الرئيسية » قصص سكس » قصص سكس عرب نار

قصص سكس عرب نار

قصص جنسية للمحارم الأخ مع الأخت هيجان و نيك و إثارة بلا حدود ورغبة تكسر الحواجز و العادات وتعري الأجساد وتفتح الأخت ساقيها للأخ لممارسة الجنس المحرم الممنوع.

للمزيد تابع معنا في عرب نار

معتز و أخته وهيجان نار

أنا اسمي معتز عندي 30 سنة مش متجوز وعندي أخت عندها 24 سنة مش متجوزة برضه , اسمها مروة , ابويا متوفي وعايشين مع ماما بس , أكتر من مرة أحس بهيجان ناحية أختي  و أفكر فيها خصوصاً لما فجأة من 3 سنين بدأت تلبس لبس سكسي برة البيت وتحط ماكياج أوفر وحتى في البيت بتلبس لبس عريان مش عارف ايه السبب بس طبعا مقدرش اجرب أعمل أي حاجة أو أفاتحها في حاجة .

يمكنك أيضاً قراءة هذه القصص قصص سكس محارم

في يوم واحدة جارتنا سألت عليها فدخل أوضتها اشوفها وخبطت على الباب مردتش فقولت يمكن نايمة , فتحت الباب لقيتاه عريانة على السرير والسماعات في ودنها وغطت نفسها بسرعة بس أنا شوفت كل حاجة كانت ايدها على كسها وايد على بزازها كانت بتضرب سبعة ونص اتغطت وهي بتقولي ايه , قفلت الباب بسرعة وقولتلها طنط سهير عايزاكي قالتلي قولها نايمة , خرجت قولتلها نايمة و انا زبي واقف من المنظر اللي شوفته , دخلت اوضتي أفكر يا ترا كانت بتسمع ايه سكس ولا بتكلم حد ولا أغاني , بس قولت أكيد اغاني عشان لو سكس او بتكلم حد كانت سمعت الباب وانا بخبط .

قررت أروح لها الأوضة خبطت قالت لي أدخل , كانت لسة نايمة بس متغطية كانت محرجة بس تجاهلت الموقف زي ما انا تجاهلته وقالت لي انت ايه جابك بدري النهاردة قولت لها ماما اتصل بيا وقالت لي اروح بدري عشان انتي بتخافي تقعدي لوحدك وهي هتبات مع تيتا النهاردة , قالت لي طيب انا هنام بقى وأدورت الناحية التانية وكانت متخطية ورجليها باينه لحد نص فخادها وأنا هموت من الهيجان لاني عارف إنها عريانة كلها تحت الغطا , قولت لها كنت بتسمعي ايه في السماعة , قالت لي أغاني , قولتلها ماشي قالت لي ايه مش مصدق قولت لها بصراحة لأ , قالت لي مكنتش بكلم حد متخافش وزعلت وكانت هتعيط , قولت لها يا بنتي مش قصدي أنا خايف عليكي بس الشباب كلهم ولاد وسخة كدابين قالت لي متخافش اختك جامدة وغمزتلي كانت كل دة ماسطة الغطا على صدرها وكتافها ودراعاتها عريانين وانا هولع , قالت لي بقولك ايه ما تعملي مساج , قولت أهلا ونامت وكتافها عريانة , نزلت انا الغطا شوية ومسكت كتفها الناعم , احا حسيت إن زبي هيقطع البنطلون وانا بحسس على لحم مروة , وبدأت أنزل لضهرها كان جسمي كله بيترعش حاسس إني هجيبهم من غير ما المس زبي مش قادر طيزها تحت الغطا عريانة هموت و أشوفها , نزلت الغطا شوية كمان ضهرها بقى كله عريان أنا متأكد إنها هايجة من اللي طلبته مني واللي كانت بتعمله من شوية .

بدأت تعمل أصوات من المتعة وانا ولعت حرفياً بدأت اعمل مساج لطيزها على الغطا الخفيف ومقدرتش أقاوم نزلت الغطا ومسكت طيزها و انا بقول آآآه وهي بتعمل ممممم بصوت واطي دخلت أيدي بين رجليها دعكت كسها كان غرقان وهي مسكت الملاية ببص على طيزها لقيتها مبلولة مش عارف ليه , شديت الغطا خالص لقيت خيارة جنبها مسكتها وحطيتها في طيزها دخلت كلها فرحت جدا قومت قلعت وطلعت زبي وقعدت على فخادها وحكيته في طيزها ودخلته دخل بصعوبة بس دخل واحدة واحدة في طيز مروة وهي بتقول أااه و أنا مش مصدق نفسي زبي في طيز مروة أخيرا أنا هموت عليها من زمن نمت عليها مسكت بزازها وانا زبي في طيزها وبنيك فيها وهي بتقول أأأه كمان كمان و انا هموت من المتعة وبنيك فيها بسرعة لحد ما جبتهم جواها وطلعت زبي واللبن بينزل من طيز مروة ومسحته بمنديل وهي قامت عريانة للحمام وجت لبست هدومها وقضيناها نيك بعد كدة بس دي حكاية أول مرة .

