قصص سحاق طالبات , صاحبتي ناكتني في السكن عراقي و مصري

قصص سحاق عراقية ومصرية بنات يمارسن الجنس والمثلية مع بعضهن البعض ويستمتعن به جداً، حكايات كلها متعة وإثارة وحب ورومانسية و شهوة كبيرة وبالطبع الأورجازم والنشوة هي هدف الجميع، وهنا يمكنك مشاهدة أجمل قصص سحاق مصرية.

قصص سحاق عراقية

لم أكن اتخيل أنني يوما ما سأمارس الجنس بهذه الطريقة، انا أمل بنت عراقية عمري 20 عام منذ 5 اعوام وانا أشاهد الجنس بكثرة منذ عام وخاصة  أفلام السحاق أعشق البنات الجميلات وأحب تبادل ممارسة الجنس معهم وبعد فترة من مشاهدة السحاق أصبحت ميولي سحاقية تماما بعد ان كانت ميول عادية ولما أعد أميل للرجال، ورغبتي في النساء وصلت لمرحلة لم أعد معها أحتمل الصبر فقررت الممارسة ولجأت للإنترنت للتعرف على بنت سحاقية وبعد الكثير من المحاولات الفاشلة تعرفت على رانيا وهي مهندسة مصرية غير متزوجة تعمل في الإمارات وتتنقل بين دول الخليج كثيراً نظرا لطبيعة عملها وقالت لي أن سبب تركها لأهلها والتصميم على العمل في الخارج انها في مرة فقدت عذريتها وهي في حالة إثارة كبيرة وادخلت خيارة في كسها ومن بعدها تركت بلدها حتى تتخلص من إلحاح أهلها بفكرة الزواج ولانها لا تميل للرجال أصلا واتفقنا على أن تأتي لي العراق ونقيم لعدة أيام في شقة أخي المغلقة بعد سفره هو وزوجته، وانتظرت شهر كامل حتى نتقابل وجاء اليوم الموعود.

وصلت رانيا للعراق وانا قلبي يخفق مع كل رسالة منها تخبرني فيها أنها اقتربت حتى وصلت لمنزلنا ورأيتها وهي فاتنة بمعنى الكلمة لفتت الأنظار بملابسها الضيقة وشعرها الأسود الناعم الجميل ومشيتها الدلوعة ونزلت لمقابلتها وصعدنا سويا وجلست مع أمي قليلا ثم قلت لأمي سنصعد لشقة أخي حتى ترتاح رانيا من السفر وصعدنا سويا للأعلى، وبمجرد دخولنا احتضنا بعضنا حضن رومانسي جميل كله حل وإثارة كلانا تمتلك جمال عربي وأنوثة كبيرة وجمال ورقة رغم أنها تكبرني ب 10 أعوام ورغم أنها أول ممارسة لكلينا لكن قبلنا فم بعضنا باحتراف وشبق كبير واستمتاع رهيب وأمسكت بمؤخرتها بقوة وانا اقبلها وهي أمسكت بخصري تعتصره ثم داعبنا صدور بعضنا على الملابس ثم ذهبنا مباشرة لغرفة النوم وفي لحظات كلها متعة بدأنا في خلع ملابس بعضنا والصدر والمؤخرات تنكشف حتى أصبحنا عرايا بالكامل وكان أجمل إحساس عندما احتضنتها بقوة وصدورنا تلامس بعضها وقبلات الشفايف واللسان تزيد المتعة ووضعتها على السرير ففتحت ساقيها فنزلت على ركبتي على الأرض واقتربت من كسها الناعم الرطب ولعقته من الأسفل للأعلى وهي تميل برأسها للخلف وتستمتع بلمسات لساني لبظرها ثم بدأت في أكل كسها بقوة ولحسه ومصه وهي تتأوه في رقة وأنوثة ومتعة كبيرة ثم بدأت في إدخال أصبعي في كسها وهي تفرك صدرها بقوة وترفع ساقيها للأعلى وبدأت في فرك خرقها الجميل بأصبعي ثم أدخلته فيها وأنا أفرك بظرها باليد الأخرى وبدأت في تحريك أصبعي دخولا وخروجا من طيزها الجميلة وانا ازيد من السرعة شيئا فشيئا حتى قذفت في وجهي مياه متعتها بقوة وهي تصرخ من المتعة ويهدأ جسمها بعدها وانا استلقي بجوارها وننظر لبعضنا في حب ورومانسية ثم احتضنتها من الخلف وخلدنا للنوم.

