الرئيسية » قصص سكس » قصص سكس عربي جديد ساخنة هتهيج وهتسخن على الآخر

قصص سكس عربي جديد ساخنة هتهيج وهتسخن على الآخر

قصص سكس عربي ساخنة جديد، أجمل حكايات جنسية عربية، في هذا المقال نقدم لكم قصص سكس لفتيات ليل أو بائعات هو في ممارسات لم يطلبو فيها أي مقابل مادي بل مارسوها مجاناً للمتعة فقط ورغم الإختلاف في القصتين لكن الإثارة حاضرة بقوة .

قصص سكس عربي

سلمت نفسي بدون أي مقابل

أنا سلمى فتاة ليل أو بائعة هوى أو شرموطة سميها زي ما تسميها المهم إن دة استمر لفترة من عمري على مدار خمس سنين من و انا عمري عشرين سنة لحد خمسة وعشرين سنة ودلوقتي عمري 32 سنة غنية جداً متجوزة رجل أعمال غني وليا شغلي الخاص وعايشة مستمتعة جداً , انا معتبرة إني لسة بتناك بفلوس حتى لو كان اللي بينيكني دة جوزي لأن أنا مرضيتش أنام معاه بفلوس زمان بالعند فقالي هتجوزك فبالغت في طلباتي وهو وافق عشان عايز ينيكني ولحد دلوقتي أنا عايشة معاه زي الشرموطة اللي بتتناك بفلوس .

أنا زمان لما قررت أتناك بفلوس كنت في الجامعة وقتها وكان عندي طموحات كبيرة ونفسي اشتري عربية واسافر واتفسح مش عايزة أعيش زي بقية البنات فكنت بتعرف على شباب واتناك في طيزي بفلوس بس مع الوقت أكتر من واحد طلب مني اني اتناك في كسي لحد ما واحد دفع لي مبلغ كبير عشان يفتحني فوافقت وجمعت فلوس كتير اوي وفتحت بوتيك هدايا وجبت عربية وبرضه في وقتها كنت بتناك بفلوس بس من ناس اغنيا اوي وجوزي الحالي كان واحد منهم عرفني عن طريق واحد صاحبه بس عاملني بإستخفاف ورخامة فرفضت فعرض الجواز وكدة زي ما حكيت لكم .

