تخطى إلى المحتوى
الرئيسية » قصص سكس » قصص سكس محارم كاملة عربي خليجي نيك عائلي ساخن

قصص سكس محارم كاملة عربي خليجي نيك عائلي ساخن

قصص سكس محارم و تجارب نيك  كاملة طويلة جنسية عربية حقيقية و اقعية ساخنة إماراتي جزائري، خليجي تجارب و حكايات سكس عائلي واقعية ممتعة و مثيرة و ساخنة جداً شاهد أيضاً قصص سكس محارم.

قصص سكس محارم

تجربة محارم إماراتية مراهقين

أنا شاب إماراتي عمري 19 عام ولدي أخت عمرها 20 عام نحن أسرة غير مترابطة بشكل واضح كل فرد له حياته الخاصة , تعرفت على السكس في عمر 13 عام ومنذ لحظتها و أنا أفكر في أختي و أتجسس عليها و أنتهز أي فرصة لمشاهدتها عارية أو نصف عارية أو وهي نائمة .

عمرها الآن 20 عام وأصبحت في قمة الأنوثة و الجمال ترتدي العبايات المخصرة و الجينز تحتها و تهتم بالماكياج و الشعر ولها ستايل سكسي جداً , حاولت مرة التجسس على هاتفها بدون علمها ونجحت في معرفة حساباتها على تويتر و انستجرام ووجدت لها صديقات و أصدقاء بحسابات جنسية بحتة , وهي تتابعهم بصراحة أثارني الأمر بقوة فأنا خيالاتي الجنسية تجاهها لا حدود لها و أتخيلها في كل شيء معي أو مع غيري .

تحدثت مع صديقة لها على تويتر وتوطدت علاقتنا جداً ووصلنا لمرحلة السكس شات وفون وأرسلت لي صديقتها صور جنسية وتحدثنا في السكس مع الأخوات و السادية وكانت صديقتها متحررة جداً و تفكيرها الجنسي ممتع و هي تريد ممارسة الجنس مع أختي وتعشق السحاق وقالت لي أنها قبلت أختي من قبل وكانت بينهما بعض الحركات الجنسية السوفت على سبيل المزاح .

أثارني الأمر بقوة و أنا أتخيل أختي معها وقلت لها أنني أريد ممارسة الجنس مع أختي وقالت لي أنها ستتحدث معها في الأمر بالتدريج حتى نصل لهذا , وكنت كل يوم أطمئن منها على ما وصلت له ما أختي وكانت تقول لي إنتظر أنا أتحدث معها , حتى جاء يوم وقالت لي أنها قبلت أختي و أخرجت صدرها ورضعته وتحسست كسها و أختي كانت مستمتعة جداً أنا شعرت بإثارة لدرجة أنني أخرجت قضيبي وقذفت وهي تتحدث عن ممارستها مع أختي وعد , وقلت لها أريد ممارسة الجنس معها أو مشاهدة صور لها , قالت لي أن لديها مفاجأة قوية مجموعة صور جنسية عارية لأختي أثناء ممارستها معها وصور أخرى أختي صورتها لنفسها , وأرسلتها لي صورة بصورة و أنا اشاهد و أشعر بأن قضيبي سينفجر من الإنتصاب .

قلت لها أنني أريد أي طريقة لممارسة الجنس مع وعد أختي فقالت لي أن لديها مفاجأة أخرى انها فاتحتها في الأمر وأختي موافقة ولا توجد لديها مشكلة , قلت لها ما رأيك في مقابلة ثلاثية بيننا فقالت لي ستعرض الأمر على وعد , هذا التطور المفاجئ جعلني في حالة إثارة حتى اليوم التالي عندما وجدت رسالة من صديقة أختي تقول لي أنها إتفقت على المقابلة مع أختي في سيارتي الليلة فذهبت لأختي غرفتها وجدتها ترتدي ملابسها و قلت لها هل صديقتك هند تحدثت معك قالت لي وهي تنظر نظرة خجولة سكسية نعم إستعد للخروج .

