا وجلسنا جلسة تعارف ننظر كلنا لبعض نظرات جنسية نستكشف بعضنا و بالطبع كانت نظراتي لأختي و نظرات أختي لي الأكثر جنوناً , أخذ زوج أختي زمام المبادرة فقال لها وهو يحتضنها الوقت بيضيع واخذ يقبل فمها برومانسية ويتحسس مؤخرتها و انا في المقابل أشاهد المشهد وكلي إثارة و أخذت بيد صديقتي وجعلتها تجلس على سيقاني وأنا اتحسس صدرها ونظرت لأختي فوجدت مؤخرتها عارية وزوجها يعتصرها وصدرها مكشوف طري وناعم و كبير وفي حالة إثارة كبيرة حتى جائت اللحظة المنتظرة وكانت المبادرات دائما عند زوج أختي فأمسك بيد صديقتي واخذها وجعلها تنام على الأرض ونام فوقها وأخذ يتحسس جسمها ويقبلها بجنون و أختي تنظر لي وصدرها عاري وبنطلونها مخلوع فأمسكت يدها وإقتربت منها وإحتضنتها بقوة حتى لامس صدري صدرها .

ثم أخذت أقبل فمها و ألحس شفايفها بنهم ووضعت يدي على كسها داخل الأندر وأخذت اتحسس أعلاه وادخلت أصبعي فيه ثم قمت و أوقفتها وخلعت ملابسها وملابسي تماما وفي هذه الأثناء سمعت أهات صديقتي فنظرت خلفي فوجدت زوج أختي يعتليها ويدخل قضيبه في كسها وينيكها بعنف فأثارني المشهد بقوة فأجلست أختي على فوتيه وفتحت سيقانها ولحست كسها المبتل بقوة وهي تتأوه وتمسك شعري وتشد رأسي إلى كسها ثم أمسكت بقضيبي و انا أنظر لعيونها و ادخلت زبي في كسها وهي تطلق أهة قوية وتنظر لي نظرات تحدي وشرمطة مثيرة و انا غير مصدق لما يحدث وأن زبي في كس أختي التي حلمت بها كثيراً .

نزلنا على الأرض وعملنا وضعية الكلبة أو الدوجي ستايل وأنا اضربها على مؤخرتها وزبي في كسها ورفعت طيزها وبعبصت نفسها فاخرجت زبي من كسها وأخذت من سائل كسها ووضعت على خرم طيزها ثم أدخلت قضيبي في مؤخرتها الواسعة وهي تقول لي براحة وأنا اضربها على طيزها الطرية وأنيكها في طيزها بقوة حتى وصلت لقمة المتعة وقذفت على طيزها الجميلة وهي تتلوى و تتأوه وتمسك صدرها تدعكه في دلال و شرمطة , و جلسنا سويا على الأرض ندخن ونشاهد زوجها و صديقتي وهما يمارسان الجنس في متعة و شهوة كبيرة وجلسنا بعدها كلنا عرايا نشاهد التلفاز ونضحك حتى خرجنا .

 

القصة الثانية

محمد و أخته الجميلة المراهقة

انا شاب عمري 19 عام لدي أخت عمرها 18 عام جسمها رشيق أوروبي جميل منذ حوالي عام بدأت أختي تقوم بإرتداء ملابس ساخنة جدا بالمنزل وترقص وتتحدث بدلع معي بشكل ملفت جدا ومثير وبدأت أشعر بإثارة تجاهها وأكثر من مرة رأيت ملابسها الداخلية وكانت تنام في الصالة أمام التليفزيون و معظم صدرها واضح وفخادها وكلوتها و أجزاء من طيزها .

