الرئيسية » قصص سكس » سكس مجاني مع بنات هايجة

سكس مجاني مع بنات هايجة

القصة الأولى : بنت الأسكندرية و سكس مجاني

احكيلكم حكايتي الغريبة أنا اسمي إيمان وعمري 26 سنة مش متجوزة خلصت كلية و قاعدة في البيت , بقالي 5 سنين مليش أي ممارسات , كنت و أنا في الكلية عندي صاحب واحد بمارس معاه بإستمرار كان بينيكني في طيزي وكنا بنتقابل كتير , كنت في سنة رابعة وقتها ومارست معاه خلال السنة دي حوالي 10 مرات في فترة قصيرة بس الوقت عدى بسرعة والسنة خلصت وكل ما افتكر اللي كنا بنعمله بحس كإنه حلم , دلوقتي بكتفي بالأفلام السكس و الخيال وكنت من 5 سنين بمارس بجد .

من حوالي 6 شهور رغبتي في الجنس زادت جداً وقولت لازم أمارس تاني مش مكتفية بالخيار و بالعادة السرية و الأفلام السكس لازم امارس ممارسة على الطبيعة , حصل معايا موقف مرة و انا بمارس العادة السرية كنت بقطع في كسي ومش قادرة أمسك نفسي بعبصت كسي بصباعي ومسكت الخيارة وقررت أدخلها وفتحت نفسي وبعد ما جبتهم حسيت إني إتهورت بس مزعلتش أوي أنا مكنتش قادرة استنى وطبعا بعدها مكنتش هقدر أتجوز جوازة طبيعية كان لازم اشوف حد متفهم لإني مفتوحة وقولت أكيد هلاقي من المتحررين وزوار المواقع الجنسية كتير يقبلوا أنا بشوف بوستاتهم وتعليقاتهم و دة طمنني .

بعدها بدأت متعة جديدة خالص إني امتع كسي , وكان شكل الخيارة وهو في كسي بيهيجني أوي وفكرة إني اتفتحت من ورا أهلي وبقيت مش بنت نفسها بتخليني مثارة جداً , ولما بيتقدملي عريس و أرفضه بأي حجة عشان انا مفتوحة كانت بتهيجني أكتر , شعور العهر و الشرمطة و الفجور زود إثارتي جداً , لدرجة مبقيتش عارفة أمسك نفسي وقررت امارس الجنس فعلا , عملت أكاونت وهمي على الفيس بوك وتويتر و بدأت انشر صوري و صور كسي و حكيت حكايتي وكانت الناس هايجة عليا بطريقة رهيبة لحد ما لقيت واحد اطمنت له كان متجوز ودكتور ومتحرر ومتفهم جداً ومحترم , كان من نفس بلدي مارست معاه كذا مرة فون واديته رقمي و أكاونت الفيس العادي بتاعي وكان بيكتبلي تعليقات عادي والموضوع دة كان بيهيجني جداً إن بقى في حد عارف شخصيتي الشرموطة الحقيقية , في يوم إتفقنا نتقابل وكانت مراته مسافرة , روحت له البيت ودخلت وكنت مستعدة كأني عروسة , دخلت البيت وقعدنا نتكلم وشربنا حاجة وعادي لحد ما شغلي مزيكا وقالي ارقصي , رقصت بلبسي عادي وقعدت أفنن و أبدع في الشرمطة و قلعت الحجاب و هدومي واحدة واحدة لحد ما بقيت بلانجيري , هو طلع زبه وقعد يلعب فيه , هجمت على زبه أمصه بنهم وحرمان وأدخله في زوري , و أحضنه و أحطه بين بزازي , وهو يقرصني من خدودي وشفايفي و يضربني بالقلم و يشتمني يقولي يا لبوة و يا شرموطة , وبعدين زقني برجله نمت على الأرض وفتح رجليا وباس الأندر وعض كسي وشمه و قطع الاندر وهجم على كسي أكله بمعنى الكلمة و بعبصني في كسي و طيزي و أنا هموت من الإثارة و خلاني أجيبهم ببعبصته لكسي اللي بقى واسع من الخيار , ورفع رجليا و بص في عيني و دخل زبه واحدة واحدة وهو بيبص لي بشراسة و أنا جسمي كله بيترعش من الرهبة و الإثارة , في زب في كسي بهين أهلي و بسلم شرفهم لراجل لحمي بقى رخيص وبقيت شرموطة رسمي , إتفتحت و بتناك , زبه دحل كله جوايا و انا ماسكة في دراعه ومغمضة و بفتح بالعافية و هو بيبصلي وهايج من شكلي ومن هيجاني , كان كسي لسة ضيق شوية طبعا لأني متناكتش , طلعه براحة وساب حتة جوة و بعدين دخله تاني و و انا همووووت من الهيجان وانا بتناك , قطع اللانجيري وانا مجرد فكرة إني هروح من غير اي أندر وير جننتني أكتر .

