الرئيسية » قصص سكس » سحاقيات مصريات تجربتي مع السحاق أنا بسنت

سحاقيات مصريات تجربتي مع السحاق أنا بسنت

أنا بسنت هحكيلكم تجربتي مع ممارسة السحاق لأول مرة في حياتي , انا عندي 28 سنة جامعية و عايشة في قرية مش متجوزة خجولة جداً ومنطوية ومؤدبة جداً قدام الناس ومعاملاتي كلها جافة وناشفة مع كل الناس حتى صاحباتي البنات , بس بيني وبين نفسي انا بعشق الجنس وبحلم باليوم اللي همارس في الجنس من حوالي 10 سنين , بلعب كتير في جسمي وممكن أجيبهم 3 مرات ورا بعض , إتعلمت العادة السرية من النت انا بتكسف اتكلم مع اي واحدة صاحبتي في السكس أصلاً .

في يوم كنت بزور واحدة زميلتي في الشغل متعرفة عليها من سنة في مدينة قريبة من القرية بتاعتي هي عندها أخ واحد وابوها متوفي , وقولت لماما اني هتأخر وإني عند وفاء زميلتي في الشغل , ماما معندهاش مشكلة أبداً قالت لي متتأخريش بس عشان المواصلات , المهم صاحبتي قالت لي ماما هتخرج مع محمد اخويا هيروحو لخالتي عشان جوزها تعبان وهيباتو هناك وانا مش عايزة اروح معاهم بصي انا هقولهم انك هتباتي معايا عشان يروحو لوحدهم عشان انا مش عايزة اروح معاهم , قولت لها ماشي بس انا مش هبات معاكي , قالت لي عارفة بس عشان يروحو لوحدهم ويسيبوني , المهم قالتلهم وخرجوا .

قالت لي انا بقى بعشق ابقى في البيت لوحدي , انا حساسة اوي واتحرجت من الكلمة قارتبكت وقولت لها انا همشي بقى , لقيتها زعلت من نفسها اوي وقالت لي والله ما اقصد انا اسفة يا حبيبتي والله وكانت هتعيط وهي بتقولي انا اقصد من غير محمد وماما والله مش قصدي عليكي وباستني من خدي بس جنب شفايفي بالظبط , وقالت لي معلش بقي متبقيش حساسة دة انا ما صدقت بقيت معاكي .

المهم قالت لي بصي بقى انتي تكلمي مامتك وتقوليلها انك هتباتي عندي , قولتلها مستحيل ماما توافق ولو وافقت مصطفى اخويا مش هيوافق , المهم مسكت هي موبايلي واتصلت بماما وقالت لي سيبك بقى انا هقنعها , لقيتها بتكلمها وتقولها طنطي حبيبتي حبيبتي حبيبتي انا وفاء صاحبة بسنت بصي بقى بسنت هتبات معايا عشان انا لوحدي في البيت وهي عايزة تبات بس بتقول ماما مش هتوافق , المهم قدرت انها تقنع ماما .

كنت طبعا بلبس خروج ومفيش معايا لبس بيت فقالت لي بصي بقى انا هطلعلك حاجة على مزاجي تلبسيها وجابت لي لبس ودخلته الحمام وقالت لي ادخلي بقى خدي شاور والبس اللبس اللي جوة , دخلت الحمام وقلع هدومي وحسيت بإثارة جامدة جداً وانا قالعة عريانة برة البيت , و كنت وانا باخد شاور بتخيلها وهي مكاني وعريانة وبتخيل أخوها وهو عريان , المهم جيت البس اللبس اللي هي محضراه , لقيتها حاطة برا و اندر انا اتكسفت بس سخنت جداً وانا شايفة لبسها الداخلي وكمان متخيلة انها فكرت في حجم بزازي واندر يناسب حجم طيزي ولقيت الأندر و البرا كمان سكسي اوي بص رغم احراجي قولت اجرب  واخليه يوم جريء ولبستهم وكمان كانت مجهزة ليا شورت وتيشيرت صدره مفتوح لبستهم وخرجت وانا شعري نازل على وشي وكتفي .

أول ما شافتني صفرت وقالتلي يخرب بيت جمال أمك وهي بتبص لي من فوق لتحت , انا حسيت بلذة و هيجان كبير جداً وأول مرة أكتشف ان ممكن بنت تهيجني كدة , قالتلي لأ دة انا اخد شاور انا كمان بقى وقامت جري دخلت الحمام , وخرجت وهي بالأندر و البرا وقالت لي سوري بقى احنا بنات زي بعض , كان موقف مثير وسكسي جداً اول مرة ابقى باللبس دة قدام حد وكمان اول مرة اشوف بنت عريانة كدة , كنت انا قاعدة على السرير ماسكة الموبايل , جت قعدت جنبي بعد ما سرحت شعرها وزغزغتني في رقبتي وهي بتقولي تعالي اعملك مساج , قولت لها زي غادة عبد الرازق وسمية الخشاب , قالتلي اه يا صايعة وهي بتضربني على طيزي وبتنيمني على بطني , انا كنت خلاص أخدت القرار اني هسيب اي حاجة تحصل مش معقول عندي 28 سنة وعمري ما مارست اي حاجة .

