تخطى إلى المحتوى
الرئيسية » قصص سكس » قصص سكس بنات ثانوي سحاق طالبات منقبات

قصص سكس بنات ثانوي سحاق طالبات منقبات

قصص سكس بنات ثانوي و سحاق منقبات وطالبات شيء في منتهى الإثارة عندما ترغب البنت في ممارسة الجنس مع بنت مثلها يكون الامر أكثر سهولة من ممارسة الجنس مع شاب وتتحول الحياة الي متعة مستمرة.

قصص سكس بنات ثانوي

اليوم معنا قصة جنسية لبنت في ثانوي اسمها جنى تحكي لنا تجربتها الأولى مع قصص السحاق مع صديقتها آية وتصف لكم شعورها وكيف تطورت العلاقة ووصلت لمرحلة المثلية و السحاق .

انا اسمي جنى بنت في ثالثة ثانوي زي بقيت البنات معنديش حاجة جديدة في موضوع الجنس حتى الشهر الماضي , تعرفت على الجنس منذ حوالي 3 سنوات من زمايلي في الدرسة وعرفت كل حاجة عنه وبدأت احس بإثارة وأمارس العادة السرية , انا منقبة ومن أسرة سلفية النقاب عندنا مش إختيار دة الزي الرسمي في العائلة , كنت مش حاسة اني زي بقية البنات في الفصل وكان لازم اكون قدام الناس كلها رمز التدين والإلتزام , والدي عشان البنات متبوظنيش على حد تعبيره قالي في بنت في المدرسة معاكي اسمها آية منقبة وملتزمة وبنت صديقي خليها صاحبتك قولت له بس هي في فصل تاني , قالي عادي ننقلك , واتنقلت فعلا لفصل آية عشان اقعد جنبها ونبقى اصحاب عافية كدة .

تم النقل من غير مشاكل وزميلة آية رحبت اني اقعد جنبها , ومر يوم و الثاني واحنا كلامنا محدود جداً وكنت محرجة حاسة ان آية مش بتطيقني , لحد في يوم ما اتشجعت وقولت لها آية لو مش عايزاني اقعد جنبك انا ممكن ارجع فصلي تاني , فأعتذرت آية بشدة وقالت لي يا حبيبتي ليه بتقولي كدة فقولت لها انتي مش بتكلميني خالص وشكلك مش عايزاني جنبك وكان واضح في صوتي اني هعيط , فآية لاحظت وقالتلي لأ عشان خاطري متعيطيش ومسكت كتفي وكنا بالنقاب , أول مرة حد يمسكني كدة وحسيت بإثارة جنسية من مسكتها ليا , مش عارفة ايه السبب يمكن عشان حنيتها ويمكن عشان انا في سن الإثارة و محتاجة جنس زي بقية البنات , بس مسكتها ليه كانت كلها مشاعر ورومانسية وخلتني على قد ما كنت بكرهها بقيت بحبها جداً .

فإبتسمت وهي طبعا مشافتش ابتسامتي وقولت لها خلاص ماشي , فضحكت وقالت لي طيب تيجي نذاكر مع بعض , قولت لها اوكي , كان نفسي اشوفها جدا إحنا متحرج علينا خلع النقاب في اي ظروف وأنا وهي لسة مشوفناش بعض وكان كلي فضول اشوفها , اليوم دة كان مختلف قعدنا نتكلم طول اليوم وقربنا من بعض أكتر لكن بردو بخجل ومحافظين على تعاليم أهلنا انا بالنسبة لي الموضوع مجرد خوف من الأهل ومعرفش هي كمان كدة ولا لأ بس المهم اني ابقى قدامها كدة .

اتفقنا اجيلها البيت لأنها قاعدة في شقة لوحدها في بيتهم عشان المذاكرة , بس طبعا قولت لها هقول لبابا وهي كمان قالت هتقول لباباها , وافقو بسهولة عشان هما عايزيننا نبقى اصحاب ومنصاحبش حد تاني , رغم اننا كنا مجبرين على الصداقة دي لكن الموقف الرومانسي قربني منها جدا وخلاني احبها وتقريبا هي حصل لها نفس الشيء , روحنا تاني يوم مع بعض بعد المدرسة على بيتها وانا كلي لهفة وشوق اشوفها وصلنا البيت عندها وباباها رحب بيا و دخلنا الشقة الفاضية اللي بتذاكر فيها , كانت شقة شيك وكاملة , وقالت لي دي شقة أخوها المتجوز ومسافر ودخلت هي جوة وانا فضلت في الصالة , جابت لي ماية وأنا رفعت النقاب وشربت وهي رفعت النقاب وبصينا لبعض بكسوف , كانت عينيها خضرا وبشرتها بيضا وجميلة وانا قالت لي محدش قالك انك شبه منى زكي , قولت لها ماما قالت لي كدة , اصل انا وماما بنتفرج من ورا بابا على التليفزيون , فقالت لي انا بقى ماما مبتتفرجش انا بس اللي بتفرج .