عمرو و أخته المطلقة

أنا اسمي عمرو مطلق وعندي 39 سنة وأختي شيرين مطلقة وعمرها 36 سنة أنا طلقت مراتي بسبب علاقاتي بالبنات اللي مقدرش اعيش من غيرهم بس زهقت من كتر البنات وعلاقاتي وبقيت بستمتع بالفرجة على الأفلام المختلفة الغير عادية زي أفلام السحاق و الشذوذ و العنف و الإغتصاب وتبادل الزوجات و التعريص وغيرها بس في الفترة الأخيرة بقيت بحب أفلام وقصص المحارم وبقيت بهيج على أختي ونفسي أنيكها , بقت الفكرة شاغلة كل تفكيري ومش بهيج على حاجة غيرها وبدأت أبص لأختي نظرات جنسية كلها رغبة وبدأت أشوفها مثيرة و أبص لطيزها و بزازها .

قعدت أفكر قولت معقول هيا مطلقة من سنتين ومش بتهيج ولا بتفكر في السكس اكيد بتفكر فيه قولت لازم اشوف موبايلها خليتها نايمة ومسكت الموبايل فتحت الماسنجر لقيتها عاملة اكاونت محدش يعرفه على الفيس بوك وبتكلم ولاد وبتبعتلهم صور ليها عريانة من غير وشها ولقيت كذا إتصال على الماسنجر بس محدش يعرف هيا مين وواحد بيقولها أخيرا شوفت بزازك و طيزك وهي بتقوله عجبتك وواحد تاني باعتة له صور لطيزها وكسها وبزازها وبيقولها نفسي أنيكك وهي تقوله آآآآه وسكس مفتري كامل مزعلتش ولا إتضايقت طالما محدش عارف هي مين بس هيجت ليها فشخ .

بشوف مواعيد الكلام لقيتها ديما بتكلمهم من الساعة 11 لحد الساعة 4 الفجر بعد ما الكل ينام عشان كدة كذا مرة أخبط عليها الاقيها قافلة بالمفتاح وتقولي بغير هدومي استنى واللبوة بتبقى بتتشرمط , فكرت اتجسس عليها وفعلا في يوم نمت من بدري وصحيت الساعة 2 وقربت من الباب وسمعت كانت بتكلم حد بس مسمعتش بتقول ايه , خبطت على الباب كانت قافلاه وقالت لي استنى , فتحت بعد شوية وقالت لي كأنها عاملة عملة في ايه , قولت لها كنتي بتعملي ايه خافت امي تسمع فشدتني للأوضة وقالت لي هسسس متعليش صوتك , قلت لها كنتي بتكلمي مين , قالت لي مكنتش بكلم حد قولتلها يا سلام , قالت لي بص متخافش وكانت مش عارفة تقولي ايه , قولت لها أنا شوفت كل حاجة على موبايلك قالت لي وهي خايفة حاجة ايه , قولت لها الماسنجر و الأكوانت التاني , قالت لي بص محدش شاف وشي ومحدش يعرف انا مين , قولت لها دي أهم حاجة خلي بالك من نفسك ومتثقيش في حد , حطت وشها في الأرض وقالت لي ماشي , قولت لها مالك قالت لي مفيش مش عارفة أقولك ايه انت مش زعلان مني قولت لها لأ بصت لي وضحكت وقالت لي يعني أكمل , قولت لها وانا بضربها يا جزمة وبتقوليها في وشي , قالت لي مش انت بتقول مزعلتش وضحكت قولت لها مش في وشي كدة يعني , قالت لي ماهو محدش يعرف انا مين , قولت لها وانا بقعد كملي بقى كنتي بتعملي ايه , قالت لي وهي بتضحك يا سلام وبصت للباب وقالت لي امك هتسمع , قولت لها طيب بصي خلينا اصحاب مفيهاش مشكلة ونحكي لبعض على كل حاجة قالت لي يا ريت يا عمرو , قولت لها ما انا بعمل زيك برضه قالت لي طيب تفرجني بقى ما انت اتفرجت عندي , فتحت الموبايل وفرجتها بسرعة على صور ومحادثات وأمي صحيت فانا قولتلها بكرة بقى بكرة وروحت أوضتي ونمت .

