الرئيسية » قصص سكس » قصص سكس مدرسة هايجة منتقبة مع ولي أمر تلميذة

قصص سكس مدرسة هايجة منتقبة مع ولي أمر تلميذة

قصة جنسية حقيقية لرجل و مدرسة إبنته المنقبة الجميلة


ومن هنا اقرأ أجمل قصة جنس سادية مثيرة جدا
انا رجل في الخامسة و الثلاثين من عمري ولدي إبنة عمرها خمس سنوات قررت زوجتي إحضار مدرّسة لها بالمنزل لتأسيسها في المواد الدراسية من صغرها وأقنعت مدرّستها بالحضانة أن تأتي لنا بالمنزل لتعطيها درس خاص فوافقت المدرّسة بصعوبة لأنها لا تعطي عادة دروس خصوصية , كانت اسمها رشا منقبة و خجولة جداً تحذرني زوجتي من الدخول غرفة الدرس أثناء تواجدها لأنها تخلع النقاب , سمعت أكثر من مرة ضحكاتها مع إبنتي وكانت دلوعة وجميلة و بعد عدة حصص وأنا أتحدث مع إبنتي قالت لي مس رشا يا باب انهاردة كانت ترتدي مثل ماما فقلت لها كيف قالت لي خلعت اللبس الأسود الوحش دة وكانت لابسة زي ماما كدة ودراعها عريان ومن هنا وهنا وأشارت لصدر أمها و كتفها , فزجرتها أمها وقالت لها بس يا سوسو عيب , طبعاً كلامها أثارني بشدة وصممت أن اضع خطة لمشاهدتها .

فكرت في إختراع حجة لكي أتحدث معها على الواتس اب بدون علم زوجتي وأن تكون حجة مقنعة فأخذت رقمها من زوجتي وأرسلت لها رسالة وعرفتها بنفسي وقلت لها انا والد سما واريد تغيير ميعاد الدرس لأنه مرهق جدا بالنسبة لأمها وهي تريده في ميعاد مريح بالنسبة لي فيا ريت حضرتك تقولي لها انك عايزة تغيري ميعاد الدرس وتخليه يوم الجمعة بدل يوم الخميس لو يناسبك طبعا , ويا ريت لا تخبري زوجتي , انتظرت ردها فردت بعد حوالي ساعة وقالت لي اسفة على التأخير كنت نايمة والولاد صحوني وبعتتلي ايموشن ضحك , طبعاً تأكدت ساعتها إنها من النوع المتحدث وهنتكلم كتير وممكن نكون أصدقاء لكن أي مرحلة سنصل لها لا أدري .

قررت الإسترسال في الكلام لكن بحذر طبعاً فقلت لها ربنا يخلي شكلهم اشقياء زي سما , فقالت لي أشقى بكتير دي سما بالنسبة لهم ملاك بريء , قولت لها وباباهم فين قالت لي مسافر بقالو سنة مجاش , طبعاً كدة زاد يقيني ان علاقتنا هتتطور , قولت لها بتلقائية الله يكون في عونك , قالت لي على ايه بالظبط وبعتت ايموشن إبتسامة خجولة , بصراحة ردها فاجئني دي دخلة مباشرة في السكس , فقولت لها على كل حاجة بقى وبعت لها ايموشن ضحكة , لقيتها كلمتني من رقم تاني وبتقولي ابقى كلمني هنا أحسن ومتديش الرقم دة لأم سما , طبعا كدة انا اتأكدت تماماً انها متحررة و منطلقة ولها حياة خاصة وقررت اكون جزء منها .

كلمتها على الرقم الثاني وكان عليه صورة انا خمنت إنها لممثلة هندية فقلت لها الممثلة دي إسمها ايه , فقالت لي دي مش ممثلة دي أنا , قولت لها احنا هنهرج , قالت لي والله انا عليا الطلاق انا وبعتت ضحكة , فقولت لها بقولك ايه بلاش الضحكة دي انا بسمعها وانتي مع سما بتجنن , فقالت لي انت بتعمل ايه دلوقتي قولت لها انا سهران وسما وام سما نايمين قالت لي طيب بص انا ولادي كمان دقايق هينامو وهكلمك لو كنت فاضي يعني قولت لها انا فاضي وبكرة أجازة وانا زهقان هستناكي .