كنت منتظرة اشوفها هتقولي نصلي الضهر ولا لأ , قعدنا في الصالي وبلبسنا بس رافعين النقاب وهي حاطة رجل على رجل وبتتكلم بثقة وجراءة شخصية تانية خالص غير شخصية المدرسة وانا لسة مش متجرأة , سمعنا أذان العصر فقالت لي يلا نقوم نغير لبسنا دة الجو خنقة , فأنا قولت شكلها زيي مش متدينة خالص ومجرد مظهر عشان الأهل , قامت دخلت جوة وقالت لي ثواني وراجعة و خمس دقايق ورجعت بستريتش ضيق و توب حمالات وشعرها نازل على كتفها وشكلها زي القمر انا شوفتها قلبي دق من جمالها ومن جرائتها , وقالت لي ايه مزة صح وضحكت , وقالت لي يلا ادخلي واطلعي زيي كدة مجهزة لك لبس جوة .

دخلت جوة وقلعت نقابي وببص على الشورت والتوب اللي هي حاطاه وخرجت بقولها وانا بشعري وبالعباية ايه الحاجات دي انتي متخيلة اني هلبس كدة قدامك او قدام اي حد , وقفت وقربت مني وقالت لي عشان خاطري يلا عايزة اشوفك بيهم , حسيت بمشاعر غريبة كلها إثارة جنسية , فدخلت ولبست وبصيت لنفسي في المراية أول مرة اشوف نفسي كدة , وسرحت شعري الناعم وخرجت وانا مكسوفة , بصت لي من فوق لتحت وقالت لي يخرب بيت جمال امك , فأنا اتكسفت وقولت لها احتمي نفسك , وقعدت ومسكت شنطتي اقلب فيها وهي بتبص لي , وقالت لي فجأة رقصتي سلو قبل كدة , قلت لها نعم يختي , قالت لي عايزة اجرب قولت لها قومي ارقصي , فضحكت وقالت لي معاكي , ووقفت وشدني من ايدي , ومسكت موبايلها وشغلت مزيكا هادية وحطت ايدها على وسطي وهي بتبص في عنيا وبتمسك ايدي ترفعها على كتفها وانا مش مصدقة اللي بيحصل .

هي واضح انها حاسة نفس احساسي بس دة طبيعي ؟ انا قرأت عن المثلية كتير وعادي انا عارفة اني بيجيلي إثارة لما بفكر في البنات بس متخيلتش ان الموضوع ممكن يحصل بجد , بفكر وهي بتنيم راسي على كتفها , وانا ايدي على ضهرها نزلت ايدها لتحت مسكت طيزي , حسيت ان اعصابي سابت من الحركة بصيت لها ونمت على كتفها تاني , رفعت راسي وباستني من شفايفي وانا غمضت من الإثارة وهي ماسكة طيزي , وبدأت تبوسني أكتر وتبوس خدي وتنزل لرقبتي , قالت لي تعالي ناخد دش ,ومسكتني من ايدي ودخلنا الحمام , وقلعنا قدام بعض وبمجرد ما بقينا عريانين قعدنا نتفرج على جسم بعض ونبص لبعض بشهوة , وخصوصا هي اللي كانت هتاكلني بعنيها وهي بتبص لبزازي وكسي , وفتحت الدش وظبطت الماية ومسكت ايدي ودخلت انا تحت الدش وهي جت معايا ووقفنا مع بعض تحت الدش وحضنا بعض تحت الماية بناكل شفايف بعض ونحسس على جسم بعض وهي مسكت كسي ودعكته وانا مش قادرة اقف من الهيجان وماسكة طيزها بفرك فيها , وبعدين قولتلها وانا بحط صباعي في طيزها بتحبي كدة , قالت لي اوي , كانت طيزها واسعة وشكلها بتلعب فيها فقولت لها انتي بتدخلي ايه فيها قالت لي خيار فقولت لها وانا كمان , واستحمينا بالشاور ونشفنا جسمنا وخرجنا عريانين .