استيقظنا بعد 6 ساعات على مكالمة من أمي فارتديت ملابسي ونزلت لإحضار الطعام وأيقظتها بحب ورومانسية وارتدت ملابسها وتناولنا الطعام ثم دخلنا الحمام سويا وتحممنا ونحن نداعب أجساد بعضنا البعض وبعدها خرجنا للغرفة وجلسنا على السرير ثم مارسنا الجنس مرة أخرى ومر يومان هما الأمتع في حياتي.

قصص سحاق طالبات

هحكيلكم قصتي مع اول تجربة سحاق

كنت في رابعة كليه وكانت كليتي في محافظة تانية فكنت ساكنة في شقة مع بنات من نفس الجامعة , كنت ديما باخد اوضة في الشقة لوحدي عشان مبحبش الإزعاج , خلصنا امتحانات وكان باقي في ايجار الشقة اسبوع قولنا نقعد نتفسح , كنت مرهقة جدا من آخر امتحان وتعبانة من ايام السهر والمذاكرة و الحر فدخلت آخدت شاور وخرجت على اوضتي والجو كان حر فظيع فنمت بالبرا و الأندر بس وكنت مطمنة عشان عارفة ان محدش في الشقة عايا غير

واحدة صاحبتي اوي , ودخلت نمت المغرب , سمعت صوت خبطة على الباب قولت ادخلي يا هالة , دخلت هالة ولقتني بالبرا و الاندر ضحكت وقالتلي ايه دة كنت مش مركزة وناسية اني بالبرا و الاندر قشديت الغطا وقولت يالهوي وانا بضحك وقعدنا نضحك وقولتلها يخرب بيت ام الامتحانات اللي بوظت دماغنا دي , قالتلي وهي بتضحك بقولك ايه انا خايفة انام لوحدي ورخامة بقى هنام جمبك , قولتلها وماله يختي ناقصاكي هي , ورميت الغطا وقولتلها بصي بقى الجو حر وهنام كدة , قالتلي ايه يا بطي الطيز الجامدة دي , قولتلها بس يا لبوة , احنا متعودين نتكلم انا وهي كدة , رغم ان دة مش اسلوبنا خالص , قولتلها اقلعي اقلعي الجو حر , قالتلي انا بقول كدة بردو , ونامت جمبي وحضنتني من ضهري وباستني من رقبتي وقالتلي ايه رأيك كدة حركات اهه جوزك مش هيعملها وضحكت , بصراحة انا الحركة دي جننتني فمعرفتش اقولها ايه زي ما اكون كنت مستنية انها تعمل حاجة اكتر من كدة , قالتلي ايه يا مزتي انتي نمتي قولتلها لأ قالتلي لسه ضهرك بيوجعك وهي بتضغط على ضهري , لقيت نفسي بقولها لا خفيت بس الكلمة طلعت مني بصوت واطي وبطيئة , قالتلي بصي بقى انتي مبسوطة من حركاتي دي صح , قولتلها اه , قالتلي هو احنا كدة نبقى شواذ اصل انا كمان حسيت اني عايزة اعمل معاكي كدة , قولتلها مش عارفة , قالتلي بصي مش هنتعب نفسنا ورفعت البرا بتاعتي ومسكت صدري وقالتلي وكدة قولتلها كمان عايزة كمان , قالتلي كمان ايه هو انا مدخلاه يا مزتي وضربتني على بزي قولت آه قالتي ايه بيوجع استني لحظة , وقامت ثواني ورجعت وقالتلي ايه دي وضربتني بحاجة على طيزي بصيت لقيتها ازازة برفان طويلة ورفيعه بمارس بيها العادة السرية وبدخلها في طيزي وانا بدعك كسي لحد ما اجيبهم قولتلها انتي شوفتيني , قالتلي لأ بس البتاعة دي معاكي على طول انا عارفة هي معاكي ليه وقعدت تحسس بيها على طيزي قولتلها وانا بهز طيزي , حبيبي انت يا فاهمني , نزلت اندري مرة واحدة وضربتني على طيزي جامد وقالتلي هفشخك , قولتلها افشخني يا معلم , تفت في ايدها وبعبصتني مرة واحدة وقالتلي طبعا واسعة يا لبوة , قولتلها طبعا يا حبي , دخلت صباعين وهي ماسكة بزازي وبتفرك الحلمة وانا بتلوى على السرير من المتعة وهي بتلحس رقبتي وبتبعبصني بسرعة وانا بقول آه نيكيني جامد , نيمتني على ضهري ورفعت رجليا وفتحتهم ومصت كسي مرة واحدة وقعدت تلحس وتعض وتمص فيه وفي طيزي وهي ماسكة حلماتي بتفركهم وانا بتلوي زي الحية من المتعة ونامت جمبي وهي بتدعك كسي وبتاكل شفايفي لحد ما جبتهم وانا بصرخ وبعدين نمت في حضنها وقعدنا طول الاسبوع نتمتع ببعض .