نمت على بطني وهي قعدت على رجليا وقعدت تدعك في ضهري وتحسس ورفعت التيشيرت وقلعتهولي خالص وفتحت البرا وضهري بقى عريان وبعدين بدأت تحسس على طيزي وانا سايبة لها نفسي خالص و بعدين لقيتها ماسكة الشورت وبتنزله انا رفعت وسطي عشان اساعدها فضربتنى على طيزي وقالت لي ايوة ساعديني كدة يا مزة , وبعدين مسكت الاندر وقلعتني الاتنين سوا , وانا في قمة متعتي وانا طيزي بتتعرى لأول مرة قدام حد ومتخيلاها وهي بتبص لطيزي , حسيت انها وقفت على السرير واستنتجت انها بتقلع وبعدين قعدت على رجليا تاني بس المرة دي كانت عريانة وحسيت بلحمها على لحمي , كنت في قمة الإثارة .

بدأت تبوس ضهري من تحت وتطلع لفوق واحدة واحدة وبزازها لامسة طيزي وبعدين وصلت لرقبتي ودخلت ايديها من تحت مسكت بزازي وعصرتهم جامد مرة واحدة وهي بتضغط ببزازها على ضهري وبتلحس رقبتي وبتطله منها أصوات كلها متعة , نزل تاني بالبوس لتحت بس المرة دي قعدت تبوس في طيزي وتعضها وبعدين فتحت طيزي وانا رافعة وسطي وبتلوى في السرير من الشهوة , ولحست طيزي لحسة حسيت معاها ان روحي بتتسحب منى و أعصاب جسمي كلها سايبة , وبعدين لحست كسي من ورا فانا حسيت ان قلبي هيقف ومسكت في السرير جامد وهي بدأت تاكل وتلحس في كسي وطيزي وهي بتدعك في طيزي وتضربها جامد لحد ما انا جبتهم من اللي هي بتعمله فيا وانا بقول آه يا وفاء هموت يخرب بيتك وهي بتقولي كل دة يطلع من بسنت الهادية .

بعد ما جبتهم حسيت اني مش قادرة اتحرك وحسيت بجراءة عمري ما تخيلت اني ممكن اكون فيها , وحسين ان عايزة المسها واعمل فيها اللي عملته فيا , فأخدت الخطوة واتقلبت على ضهري وبصيت لها لقيتها قاعدة جنبي بتاكل جسمي بعنيها وقالتلي ثواني وراجعة وهي بتبوس بطني , و خرجت وانا ببص لطيزها اللي بتتهز وهي عريانة , رجعت تاني وانا شايفة جسمها الملفوف عريان وكسها الأبيض الناعم سكسي اوي بس كان في ايدها خيارة حطتها في ايدي وقالتلي عايزاكي بقى فنانة كدة وتمتعيني .

انا طبعا من كتر ممارسة العادة السرية بقيت خبيرة في المتعة وقولت اطلع كل خبرتي عليها , نامت قدامي وغمضت وانا خلاص كان كل خجلي راح بدأت ابوس شفايفها وانا بحسس براحة لى بطنها وكسها وصدرها وبعدين بدأت افرك حلمة بزازها وانا ببوس شفايفها وبقولها بحبك يا وفاء وهي مستمتعة وهايجة ونزلت بالبوس لتحت على رقبتها لحد صدرها ولحست الحلمة براحة وبعدين أخدتها في بقي وقعدت ارضع وامصمص في بزازها وانا ماسكاهم وقومت قعدت على كسها عشان امسك بزازها احسن وقعدت ارضع فيهم وبعدين نزلت لتحت لحد كسها , كسها كان محلوق وناعم وحاطة جيل بالفراولة كمان طعمه جميل فتحت رجلها ورفعتها لفوق وقعدت ابوس براحة في كسها وخرم طيزها وهي بتقول آه يا بسنت كمان جامد , طبعا إحنا الأتنين مش مفتوحين بس كان واضح ان طيزها اتهرت لعب بالخيار , مسكت الخيارة ومصيتها وانا ببص لها , وبعدين مسكتها وحسست بيها على كسها وخرم طيزها وهي بتبص لي نظرة كلها احاسيس , متعة ورجاء وشهوة , وبعدين دخلت الخيارة براحة واحدة واحدة وكانت طيز وفاء واسعة وغرقانة من اللحس والجيل .

الخيارة دخلت لآخرها ووفاء مستمتعة جداً وبعدين طلعتها ودخلتها وبدأت أزود السرعة ووفاء بتقول آهات كأنها بتتناك بالظبط وهي بتفرك في كسها ورافعة رجليها وانا بنيك طيزها بالخيارة , لحد ما جابتهم والخيارة في طيزها ولما خلصت وهديت انا طلعت الخيارة وحطيتها على السرير ونمت في حضنها من غير ولا كلمة لحد الصبح عريانين وصحينا على نفس الوضع .

امتع يوم مريت بيه في حياتي ومعتقدش لو اتجوزت هستمتع بالشكل دة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.