جاءت هند صديقة وعد لمنزلنا برفقة السائق و وكانت خطتنا أن نجلس بالسيارة وهي خلف المنزل بدون علم أحد وهذا ما حدث بالفعل فدخلنا السيارة وجلس ثلاثتنا بالمقعد الخلفي وبدأت هند تتحسس صدر وعد وتقبلها و أنا أنظر وقضيبي منتصب غير مصدق لما أرى وأخرجت قضيبي و أمسكت بيد وعد وجعلتها تداعبه ثم أقبلت هند على مص قضيبي وتقبيله و انا في قمة الإثارة و السخونة و أخذت اتحسس صدر وعد أختي و هند تمص قضيبي وفتحت عباية أختي و أخرجت صدرها من الصدرية وأخذت أرضع و أقبل و ألعق حلماتها المنتصبة و خلعت حجابها عنها وقامت هي وخلعت بنطلونها و هند أيضا و أنا أخلع ملابسي حتى أصبحنا عرايا تماما نقبل بعضنا وأنا أداعب أكساسهن وهن يتناوبن مص و لعق قضيبي وقامت هند وجلست على قضيبي ودخل قضيبي في مؤخرتها وهي تنظر لي في عيوني وصدرها مقابل لوجهي .

وقامت وعد بأخذ مكانها وجلست على قضيبي وهي تنظر لي نظرات خجولة مثيرة وكانت مؤخرتها أضيق كثيراً لكن قضيبي دخل فيها وهي تتأوه ثم أمسكت بمؤخرتها وأنا ارفعها وأنزلها على قضيبي ثم فردت المقعد الخلفي وجعلتها تنام على بطنها عليه وأدخلت قضيبي بمؤخرتها الناعمة المثيرة و هي تصرخ من المتعة حتى قذفت على جسمها و انا في قمة الشهوة غير مصدق لما يحدث ثم إرتدينا ملابسنا وخرجنا وكانت هذه نهاية أجمل ممارسة في حياتي .

قصص محارم

قصة محارم جزائرية كاملة

أنا فتاة عمري 23 عام إسمي سارة مشكلتي أنني لا أشعر بالإثارة إلا بتخيل الأشياء المجنونة الغير معتادة و أكثر شيء أتخيله هو ممارسة الجنس مع أخي , أنا خجولة جداً في علاقاتي مع أي إنسان حتى صديقاتي لكن جرائتي كلها في عقلي وتفكيري وعندما أكون مثارة أكون على وشك فعل شيء مجنون حتى وصل الأمر مرة إلى أنني نشرت صورة سكس لي بوجهي على حساب مزيف خاص بي على الفيس بوك أستخدمه لعمل السكس شات و التحدث مع الغرباء بدون أن يعرف احد شخصيتي ثم بعد ان هدأت حذفت الصورة بسرعة على أمل أن لا يكون أحد الأصدقاء قام بتحميلها .

أخي إسمه كريم وعمره 32 عام وهو مطلق منذ 5 سنوات هو طبيب و شخصية جادة ومحترمة ووقورة جداً دائما أتجسس عليه و أنظر لملابسه الداخلية بشهوة و أتخيله وهو عاري وهو يمارس الجنس , حتى حدث موقف مفاجئ كنت متخيله أنه بالخارج فدخلت غرفته فجأة وجدته عاري يمسك قضيبه ويمارس العادة السرية فإنتفض عندما دخلت وقام ويحاول إخفاء قضيبه لكني لم اتحرك ووقفت أنظر و أستكشف ثم تداركت الأمر وأغلقت الباب , صدمني الموقف لكن أثارني بقوة وصورته لم تفارق خيالي بعدها أبداً , لم اتحدث معه في الأمر لكن بعد أيام كنت أريد دخول غرفته لترتيبها فطرقت الباب وقال لي إنتظري وبعد دقيقة فتح الباب وشعرت أنه كان يمارس العادة السرية فقلت له أريد ترتيب غرفتك فقال لي أدخلي .

وجلس على سريره وكنت وقتها في حالة إثارة قوية وهي تجعلني أجرأ و أكثر جنوناً فرغم خجلي وهدوئي كنت أقوم بمل أوضاع سكسية و أجعل صدري يظهر أمامه ولاحظت نظراته لجسمي و إنتصاب قضيبه الشديد وهو يحاول إخفاوه وينظر لي في الخفاء ولمؤخرتي و لصدري ولاحظت أنه لا يستطيع منع نفسه من مداعبة قضيبة فكان يداعبه كانه يمارس العادة السرية وهو ينظر لي و انا في حالة إثارة رهيبة تسارع معها نفسي بشدة ثم فجأة أمسك بخصري وجذبني إلى السرير و اخذ يفرك مؤخرتي و صدري بقوة و هو يلحس عنقي و فمي و يضغط على مؤخرتي بقضيبه وأنا أخيرا هناك رجل يداعب جسمي ومن ؟ أخي أكثر رجل أشعر بإثارة جنسيه تجاهه .