تعمدها لإثارتي كان واضح لكن هل هي فقط تستمتع بإثارتي أم أنها مستعدة للمارسة الجنس معي , قلت لا يوجد حل لمعرفة ذلك إلا بأن أتحدث معها في الجنس بشكل خفيف لأجعلها تفصح عما بداخلها , في ليلة خميس حارة كانت تجلس بغرفتها و أنا بغرفتي و أبي و أمي خارج المنزل في زيارة لجدتي , فقلت أنها فرصة مناسبة , دخلت فوجدتها تجلس في وضع سكسي تتصفح مجلة ماكياج وهي نائمة على بطنها على سريرها ترفع ساقيها وترتدي هوت شورت مثير وبادي يكشف ظهرها , فقلت لها أريد أن تساعديني في التمارين الرياضية فقالت لي بحماس يلا ووقفت تسحب البادي للأسف لتغطي بطنها لكن صدرها كان نصفه ظاهر , جلست على الأرض وقلت لها أمسكي قدماي وقمت بعمل تمرين البطن الشهير وصدرها كله تقريبا ظاهر أمامي ما عدا الحلمة وفخادها كلها مكشوفة وقالت لي أنها رأت هذا التمرين وكان الرجل يقبل حبيبته في كل مرة .

فقلت لها هكذا وفي كل مرة كنت أقبل خدها وهي تضحك , وإنتصب قضيبي بقوة و انا امارس ونظرت هي له وهي في خجل مثير حتى تعبت ونمت وقلت لها تعبت خلاص كفاية فقالت لي وهي تتحسس ساقي اعملك مساج , فقلت لها طبعا ونمت على بطني فرفعت التيشيرت الذي أرتديه و انزلت البنطلون و البوكسر حتى بداية طيزي تماماً وشعرت ان جزء من طيزي مكشوف وقمت بعمل حركات تدليك مثيرة جداً بأصابعها الرقيقة وهي تقول لي ما رأيك في المساج فقلت لها بصوت خرج بطيء من الإستمتاع ” تحفة ” فضربتني على مؤخرتي وقالت لي دورك ونامت بجواري تنظر لي , فقمت و رفعت البادي وجلست على فخادها أنظر لمؤخرتها الرقيقة الجميلة و لظهرها العاري و أقوم بعمل حركات رقيقة وسكسية على ظهرها بأظافري و اطراف أصابعي وزبي منتصب في قوة .

طبعا كان واضح أنها مستمتعة بالممارسات السوفت هذه جداً و ان ما تفعله نذ عام ليس مجرد إستمتاع بإثارتي بل هناك رغبة في المزيد , قلت لها و انا اقوم بعمل المساج لها , مبسوطة فقالت لي جداً ففعلت مثلها وقمت بإنزال الشورت ولاحظت أنها لا ترتدي كلوت حتى ظهر جزء من مؤخرتها وقلت لها كما فعلتي أنتي , فمدت يدها وأنزلت الشورت أكثر حتى منتصف طيزها فأكملت أنا و أنزلت الشورت كله حتى أصبحت عارية تماماً , وانا غير مصدق أن أخيرا أختي عارية امامي وشعرت بمتعة كبيرة و انا أمسك طيزها برفق وأتحسسها و انظر لوجهها وهي مغمضة العينين مسترخية مستمتعة عارية فقلت لها ماذا تحبي أن أفعل فقالت لي كما تحب .

وقفت وجلعت ملابس تماما وجلست مرة أخرى على فخذيها وهذه المرة كان زبي منتصب وعاري وفتحت طيزها انظر لخرم طيزها الضيق و قلت لها هل رأيتي أفلام سكس فقالت لي نعم فقلت لها هل مارستي شيء من قبل فقالت لي ليس مع أحد امارس العادة السري فقط فقلت لها و أنا افرق خرقها هل أدخلتي شيء في طيزك فقالت لي أحيانا , فقمت بالإقتراب من مؤخرتها ولعقت خرم طيزها وهي تأوهت في إستمتاع كبير ورفعت طيزها و أنا أمد لساني لألعق كسها الرطب وقلبتها على ظهرها ونمت فوقها أفرك صدرها وأضع زبي بين فخادها يلمس كسها وألحس عنقها الناعم الرقيق وقبلت شفاهها الجميلة وشعرت لحظتها بان إثارتي تضاعفت وانا انظر لوجهها وهي في إثارة كبيرة وزبي يلمس كسها , ثم جلست وقذفت على صدرها الجميل وهي تنظر لي وتبتسم وفركت صدرها بلبني الكثيف وهي مستمتعة ومبتسمة ثم جلسنا في أحضان بعضنا نتحدث عن الجنس وممارساتنا الخاصة ونتعلم من بعضنا ونستمتع بالعري وعمل أكثر شيء مجنون وهو جنس المحارم .

 

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.