قصتي مع السحاق

صاحبتي ناكتني

أنا اسمي هناء عمري 37 سنة حصل معايا موقف من 15 سنة لسة فاكراه كأنه حصل إمبارح , حاجة عدت عليا كأنها حلم , أنا كنت ساكنة في شقة مع زمايل ليا في الكلية في المنصور أنا كنت في كلية طب , كنت وقتها مدمنة عادة سرية وكان ديما معايا خيارة بخبيها في أي مكان بدخلها في طيزي و انا بضرب سبعة ونص , وكنت بستغل أي وقت الشقي فيها فاضية عشان امتع نفسي .

في مرة إتحججت لأمي وأبويا عشان مسافرش يوم الخميس وأقضي الخميس و الجمعة لوحدي في الشقة عريانة امتع نفسي من غير ما أكون خايفة حد يشوفني أو حد يسمعني أو مستعجلة وكنت مستنية اليوم دة , و أخيراً جه يوم الخميس كانت بايتة معانا واحدة قريبة زميلتي في الشقة من القاهرة زيها وكانت جاية تتفسح يومين كانت أكبر مننا ب 5 سنين وخريجة تجارة بس كان المفروض تسافر الخميس بدري .  وروحت الكلية ورجعت الساعة 3 و دخلت أخدت دش والشقة كانت فاضية يعني زميلتي وقريبتها سافرو  وخرجت عريانة ومستمتعة بالجو دة جداً ظبطت طيزي وروحت على سريري , و شغلت مزيكا هادية بس بصوت عالي على الموبايل وحطيت السماعات في ودني و غمضت وبدأت أمتع طيزي , و انا هايجة أوي وبدعك كسي و الخيارة في طيزي وآهات وعايشة وكانت الأوضة ضلمة و الجو هادي وممتع ,  وخلصت ونمت عريانة , صحيت وزميلتي اسماء بتصحيني وبتضربني بالخيارة على طيزي , انا أخدت ثواني على ما استوعبت الموقف , وهي واقفة مبتسمة وانا عريانة وببصلها مش عارفة اتكلم , عدلتني من كتفي ونيمتني على جنب , وحسست بالخبارة على طيزي , ومدت إيدها وحطت صباعها في طيزي وهي بتقولي اووو دة انتي جاهزة , كنت تقريبا منمتش كتير فكانت طيزي لسة مبلولة , كنت هايجة أوي وسبتها تلعب في جسمي , كانت اول مرة حد يلمسني وكنت مستمتعة جداً .

بعبصتني في طيزي بصوباعها وهي بتقول ممممم جميلة , كانت عنيفة وهي بتبعبصني , وأنا كنت بقول آآآه وهي تضحك , وبعدين مسكت الخيارة , وفركت بيها خرم طيزي بتشوقني وتهيجني , ودخلتها بسرعة وانا بقول آآآآه وهي تضربني على طيزي وتقولي بس يا بت , ونمت على بطني ورفعت وسطي وهي بدأت تنيكني بعنف بالخيارة و انا مديت أيدي أدعك و أفرك كسي وهي حاسة بيا أوي وبتضربني على طيزي وتفشخني بالخيارة , لحد ما جبتهم بس هي مسابتنيش , شدتني من رجلي قلبتني على ضهري ورفعت رجليا وخلتني أضمهم و أحضنهم وبقى كسي وخرم طيزي قدامها ضربتني على كسي وبالخيارة تاني وناكت طيزي أوي وانا حاسة في طيزي بنار وهي بتضرب كسي وبتقطع في خرم طيزي , وتشتمني وتقولي يا لبوة مش عايزة تسافري عشان تتشرمطي يا متناكة و أنا كنت مولعة من كلامها , وبعدبن وقف وقلعت وكان شكلها هايجة اوي وقعدت تحك حلمة صدرها في خرم طيزي وكسي شوية وتبعبصني شوية , وبعدين طلعت جنبي على السرير تبوس في شفايفي ورقبتي وتدعك طيزي وتضربها وتبعبصها , وهي بتحضني وتمص بزازي وتدعكهم و انا هموت من الإثارة و الهيجان وجبتهم تاني وهي بتفرك في كسي و بترضع بزازي و تعض الحلمة واترميت على وشي على السرير نمت تاني لحد الساعة 12 بالليل وصحيت قعدنا مع بعض نتكلم في السكس ويوم الجمعة كلها قضيناه سكس لحد المغرب نكتها وناكتني بالخيارة واتمتعنا أحلى متعة , بس للأسف مشوفتهاش تاني ولا مارست مع أي حد بعد كدة غير مع جوزي بس كل ما افتكر اليومين دول بولع من الهيجان ونفسي أكرر التجربة تاني .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.