كنت مفترية بحب أهين الرجالة رغم ان هما اللي بيدفعولي فلوس وحقهم ينيكوني بس كنت بحب اتنطط واتشرط عليهم جمالي وفدرتي على إمتاعهم كانو بيخلوهم يسمعو كلامي ويطيعوني , لحد ما قابلت هاني من شهر كان جاي يرجع هدية مراته جابتهاله من عندنا وقالي انها بايظة كانت فعلا بايظة والبنت اللي شغالة اعتذرت له بس هو زعق لها وشتمها وشتمت صاحبة المحل اللي هي أنا الطبيعي اني كنت ابهدله واللي شغالين عندي توقعو كدة بس الغريب انني اول ما روحت له وعيني جت في عينيه لقيت نفسي هادية وبقوله اسفين دة غصب عننا مكناش نعرف انها بايظة اكيد بس هو مهديش ومرضيش ياخد غيرها و صمم ياخد الفلوس وشتمنا تاني وخرج , مش عارفة ايه اللي خلاني اسكت قدام دة بالذات اول راجل احس فيه بالقوة واخضع له وهيجني اوي الشعور دة , سألت البنتين و الولد اللي شغالين معايا حد فيكم يعرفه , فواحدة قالت لي دة زفت هاني جوز الممثلة المطربة اللي صوتها زبالة دي , ضحكت وقولتلها اه عرفتها , رجعت مكتبي في البوتيك وانا بفكر في اللي حصل أنا هموت وأنام معاه مش مصدقة نفسي أنا عمري ما حسيت بهيجان غير وانا بذل راجل وبخليه هيموت عليا وكتير اتناكت وانا مش هايجة , بس دلوقتي هايجة وبطريقة مختلفة انا تخيلته وهو متعصب بينيكني ويشتمنى ويضربني , اتجننت صممت اروح له انا عارفة بيت المطربة فإخترعت حوار وروحت على العمارة اللي هي فيها , وسألت البواب على رقم جوزها بحوار كدة و أخدته وعرفت منه ان جوزها رجل اعمال إتصلت بجوزها وقولت له أنا اللي حضرتك هزأتها في محلها من ساعة قالي أفندم أؤمري عايزة تتهزأي تاني , يخرب بيت أمه كلامة بيهيجني مش عارفة ليه , قولت له أه قالي نعم يا كس…. ومكملش الكلمة , قولتله انت هتقولي كس امي , قالي ايوة هقولك كس امك , هيجت من كلامه أكتر قولت له لو راجل تعالى لي البيت دلوقتي , انت عارفني قالي اسمع , قولت له اللي يسمع غير اللي يشوف , قالي اللهم طولك يا روح انتي عايزة ايه انا مش فاضيلك , قولت له عايزاك ايه مبتفهمش , قالي ما ايه يا روح امك مبفهمش , انا هوريكي مين اللي مبيفهمش , قولت له عايزاك افهم , قالي وأخيرا فهم هو الكلام بجد انتي بتتناكي بفلوس , قولت له لأ بطلت من زمان بس عايزاك انت , قالي أنا مش عايز قولت له متخافش , قالي يا بنت القحبة متستفزينيش , ضحكت وقولت له الماية تكدب الغطاس , قالي انت فين قولت له داخلة على البوتيك قالي استنيني على اول الشارع عند محل الملابس , وقفت استنيته , وجالي ومن غير ولا كلمة ركبت معاه وطلعت معاه عمارة ودخلت معاه شقة , أول ما دخلت قالي أنا هعرفك بقى يا كس امك مين اللي خايف وضربني بالقلم , حسيت بنبضة في كسي من الهيجان مكنتش اعرف ان جوايا الميول دي , قلع وكشف صدره كان جسمه كله عضلات واسمر شوية وقرب مني و انا متحركتش وشدني وقفني وفتح صدري بالعافية بزازي وقرص حلمة بزي جامد وهو بيقلعني البنطلون ونزل البنطلون والاندر مع بعض ورفع كل هدومي اللي فوق وبقيت عريانة , طلع بتاعه وخلاني راكعة على ركبي وحطه في بقى لحد زوري وخلاني امصه جامد وكان كبير اوي خلاني زي الكلبة قدامه وركبني وحطه في طيزي جامد , أنا طيزي واسعة من النيك بس كان ألم ممتع وقالي طيزك واسعة يا بنت الزنا ونضيفة وناكني بعنف وهو بيضربني على طيزي وبيخربش ضهري , وبيشتمني ويهينني نيمني على ضهري ونام عليه وفل ينيك فيا وهو بيضربني بالأقلام على وشي ويشتمني وينيكني و انا بعيط وهايجة وبقول آه وعرقانة ومتهانة ومستمتعة برجولته واللي بيعمله فيا , قالي مين اللي بيخاف يا كس امك ورزعني بالقلم تاني , قولت له اسفة , قالي لسة بخاف يا بنت اللبوة وضربني بضهر ايده قلم تاني وهو بيحطه في طيزي وانا نايمة ورافعة رجليا , وفضل ينيك فيا لحد ما جابهم في طيزي وانا نايمة على الأرض ومقدرتش اتحرك بعدها , وقالي وببلاش يا كسمك و شدني من شعري على الحمام وقالي استحمي ويلا مش فاضي ورايا شغل , أخدت شاور وخرجت لبست وروحت على البيت على طول نمت ومتكيفة من اللي حصل أول مرة أتناك لمزاجي وبس مجاناً لمتعتي .