الموقف لم يكن متوقع لكن كنت في عالم آخر وهو يتحسس جسمي ثم أدخل يده في صدريتي و أمسك نهدي بيده وداعب الحلمة و شعرت مع هذه الحركة بمخدر يسري في كل جسمي ثم أخرج قضيبه و أنزل ملابسي وجعل مؤخرتي عارية ووضع قضيبه بين فخادي يلامس كسي وكان كسي مبتل بشكل كبير من الإثارة واخذ أخي يداعب مؤخرتي بقضيبه حتى بدأ في إدخاله وكانت مؤخرتي متسعة من كثيرة ممارسة العادة السرية بإدخال جزء و خيار بها فدخل قضيبه فيها و ناكني بقوة وعنف وهو في قمة الشهوة فهو مطلق ويشعر بهيجان كبير حتى شعرت بالمني يندفع بقوة داخل مؤخرتي وهو يدخل قضيبه لنهايته ثم اخرجه وخرجت انا من غرفته وذهبت للحمام .

لم أصدق ما حدث فانا بلا أي ممارسة حقيقية فجأة أمارس الجنس بشكل كامل في مؤخرتي ومع أخي شيء قمة الإثارة .

قصص جنس محارم

أنا سيدة من دولة خليجية اسمي هند عمري 37 عام تزوجت مرتين وانفصلت وأنا لي فترة لا امارس في إطار الزواج لكن امارس بشكل مختلف وسأروي لكم كيف، زوجي الأول كان بدين الجسم وقضيبه صغير ولم يكن يمتعني أبداً لكن زوجي الثاني كان فحل بمعنى الكلمة وتزوجني لكي يمارس الجنس معي لفترة ثم انفصلنا وتركني بدون رجل بعد أن أشعل في نار الشبق والمتعة وعرفت معنى لذة الجنس، بعد انفصالنا مارست معه عدة مرات لكن بعدها سافر لبلد آخر .