تاني يوم روحت الشغل ووانا هناك كلمتني على الواتس وقالت لي أنا صحيت اهه قولت لها صباحية مباركة يا عروسة , ضحكت وقالت لي مهدودة قولت لها ايه انتي كملتي بعد ما انا مشيت قالت لي لأ معملتش حاجة انت هتيجي امتى قولت لها كمان ساعتين قالت لي طيب قولتلها ابعتيلي نودز وضحكت قالت لي يا مجنون وضحكت قولت لها بتكلم جد ابعتيلي صورة عريانة , قالت لي عمرو بطل هبل قولت لها بتكلم جد قالت لي ما انت شوفت قولتلها لأ عايزك تبعتيلي بأيدك صورة دلوقتي قالت لي انت بتتكلم جد قولتلها أمال بهزر ابعتي يلا , قالت لي طيب ثواني وبعتتلي بعدها صورة لطيزها عريانة كنت هولع قولتلها دي دلوقتي قالت لي آه , قولت لها جامدة فشخ يا بختهم , قالت لي بجد جامدة , قولت لها فشيخة هو محدش دخل فيها قبل كدة قالت لي لأ , قولت لها بصراحة كدة بما إننا أصحاب نمتي مع حد غير طليقك قالت لي لأ طبعا أنا بقولك أكاونت مش بإسمي وناس ميعرفوش انا مين , قولت لها طيب أنا عايز أنام معاكي , قالت لي تعرف إني بفكر في كدة من إمبارح , بعت لها صورة زبي وقولت لها بتعرفي تمصي , بعتت لي ايموشن قلب وقالت لي اه , قولت لها طيب بالليل بقى , قالت لي ماشي .

روحت واتغدينا و إحنا بنبص لبعض نظرات خاصة ونبتسم و دخلت المطبخ بعد الغدا ضربتها على طيزها وقالت لي ماما يا عمرو , قولت لها طيب وبالليل افرضي صحيت قالت لي لأ ما أنا هقولك خبر حلو , أقنعتها إنها تروح لخالتي النهاردة تغيير جو وتبات معاها عشان زمانها زعلانة إنها مبتسألش عليها وكدة قولت لها يعني هنبقى لوحدنا قالت لي آه قولت لها إشطة هي هتروح امتى قالت لي مش عارفة روح قولها انك عايز توصلها بالنهار قبل الضلمة وكدة , وفعلا قولت لأمي لو هتروحي لخالتي يلا بينا عشان مسوقش بالليل وخرجت انا وأمي وصلتها لخالتي في بلد جنبنا ورجعت البيت زبي واقف طول السكة وقولت لشيرين وانا في السكة انا جاي أهه بعتت لي ايموشن مكسوفة ولعني أكتر .

دخلت البيت و انا على آخري , ودخلت أوضتها لقيتها واقفة لابسة لانجيري اسود سكسي وحاطة برفان وميك اب ومجهزة الليلة على الآخر , قلعت التيشيرت وفضلت بالبنطلون بس وقولت لها بصي استنيني دقايق , دخلت الحمام أخدت دش في ثانية وخرجت لها بالبوكسر بس , أول ما دخلت قامت جت في حضني , كان لانجيري شفاف مبين طيزها و الأندر و ابزازها كلها من غير برا , قعدت أقفش في بزازها وطيزها و انا ببوس رقبتها وطلعت بزازها برة أمص فيهم وهي مولعة على آخرها ونيمتها على السرير و قلعتها الأندر ومسكت كسها الناعم المبلول من الهيجان وفتحته ومصيته ولحسته وبوسته ونمت وقلتلها مصيلي قلعتني البوكسر وقعدت على وشي وهي بتمص زبي وانا الحس كسها وبعدين قعدت على زبي وانا ماسك بزازها وزبي بيدخل في كسها وانا هموت من الهيجان أكتر مرة استمتعت فيها و انا بنيك رغم إني نيكت بنات كتير غير مراتي قبل وبعد الجواز و الطلاق , مسكت طيزها ورزعتها في كسها جامد وهي بتقول آهات مجنونة وبتعصر في صدري نيمتها على ضهرها وقلعتها اللانجيري كله ونمت عليها دخلته في كسها وانا بفرك في بزازها وبلحس رقبتها و شفايفها وبديها في كسها جامد وهي بتقولي كمان يا عمرو و انا بقولها قولي اللي بتقوليه في الشات والفون قالتلي نيكني يا عمرو في كسي , كلامها ولعني خلاني بنيك بعنف رهيب وبضاني بتخبط في كسها جامد وهي بتقول آهات عالية وبتجيبهم وبتترعش تحتي وهي بتخربش طيزي وضهري و أنا حسيت إني هجيبهم طلعت زبي وفركت كسها و اللبن نازل عليه وهي بتجيبهم معايا وقضينا بقية الليلة عريانين رقص ونيك وشرمطة للصبح كان أجمل ليلة خميس قضيتها في حياتي ومع أختي شيرين .

