الرئيسية » قصص سكس » قصص سحاق مصرية حقيقية جديدة

قصص سحاق مصرية حقيقية جديدة

ثلاثة قصص سحاق مصري حقيقية تم إرسالها إلينا من زائراتنا الأعزاء بنات و زوجات و مدامات و مطلقات و شراميط و سادية أحلى تجارب وحكايات حقيقية واقعية.

قصص سحاق مصرية

القصة الأولى : سمر و دعاء بنات ثانوي

انا دعاء عندي 17 سنة في ثالثة ثانوي من صغري وانا كان عندي إنجذاب تجاه البنات وانا مش عارفة أفسره لدرجة اني كنت ممكن احلم بواحدة صاحبتي او ابقى عايزة اشوفها جداً لحد ما عرفت تفسير الحالة دي من حوالي سنة لما بدأت اشوف افلام سكس وجذبتني جداً افلام السحاق وبقيت بستمتع بيها وبتخيلها وبتثيرني وعرفت ساعتها ان انا مثلية و سحاقية .

عندي صديقة اسمها سمر معايا جارتي ومعايا في المدرسة من إبتدائي وأكتر واحدة حبيتها من صاحباتي رقيقة وجميلة جداً وملامحها أوروبية عنيها زرقاء و شعرها أصفر , قررت اني لازم اطور علاقتي بيها في يوم كنا مروحين من الدرس الوحيد اللي باخده معاها فقولت لها بقولك ايه ما تيجي نقعد نشرب قهوة في اي كافيه قالت لي طيب عندي فكرة احسن تعالي معايا البيت احسن نذاكر سوا انا زهقانة , قولت لها اوكي واتصلت بماما وبلغتها وهي معارضتش , روحت معاها البيت و كنا العصر وفي شهر 9 اول الدراسة والجو حر ومامتها وباباها نايمين واخوها مش في البيت , فقالت لي انا هاخد دش واجيلك في ثواني قولت لها لأ بصي انا اللي هاخد دش بسرعة قبل ما حد يصحى اشمعنى انتي , ودخلت الحمام واخدت دش وانا مستعجلة خايفة حد يصحى يبقى موقف محرج , وخرجت لقيتها ماسكة موبايلي ومركزة فيه وبتقولي ايه دة يا استاذة , كانت فاتحة فيلم ليزبيان انا منزلاه عندي قولت لها وانا محرجة عادي بقى انا بحب الافلام دي , فقالت لي وانا كمان بصراحة ووشها أحمر من الكسوف , وبعدين قالت لي ببراءة وبشكل طفولي تيجي نجرب , قولت لها وانا مبسوطة فشخ طبعا .

قربت مني ومسكت وشي وباستني من شفايفي بوسة صغيرة جسمي كله اعصابه باظت منها وبعدين مسكت صدري تدعك فيه وانا مسكت طيزها وبعدين قالت لي انا بحب حاجة كمان قولت لها ايه فزقتني على السرير وجريت تقفل الباب بالمفتاح ورفعت الجيبة بتاعتي ونزل الأندر بتاعي وبصت لكسي في شهوة ولحسته لحسة كبيرة من أول خرم طيزي لحد اخر كسي وانا حسيت اني في عالم تاني من المتعة وهي بتلحس في كسي وانا ماسكة في السرير بشد في الملاية من المتعة وبعدين وقفت وقلعت هدومها خالص لحد ما بعت عريانة واكن جسمها قمة في الرقة , وقربت مني وكانت ريحة عرقها تجنن وانا وهي حاضنين بعض بندعك في جسم بعض والشهوة هتجننا لحد ما قعدت على وشي وهي بتترقص وكسها على بقي وريحة عرق كسها وطيزها جننوني وجسمها بيترعش وهي بتجيبهم وانا بجيبهم وانا بدعك كسي وبعدين اترمينا على السرير جنب بعض عريانين دقايق وسمعنا حد بيخبط على الباب فقومت البس بسرعة وهي بترد حاضر يا ماما ثواني , ولبسنا وخرجت وقالت لماماتها انا واحدة صاحبتي معايا وخوفت محمد ييجي ويفتح الباب و يحرجها , واتفقنا بعد اليوم دة اننا نتقابل تاني .