أخي ماجد يشبه كثيرا زوجي الأخير من حيث الجسم فهو أسمر ذو جسم ممشوق يميل للنحافة متناسق رجولي وصراحة اشتهيته بعد ان انقطع الجنس مع طليقي لكن لا أدري كيف امارس معه وكيف ألفت نظره، نحن عائلة الي حد كبير متحررة أهلي يتركوني أخرج وقتما أشاء ولا أحد يتحكم فيني لكني ليس لدي الميول لأتحدث مع شاب واتعرف عليه وأمارس معه الجنس أنا يثيرني أشخاص بعينهم، أخي ماجد عمره 39 عام متزوج منذ حوالي 20 عام وزوجته أصبحت بدينة وهي جمالها محدود في كل الأحوال، انتهزت كل فرص تواجده في المنزل وارتديت ملابس مثيره امامه وقمت بعمل الكثير من الحركات ولاحظت انه ينظر لجسمي كثيراً فقلت هي خطوة جيدة، وفي يوم كنت وحدي بالمنزل وطلبت منه أن ياتي ليصلح عطل بالانترنت لكي أحاول اغراؤه ربما يتطور الأمر للممارسة وجاء ماجد للمنزل وكنت أرتدي بيجاما منزلية ساخنة ضيقة بدون ملابس داخلية وتصف تفاصيل جسمي المتفجر الأنوثة بشكل يحرك الجبال، وماجد دخل لغرفتي وتعمدت ان يراني على السرير مستلقية على وجهي بشكل مواجه للباب وصدري نصف مكشوف وأحرك أقدامي وهو رآني وصمت لثواني ثم قال لي ما مشكلة الإنترنت فقلت له وانا أنهض ببطء لقد عاد للعمل منذ لحظات فنام على السرير المقابل وقال لي هذا أفضل أريد الراحة قليلا فقلت له هل أحضر لك أي مشروب فقال لي أي عصير ومشيت اتسكع في دلال أمامه وانا أخرج وأحضرت له العصير ووضعته على الأرض بجوار السرير حتى انحني أمامه ويرى صدري ولاحظت نظرته الناري للحمي الساخن ولاحظت انتصاب قضيبه فوقفت امامه وانا في حالة إثارة جعلتني اتجرأ جداً ثم قلت له ماجد هل لا زلت تضاجع زوجتك فتعجب ثم قال لي لماذا تسألي هذا السؤال فقلت له لانك تنظر لجسمي، فقال لي وهو يضحك لا يوجد رجل يستطيع منع عينه من النظر لكِ وانتي بهذه الملابس فضحكت وقلت له وانا اضع يدي في خصري وأعطي له ظهري واستدير يمينا ويسارا أنا جسمي أجمل من جسم زوجتك صحيح، فقال لي جسمك أجمل من جسم أي امرأة فقلت له هل تمانع ان تقوم بعمل مساج لي، فقال لي أيضا لا يوجد رجل يستطيع رفض هذا الطلب، فارتميت على السرير امامه واقترب مني وبدأ في ملامسة ظهري وتدليكه لفترة ثم رفع التي شيرت وبدأ في ملامسة صدري العاري وقال لي أنتي لا ترتدي صدرية فقلت له لا يوجد لها داعي وانا في المنزل ، وبدأ في تدليك مؤخرتي برفق وقال لي لديك مؤخرة مثالية فقلت له عريها، فأنزل ملابس ووجدها عارية تماما فقال أوف أوف أنتِ نار بمعنى نار، وبدأ في مداعبة مؤخرتي وفركها بيديه وفتحها وأنا أتأوه من لمساته وخلع عني ملابس بالكامل ثم خلع ملابسه كلها وجلس بجواري عاري يدلك جسمي العاري تماما ثم أدخل أصبعه في كسي وأنا أتحول من الحركة لقحبة تتأوه في غنج ودلال وأرفع مؤخرتي العارية وأنزلها وامسك صدري بيد ومددت يدي أمسكت قضيبه باليد الأخرى ثم قمت ووضعت قضيبه في فمي أمصه بقوة وهو يتأثر بشدة من حركاتي ثم صعدت بلساني ألعق بطنه وصدره وعنقه ثم ألتهم شفاهه وهو بدأ يعتليني وفتحت له ساقي وبدأ يحك قضيبه في كسي المبتل بشدة بسائل أنوثتي ثم أدخل قضيبه في كسي لنهايته مرة واحدة وانا أصرخ بقوة وتحول جسمي لجمرة ملتهبة من شدة الإثارة وماجد يطعن في كسي بقضيبه الكبير ويزيد من سرعة طعناته ويمسك بصدري الكبير المنتفخ وهو ينيك في أخته هند بقوة وأنا اتأوه في غنج ودلال لم أصل له في حياتي وشعرت برعشتي الجنسية تأتي بقوة كنبضات عنيفة في جسمي كله تنطلق من رحمي ثم تنتشر بسرعة في كل جسدي وانا مع كل نبضة أصرخ وانا أمسك بمؤخرته بقوة ليدخل قضيبه الكبير في اعماق كسي وشعرت بقضيبه ينبض ويقذف بكمية مني كبيرة داخل أحشائي وهو يطلق أهات خشنة كلها فحولة وإستمتاع وانا أصرخ تحته وجسمي لا يتوقف عن الرعشة ورحمي الملتهب لا يتوقف عن الإنقباض والنبض ويعتصر قضيبه بقوة حتى ينزل كل ما يمتلكه من مني يطفيء به نار شهوتي وعهري ثم هدأ كل شيء وأخرج ماجد قضيبه من كسي وأنا ارتعش وهو يخرجه والمني ينزل من كسي وهو يمسحه بملابسي حتى لا يبلل السرير ثم مسح قضيبه بملابسي أيضاً ثم ارتدى ملابسه ونام مرة أخرى على السرير المقابل وأنا قمت أمامه عارية أحضرت ملابس أخرى نظيفة ارتديتها امامه ثم جلسنا قليلا لا نتحدث حتى خرج ومن يومها وانا عاهرة أخي امارس معه الجنس كلما سنحت الفرصة في غرفتي بمنزل أبي أو في منزله.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.