 

مجدي و أخته نيفين

انا اسمي مجدي عمري 25 سنة مسيحي أختي نيفين عمرها 28 سنة مش متجوزة جسمها سكسي جدا ولبسها مثير في البيت وبرة البيت لقيت على موبايلها صور سكس ليها وهي عريانة وبتدخل في طيزها خيار ضربت عليها عشرة من جمال الصور رغم إنها أختي واكتشفت من نور الشباك وراها في الصور انها بتعمل كدة الصبح وإحنا كلنا في الشغل، قررت انيكها مش عارف هتيجي ازاي بس دي فرصة، المهم في يوم قولت بلاش اروح الشغل، لقيتها الصبح صاحية الساعة 9 أول ما امي قفلت باب الشقة وخرجت من اوضتها واتفاجئت إني موجود.

سألتني هتخرج قولت لها لأ، لاحظت انها زعلت فقولت لها مباشرة كدة ايه عايزاني اخرج شكلك كدة , قالت لي لأ مستغربة بس ودخلت الحمام وحسيت انها انها بتنضف طيزها اللبوة، ودخلت المطبخ وطبعا كان عشان الخيارة، دخلت اوضتها وبعد شوية انا كنت مولع وانا متخيل اللي هي بتعمله جوة، كنت خايف اواجهها فجت على بالي فكرة شيطانية، قولت ابعتلها صورة زبي وأول ما تشوفها أحذفها و أقولها معلش كنت باعتها لواحدة صاحبتي، وعملت كدة فعلا صورت زبي وهو واقف وبعتلها الصورة وانا قلبي بيدق جامد ومستني يظهر لي انها شافتها, شافتها وانا هتجنن من الهيجان واستنيت ثواني وحذفتها وقولت لها انا اسف بجد كنت ببعت الصورة لواحدة صاحبتي، لقيتها باعتتلي ولا يهمك وايموجي مكسوف، قالت لي انت غايب من الشغل عشان كدة يا عفريت، قولت لها آه وضحكت، خرجت من اوضتها واقفة ايدها في وسطها لابسة شورت وتيشيرت من غير برا وحلماتها واقفة وشعرها هايش ومنظر جنن أمي، قالت لي وهي بتتدلع حد يبعت لأخته صورة زي دي وضحكت وهي بتحط ايدها على بقها، أحا على الشرمطة بقى مقدرتش أمسك نفسي قالت لي وهي بتستهبل ما ترد يا استاذ وقربت مني وضربتني على وشي براحة وهي بتقولي يا قليل الأدب، وأنا كنت بنهار خلاص، شديتها نيمتها على الكنبة وهي بتضحك ورفعت التيشيرت بصيت لبزازها وعيني بتطلع شرار وهي بتبص لي بتحدي وشرمطة ورافعة حاجب ، هجمت على صدرها أكلته أكل وقلعتها الشورت ومسكت كسها فرمته بأيدي قمت شدتني أوضتها وهي عريانة ، أنا أول ما دخلت قلعت ونيمتها على بطنها فتحت طيزها لحستها أكلت خرم طيزها أكل كان مبلول من لعبها فيه بالخيارة ، اللبوة طيزها واسعة وقاعدة تتلوى تحتي من الهيجان, نيمتها على ضهرها ووقفت على الأرض وشديتها على طرف السرير حطيت زبي على فتحة طيزها وقعدت أحكه في كسها وهي هتموت من الهيجان وجسمها بيترعش , دخلته في طيزها وهي بتفتح وتبصلي وبتكز على سنانها وزبي بيدخل واحدة واحدة وهي بتقول آآه وبترجع براسها لورا لحد ما دخل كله وانا ببص للمنظر ومش مصدق نفسي ، طيزها واسعة الزانية، قعدت أدخل و أطلع فيه لحد ما جبتهم على كسها في الآخر ومن يومها و أختي بقت شرموطتي وكل اسبوع لازم انيكها مرة على الأقل.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.