سحاق مصري

القصة الثانية : دينا و غادة جارتها

انا دينا عندي 36 سنة مطلقة وعايشة مع اهلي في شقة جديدة غير اللي قضيت فيها طفولتي ومراهقتي وحتى بعد طلاقي , انا بحب كل أنواع السكس ومجنونة سكس مارست مع اولاد كتير في مراهقتي وبحب شعور الشرمطة وحتى بعد جوازي مارست مع شابين لحد ما جوزي عرف وطلقني بس كس امه عموما مش فارقة معايا انا حرة في حياتي ومارست السحاق كمان والسادية مع بنات وأولاد , في يوم بابا طلب مني اروح شقتنا القديمة اجيب حاجة من هناك فروحت ووانا بفتح الباب لحظت غادة جارتي القديمة قاعدة على السلم لوحدها قولت لها ايه دة غادة ازيك  وحشاني قاعدة ليه كدة قالت لي ماما خرجت مع بناتي وانا كنت برة ومعرفش واتصلت بيها قالت لي انها هتيجي كمان ساعة وأديني قاعدة مستنياها , قولت لها ميصحش تعالي اقعدي معايا على ما تيجي , فقالت لي مش عايزة اعطلك بس قولت لها يا شيخة قومي بطلي منيكة , بصت لي مستغربة وضحكت وقامت من على السلم ودخلت معايا .

غادة عندها 32 سنة متجوزة ومسافرة مع جوزها وبتيجي كل سنة تقريبا شهر لوحدها وجوزها بيفضل برة , علاقتي بيها مش صداقة اوي مجرد معرفة بس انا قررت ابقى جريئة مع الناس كلها وانطلق واستمتع بحياتي وميهمنيش حد واللي ييجي على بالي اعمله والكلمة اللي تيجي على لساني اقولها بدون تفكير  وعشان كدة قولت لها كلمة منيكة .

كنت هايجة اوي يومها بصراحة وقولت هحاول معاها ولو جابت معايا اشطة ولو رفضت او استغربت كس امها بردو , اتصلت ببابا وقولت له بقولك ايه يا باشا حصل كذا كذا وانا قاعدة هنا ساعتين كدة وممكن اجي بالليل فقالي ماشي يا هانم وقفل السكة فقفلت السكة وقولت له كس ام الأبهات والرجالة والعيشة واللي عايشينها فغادة قالت لي يا بت احترمي نفسك دة ابوكي وبعدين ايه الأفاظ بنت المتناكة دي , قولت اشطة البت طلعت لبوة وشكلنا هنقضي وقت عسل , فعلى طول كدة ضربتها بالقلم على وشها براحة كدة وقولت لها انا بس هنا اللي اقول الألفاظ دي يا لبوة , ضحكت وقالت لي عارفة احسن حاجة فيكي ايه انك مش بيهمك حد يا ريتني زيك رغم ان كل الناس مش عاجبهم تصرفاتك انا معجبة بيكي , قولت لها ناس مين امك مثلا قالت لي اه , قولت لها طيب وفتحت الشنطة طلعت منها خيارتي صديقتي في كل مكان وقولت لها انا هنيك لها بنتها عشان تحرم تتكلم عليا .

غادة قامت تجري وهي بتضحك وانا شديتها من شعرها وهي بتصرخ من الألم وبتقولي براحة يا بت وبتضربني على وشي فرديت لها الضربة على طيزها جامد وقولت لها تعالي على الحمام قالت لي لأ استنيني هنا بقى استعدلك استعداد خاص , طبعا عرفت انها هتستعد بطيزها فدخلت وخرجت عريانة خالص اللبوة وبصت لي وقالت لي هنقعد فين فضربتها على بزها وقولت لها وراكي ادخلي أوضة النوم وانا هحصلك ودخلت اخدت دش بسرعة وخرجت لها لقيتها نايمة على بطنها ماسكة الموبايل وطيزها البيضا عريانة تجنن .

ضربتها على طيزها وقعد على وراكها ودعكت طيزها وانا بفتحها واقفلها وبعدين بدأت الحس في خرم طيزها والبت بتقول اهات جامدة نيك وانا بلحس طيزها الواسعة وبقولها جوزك بينيكك في طيزك قالت لي لأ هو نفسه وانا كمان بس لو ناكني هيعرف انها مفتوحة , قولت لها كنت بتتناكي فيها زمان قالت لي لأ خيار بس , قعدت احك الخيارة في طيزها وكسها ودخلتها في كسها من ورا وهي بتقول ااااااه عالية وبعدين طلعتها من كسها براحة وحطيتها في طيزها الواسعة ودخلتها جامد والبت بتشهق من المتعة وانا مكتفة ايديها ورا ضهرها وبنيك طيزها بالخيارة بسرعة وهي بتفرك في كسها من قدام وهي رافعة وسطها لحد ما جابتهم وهديت دقيقة وبعدين ضربتها بالخيارة على طيزها وقولت لها دورك .