بعد ساعة لقيتها بتتصل وبتقول اجمل الو سمعتها في حياتي , وبصراحة انا زبي واقف من ساعة ما ردت على الواتس اصلا , فقولت لها اهلا اهلا بالناس الزهقانة , فقالت لي بذمتك دي كدة عيشة متجوزة ومش متجوزة طيب يرضيك كدة , قولت لها بقولك ايه عرفيني ايه قصة الرقم دة ودي صورتك بجد , قالت لي بص الرقم دة محدش يعرفه غير ناس محدودة والصورة دي عشان شبه الممثلات بحطها , انا بسلي نفسي بالرقم دة بدل ما اموت من الزهق , قولت لها انا متفاجئ بيكي بصراحة قالت لي وانا بصراحة شوفتك كذا مرة ومعجبة بيك , قولت لها هي ديما البدايات عندك كدة ما تخليني مرة أبدأ أنا انا كدة شكلي وحش , ضحكت ضحكة في منتهى المياصة و الدلع وقالت لي سايباك للكبيرة , قولت لها عايزك , قالت لي بنبرة كلها هيجان يخرب بيت كدة عايزك مرة واحدة , قولت لها أه مال صوتك انا بقول عايزك مبوستكيش , قالت لي هي عايزك دي شوية دي بوظتني , قولت لها هشوفك ازاي , قالت لي لأ بص انا مبقابلش حد انا تليفون وبس , قولت لها هو احنا عيال , تليفون ايه احنا متجوزين يعني التليفون مش كفاية قالت لي طيب هفكر وهرد عليك .

كان درس سما تاني يوم الجمعة والدة مراتي تعبت  قبل العصر بشوية ودرس سما الساعة 7 المغرب , مراتي لبست بسرعة قالت لي وهي بتلبس الشوز انا هاخد سما واروح لماما وهبعت لرشا على الواتس هقولها متجيش وهعتذر لها , هنبات هناك وهنيجي بكرة باي بابا مستنينا تحت , قولتلها باي يا حبيبتي ابقى طمنيني , الفكرة جت في دماغي على طول بعت لرشا على الواتس وقولت لها بصي بقى حظنا حلو مراتي بعتت لك رسالة انتي هتيجي ولا كأن الدرس اتلغى قالت لي تدفع كام , قولت لها بقولك ايه بلاش هزار قالت لي طيب انا جاية مش عارفة انا بطاوعك ازاي يخرب بيتك انا هاجي الساعة 6 بس اوعى حد ييجي قولت لها متقلقيش دول سافرو بلد تانية ومش هييجو فجأة أبداً قالت لي طيب سلام بقى فاضل ساعتين واجيلك وبعتت لي ايموشن قلب .

دخلت اخدت دش واستعديت كأني عريس يوم فرحي ولبست بوكسر وبنطلون جينز وقميص خفيف , وقلبي بيدق مع كل ثانية بتعدي على الساعة لحد ما جرس الباب رن و فتحته وكانت بنقابها المعتاد ودخلت بسرعة وقالت لي قلبي هيقف وهي يتضربني على كتفي ولسة بنقابها قولت لها هتفضلي كدة قالت لي لأ رفعت نقابها بأيدي وشوفت وشها كانت زي القمر شبه آشواريا راي جداً وكانت مكسوفة وهايجة فقالت لي انا مش عارفة طاوعتك ازاي انا مقضياها تليفونات بس ومع ناس ميعرفونيش اصلا ومن بلاد بعيدة فجأة كدة اوافق اروح لواحد عارفني كمان , مسكت وشها وقولت لها متفكريش فكري في الوقت الجميل اللي هنقضيه سوا وبوستها من خدها جنب شفايفها وقربت من شفايفها وهي مغمضة وحطيت ايدي على وسطها وهي حطت ايدها على كتفي ومسكت طيزها وانا ببوسها بعنف وهي دايبة من المتعة و الهيجان ومغمضة .

بصراحة مكنتش عارف النقاب بيقلعوه ازاي وايه نظامه فقولت لها عايزك بقى , قالت لي برقة ثانية واحدة واخدت شنطتها ودخلت الحمام جري , عدى عشر دقايق كاملين وانا على نار وبعدين سمعت صوت باب الحمام بيتفتح فوقفت ولقيتها مستخبية في الستارة مكسوفة وبتبص لي وشعرها نازل على كتفها العريان وبتقول لي عاملة لك مفاجأة , وبعدت الستارة مرة واحدة ولقيتها بأندر و برا سواريه واقفة وايدها في وسطها وبتبص لي شكلها نموذج للجمال و الأنوثة ونظراتها كلها تحدي وإغراء وثقة بالنفس , شاورت لها بصباعي بثقة وقولت لها تعالي , قربت وهي ماشية في دلع وقالت لي خدامتك يا بيه , بصيت لها خدامتي , فغمزت لي , وزقتني على الكنبة وقعدت بين رجليا وفتحت الحزام وقلعتني البنطلون كله وبعديه بصت لزبي وانا بالبوكسر وبصت لي وهي مبتسمه وقعدت تحسس عليه وانا هموت من الشهوة و الهيجان ونزلت البوكسر ومسكت زبي وانا اعصابي كلها باظت ولحست زبي براحة وانا شبه منهار وجسمي كلها بيتشنج و هي بتمص زبي براحة وبتبص لي وتلحسه من فوق لتحت ومن تحت لفوق .