قصص سكس عربي جديد

رغدة والنيكة المجانية الوحيدة

أنا مطلقة وعايشة مع أمي قررت من سنتين اتناك بفلوس وليه متناكش بفلوس ما انا كنت وانا متجوزة بتناك بفلوس من جوزي هو دفع فيا عشان ينيكني وكنت كل ما اعوز منه حاجة ادلعه في السرير عشان يعملها لي , خلاص يبقى اتناك بفلوس , بقالي سنتين كدة ومبسوطة ومعايا فلوس نفسي اعرف يعني ايه حب أو رومانسية او متعة في الجنس , مرة كنت مع شاب في كلية عمره 24 سنة و انا في نفس العمر , كنا بنشرب حشيش وخمرا في عربيته ولسة مروحناش على البيت , قعدت احكي له حكايتي , توقعت منه السخرية او عدم الإهتمام بس لما وصلت لحتة نفسي اعرف الحب و الرومانسية وانام مع واحد بمشاعر وحب لقيته إهتم أوي وبص لي بحنية وقالي بكرة تلاقي متزعليش وابتسم , قولت له فكك بقى هنروح فين , قالي هروحك , قولت له نعم قالي بلاش النهاردة روحي وإدالي فلوس وبزيادة , قالي خلاص اهه اليوم مضاعش روحي بقى .

بصراحة أول مرة مشاعري تتحرك ناحية راجل وأحس ان في حاجة اسمها حنان في الدنيا , إتصلت بيه تاني يوم الضهر وقولت له شكرا يا عادل على اللي عملته إمبارح قالي على ايه بس يا رغدة انتي كنتي متضايقة اوي وانا فصلت لما لقيتك كدة قولت له متعوضة قالي لا لا بلاش انا بقى قولت له طيب نتقابل قالي ماشي , المرة دي و انا بقابلة حاسة إحساس مختلف أنا كأن بنت بتقابل حبيبها , قابلني بإبتسامة دخلت و كنت مكسوفة مش عارفة ليه , قولت له انا عايزة بحر عايزة هوا عايزة اتفسح , بص لي بنفس الحنان وقالي عنيا الاتنين أنا مفضيلك نفسي النهاردة , قولت له مفضي نفسك ومن غير سكس , قالي متقوليش الكلمة دي تاني روحنا اسكندرية اتفسحنا اتغدينا مشينا في الشارع اشترى لبس وخلاني اختار له , على الساعة 9 بالليل كنا مرهقين اوي قالي ممكن نبات هنا لو تحبي إحنا عندنا شقة هنا , قولت له عادي اشترينا لبس بيتي وروحنا الشقة كانت شقة مصيف بيأجروها  , وكنا في الشتا وهي فاضية , لبست التريننج في أوضتي وجيت له بص لي وقالي زي القمر يا رغدة تخيلو اتكسفت من الكلمة , قالي انا هنام بقى انا مرهق جدا ودخل اوضته وانا دخلت اوضتي , قعدت أفكر وبعدين روحت له عايز انام في حضنه واحس بحنانه , دخت لقيته ماسك الموبايل بيلعب قولت له ممكن انام جنبك , قالي تعالي فنمت في حضنه وهو بيلعب وفضل يلعب في شعري وكل شوية يبوس راسي , قولت له عادل أنا بحبك , باسني من شفايفي من غير ما يتكلم وساب الموبايل , أول مرة أحسها غني عايزة انام مع واحد عشان بحبه عشان عايزاه عشان مبسوطة معاه , حسيت بحبه في كل لمسة وكل بوسة أول مرة واحد يلمس كسي يكهربني كانها أول مرة , اول مرة صدر راجل يلمس صدري أحس معاه بإثارة و حب و متعة أول مرة أروح امص زب راجل و انا عايزة اعمل كدة أول مرة أتناك في الضلمة وأحس بس باللمسات , زبه دخل في كسي حسيت كإنه بيفتحني كانها أول مرة اتناك جبتهم معاه كذا مرة , قالي بحبك وهو بينيكني , جابهم في كسي الوحيد اللي سيبته يجيبهم في كسي حتى طليقي كان بيجيبهم برة عشان محملش .

نمت في حضنه بعدها للصبح صحيت في حضنه وايدي على صدره صحيته عملت له فطار وشاي أكلني و أكلته خرجنا تاني اتفسحنا ورجعنا القاهرة وقررت أبطل السكس خالص بعد ما عرفت يعني ايه حب .