ضحكت وزقتني من كتفي ونيمتني على ضهري ونامت فوقي وقعدت تبوس في شفايفي ورقبتي وتدعك في كسي ومسكت الخيارة حطتها في بقها وهي بتبصلي وبعدين حكتها في كسي وهي عينيها في عيني ودخلتها مرة واحدة وانا متكيفة اوي و غادة المتناكة بتعض شفايفها وبتنيكني بالخيارة جامد لحد ما جبتهم وبعدين قعدنا نتكلم واحنا عريانين وبنشرب سجاير ساعتين تقريبا , ودي ميزة المتجوزين الجراءة وخصوصاً المتحررين .

قصص سحاق جديدة

القصة الثالثة : جنى ومدام منى

أنا بنت عندي 15 سنة اسمي جنا بدأت من سنتين اتفرج على سكس وشدتني جداً أفلام السحاق و الشذوذ وميولي Slave أو عبدة الى حد كبير وبحب المدامات الخبيرة اللي تحسسني ببرائتي وتغتصبني وديما بدور على أفلام البنات مع المدرسات , قررت امارس الجنس واشبع رغباتي خصوصاً اني مش بستمتع اوي مع الولاد اللي بمارس معاهم كلهم بيحسسوني اني حاجة مهمة ويقعدو يعاملوني برقة وانا عايزة حد يعاملني بعنف .

دخلت على تويتر وقعدت ادور في الأكاونتات السكس لحد ما لقيت اكاونت لمدام اسمها منى من نفس مدينتي مطلقة وشاذة وبتحب السادية , فاتعرفت عليها وطبعا طلبت مني صورة عشان تتأكد اني بنت وجادة فصورت لها طيزي وانا كاتبة ورقة عليها اسمها وطلبت منها تأكيد فبعتت لي صورة لكسها مع ورقة عليها اسمي واتفقنا نتقابل عندها .

عندها 42 سنة جوزها مسافر ومعاه ابنها وعايشة مع ابنها التاني لوحدهم وهو في كلية , وقالت لي انه في رحلة اسبوع وهي لوحدها فإتفقنا نتقابل في يوم في معاد المدرسة , خرجت الصبح وفي البيت فاكريني رايحة المدرسة بس أخدت تاكسي لحد بيتها و طلعت وخبطت على الباب ففتحت لي كانت راقية جداً ومحترمة ووقورة وبيتها مرتب وراقي وفخم , شبه الهام شاهين مش باين عليها العنف ولا السادية , دخلت وانا مكسوفة شوية اول مرة اعمل حاجة كدة رغم اني مارست مع اولاد كتير .

حضنتني من ورا وهي بتقولي انتي اول مرة قولت لها اول مرة كدة بس عملت مع اصحابي الولاد كتير , فقالت لي وهي بتهمس في ودني هخليكي تنسيهم , وقالت لي على الحمام ظبطي نفسك , قولت لها مظبطة , فمسكتني من كتفي ونيمتني على السفرة بصدري وانا ورفعت الجيبة بتاعتي وقعدت تضربني على طيزي وانا ببانتي سواريه شفاف وبعدين نزلته وفركت خرم طيزي بصابعها على الناشف وبعدين تفت في طيزي وبعبصتني بقوة وانا بقول آه وبشد نفسي بتلقائية فضربتني على طيزي وقالت لي لأ سيبي نفسك , ودخلت صباعين مع بعض هي طبعا بخبرتها عارفة اني هستحمل وان طيزي واسعة , وجابت زب صناعي من درج جنبها وانا ورشقته في طيزي مرة واحدة وانا شبه بعيط من الوجع والمتعة وهي مسيطرة على جسمي وبتنيكني كأنها بتعذبني وانا بقول اااه براحة وهي تنفذ العكس اقولها براحة تزود وانا مبسوطة لكد ما جبتهم وهي بتفرك كسي وبتنيك طيزي الرقيقة ولقيت نفسي مش قادرة وركبي غصب عني مش شايلاني فوقفتني ومسكت وشي وباستني بحنان وانا عريانة والدموع نازلة من عيني وقالتلي كفاية كدة عليكي انهاردة يا كتكوتة اتبسطتي , قولت لها وانا بمسح دموعي اوي فضحكت وانا كمان ضحكت ولبست هدومي وخرجت وطيزي مولعة وماشية في الشارع مبسوطة وقضيت بقية اليوم في كافيه لحد معاد المرواح وروحت على البيت.

قصص سكس سحاق مصري

بسنت وداليا

أنا بسنت عندي 32 سنة مش متجوزة وعندي واحدة صاحبتي اسمها داليا عندها 36 سنة ومتجوزة هي زميلتي في الشغل وأول مرة أعرف حد بالشخصية دي ، بتشرب سجاير وكلامها جريء جداً وتصرفاتها وروحنا مرة مع بعض اسكندرية نتفسح لقيتها قلعت الحجاب وكانت لابسة شورت في حمام سباحة.