مديت إيدي وقلعتها البرا ومسكت بزازها ادعك زبي بيهم ونيمتها على الأرض وقلعتها الأندر وهجمت على كسها آكله أكل وهي بتخربش بضوافرها في الأرض من المتعة وبتقول أحلى آهات وانا باكل في كسها وبمصه وبدعك بزازها وهي بتشد شعري , وبعدين قربت زبي من كسها وقعدت احكه فيه من فوق ومن تحت ودخلته مرة واحدة فشهقت شهقة قوية وقالت لي تعالى في حضني , فحضنتها ونكتها بهنف وانا بلحس رقبتها وشفايفها وبديها في كسها بزبي في متعة و بسرعة وعنف وهي بتقولي كمان دخلو جامد , وانا كأني اتحولت لآلة نيك بنيك بجنون وبضربها على بزازاها اللي بيترجو قدامي بقوة وسرعة وامسك فيهم واعض الحلمة وهي كل شوية تجيبهم وهي بتخربش ضهري وطيزي وصدري وفضلنا على الوضع دة حوالي 20 دقيقة لحد ما قولت لها هجيبهم يا رشا قالت لي اوعى تجيبهم جوة هاتهم على صدري , طلعت زبي وقربت من صدرها وهي ماسكة بزازها مستعدة للبني ففجأتها وجبتهم على شوها وشفايفها وهي بتضحك وبتلحس اللبن كأنها ممثلة افلام سكس محترفة و وبعد ما جبتهم ضربتها على خدها وشفايفها بزبي لحد ما خلصت تنزيل فأترميت على الأرض جنبها وإحنا الاتنين مرهقين ومستمتعين باللحظة .

عدى الوقت واحنا بنهزر لحد ما هجت تاني وانا حاضنها من ورا وزبي اتحشر في طيزها فقولت لها ايه رأيك مستعدة , قالت لي على أتم إستعداد , فدخلت جبت جيل من أوضة النوم ونيمتها على بطنها وفتحت طيزها وحطيت على صباعي وعلى خرم طيزها ودخلت صباعي فدخل بسهولة فعرفت طبعا انها اتناكت في طيزها كتير ودخلت زبي براحة وهي بتقول آهه طويلة فيها ألم وإستمتاع لحد ما زبي دخل كله وهي بتعض شفايفها وطلعته براحة ودخلتها تاني اسرع شوية وبدأت أزود الوتيرة لحد ما بقيت بنيكها بسرعة وانا بشد شعرها وهي مستمتعة بالخضوع والإستسلام لزبي , وغيرنا الوضع لدوجي ستايل فبقت قدامي بطيزها الطرية وانا برزع في طيزها وهي رافعة طيزها ومنزلها وسطها عشان انيكها جامد وانا شادد شعرها وبضربها على طيزها لحد ما قالت لي هاتهم بقى طيزي وجعتني مش قادرة فأديتها جامد بسرعة وهي صوتها بقى صريخ وانا بجيبهم جوة طيزها وبقول آهات عالية ولبني بينزل في طيزها وهي شبه منهارة من المتعة والمجهود الكبير وبعدين طلعته وضربت طيزها بيه وقعدت احكه في طيزها واخد اللبن اللي بينزل من طيزها بزبي واحك طيزها بيه لحد ما هي نامت على بطنها مش قادرة تتحرك وانا نمت جنبها على بطني وايدي على ضهرها ساعة كاملة لحد ما قامت وقالت لي انا هتأخر كدة هدخل آخد شاور روق بقى المكان ودخلت وهي بتضحك وانا رتبت المكان لحد ما خرجت وهي عريانة ولبست أندر وبرا كان معاها في الشنطة وقالت لي هات دول بقى وهي بتضحك ولبست شورت وبادي ولبست العباية و النقاب بسرعة وقالت لي يلا باي بقى وخرجت جري وانا بقولها هشوفك تاني قالت لي سيبها للظروف بقى ومشيت وسابت تني بحاول استوعب اللي حصل بس منكرش انه كان أمتع يوم في حياتي .

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.