قصص سكس عربي ساخنة

رشا ومديرها في الشغل

أنا رشا عندي 22 سنة لسة متخرجة من الكلية، واحدة صاحبتي جابت لي شغل في شركة سكرتيرة، الصبح بيتجمع السواقين والمندوبين والمدير وأنا وكل واحد بيروح منطقة وبفضل أنا والمدير في المكتب لحد الساعة 4 أحيانا في شغل بنعمله او بييجي عملاء وبنقعد كتير فاضيين في الأول واحدة واحدة أنا والمدير بدأنا نتكلم ونتعرف ونهزر وبدأت أتعلق بيه، هو عنده 36 سنة ومش متجوز وبقيت وانا نايمة بالليل أتخيله بينيكني وأنا بضرب سبعة ونص، أنا محدش لمسني قبل كدة خالص بس بشوف كتير أفلام سكس وبضرب سبعة ونص كتير جداً.

مديري دكتور واسمه هيثم بقى هيثم شاغل بالي على طول وبحب أوي الوقت اللي بنقعد نتكلم فيه سوا ونهزر حتى بقيت بحب أعمل له الشاي والنسكافيه وناكل سوا كأنه جوزي ونفسي علاقتي بيه تتطور أكتر أنا أعرف انه بتاع بنات بس يمكن عشان أنا زميلتي اللي جابتني عنده قريبته مبيحاولش يقرب مني، بس في يوم لاحظت انه بيبص لجسمي كتير ومتغير وكأنه عايز يقول لي حاجة، وأنا غلست أكتر وزودت جرعة الدلع والمياصة عشان أهيجه أكتر رغم انها مش شخصيتي بس مع هيثم بحس انه جوزي أو حبيبي، جبت له كوباية شاي وحطيتها قدامه ومسكت علية السجاير وطلعت سيجارة ومسكتها وقولت له أولعهالك، ومسكت الولاعة ولعت له السيجارة وأديتهاله، كان هو خلاص استوى فقال لي رشا انتي جامدة أوي وضحك، فانا ضحكت وقولت له جامدة ازاي بقى عيب كدة يا أخ، فقال لي لأ بجد انتي النهاردة بالذات فظيعة، فقولت له شكراً وابتسمت له فقال لي بتعرفي ترقصي، قولت له وأنا بتفاخر بنفسي بهزار طبعا دة أنا سامية جمال التانية، فقال لي طيب أرقصيلي، قولت له مالك النهاردة يا مستر، قالي بتكلم جد اقفلي الباب وتعالي فروحت قفلت الباب وانا بقول له أما أشوف أخرتها مع مستر هيثم إيه النهاردة فقال لي يلا وشغل مهرجان على موبايله، فأنا وقفت وبدأت أرقص بهدوء كدا واندمجت وطلعت كل مواهبي في الرقص وهو يبص على طيزي وصدري وأنا يومها كنت لابسة بنطلون جينز أزرق ضيق وتوب مبين حجم صدري، وهو مد إيده عدل زبه فأنا وقفت الرقص وقولت له طيب مش راقصة، فقال لي معذور يا شوشو ووقف وقرب مني وقالي زعلتي طيب أصالحك بقى، وقعد يحاول يمد إيده يمسك وشي أو دراعي وانا عاملة زعلانة لحد ما أخدني في حضنه وقعد يبوس فيا وانا سبت له نفسي قعد يبوس في شفايفي ويحسس على جسمي وانا مولعة بين إيديه ومسك صدري بأيده وهو بيبوسني وانا أول مرة أتدعك كدة ومبسوطة فشخ ورفع التوب والبرا وبقى صدري عريان ومسك بزي قعد يمص في الحلمة وانا بدأت أقول آآآآه اممممم وفتح زرار بنطلوني ونزله ودخل إيده في البانتي مسك طيزي وانا كنت منهارة تماماً ومولعة من لمساته وهيجانه عليا وزنقني في الجدار ونزل البانتي وكتف ايدي فوق راسي ومسك كسي قعد يفرك فيه وهو بيلحس بزازي وانا أهاتي بتعلى لحد ما صرخت وانا بجيبهم وهو بيحك في كسي بسرعة وبيعض ويلحس ويمص حلماتي وانا بقول آآآآآآه عالية وجسمي كله ساب مني بعد ما جبتهم ووقعت على الأرض مش قادرة أتحرك وهو طلع زبي وقعد يضرب عشرة لحد ما جابهم على جسمي وأنا قاعدة على الأرض مش قادرة أتحرك ومسحت لبنه من على جسمي بأيدي ولبست بسرعة وجريت أخدت شنطتي وخرجت روحت.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.