كنت بتكلم معاها مرة على الواتس وقالت لي إنتي أخبار السكس معاكي ايه فقولت لها ايه السؤال المفاجئ دة فقالت لي عندي فضول أعرف بس بتعملي ايه في الموضوع دة فقولت لها عادي يعني ، فقالت لي بتفكري فيه فقولت لها أه قالت لي بتتفرجي على أفلام فقولت لها أه قالت لي بتلعبي في جسمك قولت لها آه، فقالت لي حد لمس جسمك قبل كدة فقولت لها لأ، فقالت لي طيب ايه رأيك لو ألعب لك أنا في جسمك، فقولت لها بطلي هزار بقى فقالت لي بتكلم جد مشوفتيش أفلام بنات مع بعضها فقولت لها شوفت بس ملفتش نظري الموضوع يعني، فقالت لي طيب نجرب وتحكمي، فقولت لها انتي بتقول ايه مينفعش طبعا، فقالت لي بصي مفيهاش حاجة وأوعدك هتتبسطي فشخ بس المهم تستعدي كويس، فقولت لها إزاي، قالت لي طالما سألتي يبقى عايزة تجربي، فقولت لها سيبيني أفكر فقالت لي شيلي الشعر وخدي دش وروقي نفسك كدة ونتقابل وهظبطك فقولت لها هفكر.

ليلتها مقدرتش أطرد الفكرة من خيالي وكنت سخنة أوي وقولت لنفسي مفيهاش حاجة لما أجرب أكيد لمستها هتبقى أمتع من لمستي ولما اتقابلنا في الشغل قالت لي ها فكرتي فقولت لها وانا مكسوفة نجرب، فقالت لي خلاص نستأذن من الشغل بدري النهاردة ونروح البيت عندي انتي مستعدة فقولت لها أيوة فقالت لي يا جاهز انت وضربتني على طيزي، وروحنا البيت عندها ودخلت وقالت لي بصي قدامنا ساعة قبل ما الولاد ييجو من المدرسة يلا بينا وأخدتني من ايدي لاوضة النوم، قلعت حجابها وقربت مني وقالت لي سيبيلي نفسك خالص بقى متتوتريش واستمتعي وقربت مني وباستني من خدي وقربت على شفايفي وباستني براحة وحطت ايدها على وسطي وانا غمضت عنيا ومسكت طيزي وباستني جامد في شفايفي وانا بدأت أهيج أوي من حركاتها وهي بتعصر طيزي وبتعض شفايفي وانا مغمضة وجسمي بيسخن وقالت لي جامدة يا بت يخرب بيتك وزقتني على السرير وقالت لي اقلعي ففكيت الحجاب وقلعت من فوق بقيت بالبرا وهي قلعتني الجيبة ومدت ايدها فكت البرا وقلعتهالي بالراحة وهي بتبص لبزازي هتاكلم بعنيها وقلعتني الأندر وبقيت عريانة خالص وببص لها وهي بتبصلي وقلعت هدومها خالص ونامت عليا ببطء ورفعت ايدي لورا وهي بتقرب مني وباست شفايفي وهي صدرها على صدري ولحست رقبتي وعضت حلمة ودني وأنا بدأت أدوب في حضنها حرفيا وجسمي كله ساب على الآخر وعنيا مش عارفة أفتحها ونزلت رضعت حلماتي جامد وانا هتجنن من المتعة ونزلت تلحس بطني وهي ماسكة صدري لحد ما وصلت لكسي فحطيت أيدي على كسي فشالتها وفتحت رجليا وقعدت تبوس وتلحس في كسي جامد وانا جسمي كله بقى نار وبترقص في السرير من المتعة وبمسك بزازي وهي بتلحس جامد وبتقول أحا ونيمتني على بطني وضربت طيزي كتير وبعدين فتحتها وقعدت تلحس فيها بلسانها وفركت خرم طيزي بصابعها ونامت عليا نلحس رقبتي وهي بتدخل صباعها في طيزي براحة لحد ما دخل كله وقعدت تطلع فيه وتدخله براحة لحد ما أنا كنت خلاص هموت من المتعة ومديت أيدي أدعك كسي وهي بتبعبصني لحد ما جسمي اترعش من المتعة وجبتهم وهي بتبعبص في طيزي ولما خلصت هي طلعت صباعها براحة وضربتني على طيزي وقالت لي بجد يخرب بيت أمك انتي حكاية، ففتحت عيني براحة وقولت لها انتي اللي يخرب بيتك مجرمة وقومنا لبسنا هدومنا وخرجت.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.