دخلنا اوضتها وزقتني على السرير وفتح رجليا وهجمت على كسي بلسانها تلحس وتمص فيه وتدعكه من فوق وتلحس خرم طيزي وهي ماسكة حلماتي تفرك فيهم لحد ما جبتهم وانا بكتم الآهات اللي بتطلع مني مكتومة وبتسخنها أكتر وبعدين جت هي فوقي تبوس فيا وانا ماسكة كسها بدعكة وبزازها لحد ما جابتهم وبعدين فضلنا نحسس ونبوس بعض واحنا على السرير لحد ما تعبنا وقعدنا عريانين نحكي عن المثلية و ازاي بدأت معانا واتفقنا نفضل نتمتع ببعض على طول .

قصص سحاق طالبات منقبات

انا إسمي نور طالبة مغتربة ساكنة مع شقة مع 3 بنات أحنا أربعة كل اتنين في أوضة، كلنا منقبات، في يوم رجعت الشقة قبل معادي فجأة فشوفت منظر غريب خلاني اتجمد مكاني، البنت اللي معايا في الأوضة مع بنت من الاوضة التانية بيبوسة بعض بالشفايف في الأوضة التانية، ومش واخدين بالهم إني جيت فدخلت أوضتي ومن خضتي غيرت هدومي ونمت او إستخبيت تحت الغطا، دخلت عليا زميلتي واتخضت لما لقتني وقالت لي انتي جيتي أمتى، قولت لها من شوية وكان باين عليا ان في حاجة غريبة فزميلتي خرجت وراحت الاوضة التانية ولقيتها راجعة مع البنت اللي كانت بتبوسها وقعدو جنبي على السرير يبصو لبعض ويضحكو وبعدين شدو الغطا من عليا وانا كنت من خضتي نايمة تحت البطانية بلبس الخروج العباية السمرا، قعدو يضحكو وهما بيحسسو على جسمي ويحاولو يرفعو العباية وانا بصرخ وبطلو عشان صوتي كان عالي وقالو لي خلاص خلاص، هما تقريبا كانو عايزين يخلوني اعمل زيهم عشان مقولش لحد فاتشجعت وخرجت قولت لهم بصو اعملو اللي انتو عايزينه وانا مش هقول لحد بس ملكوش دعوة بيا فزميلتي قالت لي هو احنا بنعمل ايه اهو بدل ما نعرف ولاد بنمتع بعض وحاولو يخلوني أحس انه حاجة عادية وبصراحة انا دخلت اوضتي وقعدت أفكر في الموضوع وبقيت كل ما أفكر في الجنس او امارس العادة السرية أفكر في اللي شوفته، ومر يومين والموضوع مقفول خالص بس انا كان نفسي أتكلم فيه.

في ليلة كنت نايمة وزميلتي دخلت الاوضة عشان تنام فقولت لها انتي زعلانة مني، فقالت لي لأ عادي فقولت لها انا آسفة لو كنت ضايقتك بكلامي فجت قعدت جنبي وقربت بوشها مني وباستني من خدي وقالت لي مفيش زعل ولا حاجة يا بطة، فقولت لها بصي أنا عايزة أجرب، فقالت لي طيب استني لما ينامو، وفضلت نايمة على سريري وهي قاعدة ماسكة الموبايل ساعة كدة وبعدين جن تحت الغطا بتاعي وحضنتني وحسست على طيزي وبدأت تبوس شفايفي وانا بصراحة استمتعت بالحركات دي انا كنت فاكرة بيبوسو بعض بس فاتفاجئت ان زميلتي بدات تمسك صدري ودخلت ايدها في بنطلوني وأندري وبدأت تمسك كسي وتدعكه وانا فتحت رجليا وسيبتها تعمل اللي بتعمله فقلعتني البنطلون والأندر ونزلت تلحس كسي وانا كنت هولع من الإثارة ومدت أيدها رفعت البرا وطلعت بزازي وقعدت تفرك الحلمة وانا وصلت لقمة متعتي وجسمي اترعش و هي بتلحس كسي بعنف لما لاحظت اني وصلت للنشوة ولما جسمي برد شوية هي طلعت لفوق وباستني من شفايفي وغطتني ومشيت من غير كلام وراحت نامت وانا لبست هدومي ونمت وبقيت بمارس معاها كتير بعد كدة وهي تعمل لي وانا اعمل لها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.