بقيت عريانة خالص في حضنه حضنته برجليا و شديته عليا , ناكني بعنف و انا بخربش ضهره و طيزه و زبه جوة كسي , بيضربني بالقلم و يشتمني و زبه جوة كسي بيقطع فيه , كسي نزل كمية عسل رهيبة وكان صوت الدخول و الخروج يجنن , ناكني في الوضع دة كتير لحد ما جابهم جوة كسي للآخر وانا مش مركزة مع فكرة الحمل كل همي المتعة و الإثارة , كان بيجيبهم وهو باصص في عنيا و أنا ببص له و بعض شفايفي , لحد ما خلص و نام عليا يبوس فيا ومطلعوش , زبه منامش طلعه بعد خمس دقايق ونيمني على بطني وفتح طيزي , هو عارف إنها مفتوحة , ولحس طيزي و بعبصها , كانت طيزي واسعة ومستعدة تماما , دخل زبه في طيزي و دخل بسهولة و انا افتكرت لما كنت بتناك من صاحبي و هو نام عليا مسك بزازي و فضل يديني في طيزي ربع ساعة لحد ما جابهم جوة طيزي .

فضل نايم عليا وزبه في طيزي حوالي خمس دقايق , وبعدين طلع زبة و قعد يضرب جسمي و يخربشني و يشتمني و نيمني على ضهري و رزعني على وشي حوالي عشرين قلم وهو بيهيني و يشتمني و أنا مستسلمة له جداً ومتكيفة , وقعد يضرب كسي و يفركة لحد ما جبتهم تاني , وسابني زي الكلبة مرمية على الأرض و قعد هو على الكنبة يشرب سيجارة و انا نايمة مبسوطة و مستمتعة وقومت رقصت له عريانة وبعدين لبست لبسي من غير أندر وير خالص وخرجت كنت ماشية في الشارع حاسة إحساس ممتع جدا وكسي كان بينزل لبن مع عسلي الكتير من الشهوة , كان اللبن نازل على فخادي لحد رجليا وطيزي غرقانة لبن , دخلت البيت قولت سلامو عليكم و انا مهيجاني أوي فكرة إنهم ميعرفوش اللي أنا عملته ولا عمرهم يتخيلو .

القصة الثانية : سما و سكس مجاني لأي شخص

قصتي غريبة شوية , إسمي سما مدام متجوزة عمري 37 سنة , القصة كلها ليها علاقة بإسمي من سنين وكل اللي يعرف إسمي يقولي سما المصري ويهزر بس انا كانت بتثيرني حاجة تاني محدش يعرفها , أنا كنت بتابع سما المصري وبتخيل نفسي مكانها و نفسي أعمل زيها , التعليقات على صورها و فيديوهاتها كنت بتخيلها عليا أنا وكنت بتخيل إن انا اللي بعمل كدة .

سخنتني أوي فكرة إني افاجئ شخص بسكس هو مش متوقعه ومش مصدقه , دخلت على واحد كاتب تعليق للرقاصة الشرموطة وكلمته بأكاونت اسمه سما , وقولت له أنا اسمي سما زيها بس أجمد منها إفتكرها إشتغالة , بعت له صورة لصدري و انا كاتبه اسمه عليه , مكانش مصدق نفسه قولت له عايز تنيكني قالي آه طبعا بس دة بجد قولت له اه , كنت مولعة من سنين الخيال و الأفكار وهموت و امارس خصوصاً إن جوزي ضعيف جداً جنسيا و تقريبا مفيش في حياتي أي سكس .

كان إسمه عماد ومتجوز جديد وعنده 31 سنة , قابلته في عربيته وأخدني حتة مقطوعة و دعكني , و انا كنت هتجنن وأنا بسلم جسمي لراجل غريب وبخون جوزي و بتشرمط وبعمل زي الشراميط و المتناكين , كنت عايزة بس أعمل كدة بس إحنا الأتنين سخننا أوي , قالي تعالي على البيت أنا مش قادر , قولت له و انا بلبس ومراتك , قالي هنروح المحل , كان عنده محل أجهزة كهربائية , كانت الساعة 9 بالليل قالي هروح المحل و امشي الناس و انتي تعالي كأنك زبونة , عملت كدة و روحت دخلت كأني بتفرج وبعد دقايق راح قفل علينا بالمفتاح ودخلنا وحط ورقة مغلق ودخلني المخزن , اللي كان فيه سرير إحتياطي ونمت معاه بهدومي وهو بيقفش ويدعك فيا ويقلعني لحد ما بقيت عريانة ملط في حضنه و زبه بين رجليا لامس كسي , رفع رجليا ودخل زبه في كسي , وناكني , كنت هتجنن من اللي بيحصل و أنا قايلة لجوزي رايحة الجيم و هطلع منه على الكوافير ,  والحقيقة إني بخونه وبتناك ومسلمه عرضه وشرفه لراجل غريب , الزب الغريب في كسي هيجنني , كنت بتناك وانا بفكر و عاشية أحلى مشاعر , لحد ما عشيقي طلع زبه وجابهم على صدري وأنا دعكت بزازي بلبنه و هو كملها بطريقة رومانسية شيك أخدني في حضنه و قعدنا نتكلم و نهزر واتواعدنا نتقابل تاني و تالت .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.