تخطى إلى المحتوى
الرئيسية » قصص سكس » قصص سكس في الفرح و خيانة زوجة اسمها ولاء و زوج صديقتها

قصص سكس في الفرح و خيانة زوجة اسمها ولاء و زوج صديقتها

قصص سكس في الفرح نيك و قصص سكس خيانة زوجية لزوجة اسمها ولاء حكايات جنس ممنعة جدا وسرد مثير سيجعلك تعيش الاحدث وتستمتع بها وتصل لحالة كبيرة من الإثارة والسخونة ( اقرأ من هنا أيضاً قصص سكس عربي رائعة ).

قصص سكس في الفرح

هحكي لكم حكاية واحدة اتعرفت عليها في فرح، أنا محمود عندي 28 سنة كنت رايح فرح واحد قريبنا وفي وسط الفرح كانت في واحدة عاجباني جداً وكانت جامدة فشخ، قعدت ابص لها فلقيتها بتبص لي وتبتسم ولقيتها واقفة مع أختي فروحت واتعرفت عليها اسمها أميرة وعندها 27 سنة ومطلقة ومعندهاش أولاد جسمها متقسم وسكسي وهي جميلة ووشها مثير ونظراتها وكلها على بعضها صاروخ، قعدت اسألها بتشتغلي ايه وساكنة فين وكدا قالت لي انها عندها صيدلانية وعندها صيدلية ووقتها كله بين الصيدلية والبيت والكافيهات والفسح والجيم وعايشة حياتها، أنا لقيتها بصراحة المزة المثالية ورغم اني عرفت بنات قبلها بس كلهم جنبها ولا حاجة وكلهم بنات آخرهم بوس وشوية تحسيس في العربية وخلاص، خلص الفرح ولقيتها راكبة عربيتها ومروحة، عرفت من اختي بعدها اسم صيدليتها وروحت لها وكانت واقفة فيها زي القمر دخلت كان معاها واحدة تانية وفي زباين فابتسمت لي فقولت لها عايز مسكن لو سمحتي قالت لي لإيه بالظبط فقولت لها بصوت واطي لقلبي، ففتحت عنيها وشاورت لي وطي صوتك عشان محدش يسمع فقولت لها للصداع فاداتني مسكن وكتبت لي على العلبة رقم موبايلها كأنها بتكتب لي مواعيد الدوا، أنا خرجت اتصلت بيها على طول وانا في العربية وقولت لها مستنيكي في العربية حالاً، فقالت لي لحظة واحدة وخرجت من الصيدلية وقالت لي انت مجنون وانا كنت في العربية قدامها قولت لها اقفلي الموبايل واستأذني بأي حجة وتعالي نخرج هستناكي على أول الشارع فقالت لي هشوف كدا، فقولت لها لأ مفيش هشوف أنا مستنيكي وقفلنا، وبعد دقيقة لقيتها عندي بتركب العربية وبتقولي والله انت مجنون انت مش طبيعي، طلعت بالعربية بسرعة وقولت لها ماهو أنا اتجننت من يوم ما شوفتك، فقالت لي وهي بتحط ايدها على وشها الله يخربيتك حد يشوفنا ، فقولت لها ثواني وهنكون برة البلد، وطلعت على طريق سريع برة البلد وقولت لها خلاص بقى كفاية توتر بقينا بعيد، قالت لي وهي بتبص لي بعنيها الحلوة طيب وبعدين، قولت لها وأنا بمسك إيدها ولا قبلين أنا معجب بيكي، قالت لي وهي بتبص لي وسايبة ايدها بين ايديا انت جريء قوي قولت لها ما انا برضه بقيت جريء من يوم ما شوفتك، فقالت لي وهي وشها بيحمر مش كسوف هيجان وبتسحب ايدها وبعدين معاك بقااااا، قولت لها ولا قبلين بصي بقى انا حبيتك من أول نظرة إزاي معرفش قالت لي بص انت لو سألت عني هتعرف اني مضربة عن الحب والجواز قولت لها براحتك خالص بس انا كان ممكن يجرالي حاجة لو مخرجناش سوا ولا اتكلمنا تاني، قولت لها نشرب حاجة سوا فبص لي وهي بتفكر قولت لها وانا بترجاها بهزار، عشان خاطري فابتسمت وقالت لي أوك، ودخلنا كافيه وقعدنا شربنا حاجة واتكلمنا كتير وحكت لي عن جوازها اللي استمر بس 7 شهور وعن ازاي هي فرضت على أهلها انها تعيش بحريتها ومحدش يقدر يجبرها على حاجة وكدا وفتحت لي قلبها وقالت لي انها ارتاحت لي وانتهت الخروجة واحنا متفقين نبقى اصحاب ونتكلم مع بعض فون ونتقابل لما تيجي ظروف للمقابلة، وبعد اسبوع حبينا بعض وبعها بكام يوم بدأت رحلة الصور السكس والسكس فون واتفقنا نتقابل عشان ننام مع بعض وكان المكان شقة أخويا اللي في بيتنا، وفي يوم الساعة 9 الصبح جت اميرة البيت وطلعتها من سكات من غير ما حد ياخد باله ودخلت الشقة، بصراحة كنا متوترين ومكانش في أي سكس لما قعدنا وعملنا شاي سوا في المطبخ وقعدنا شربناه بس كان لازم أبادر أنا فقومت ووقفتها وبصيت في عنيها وبوستها من شفايفها وهي غمضت عنيا وبدأت تتفاعل وتبوس وانا زبي وقف من جمالها وهيجانها وجسمها النار، حطيت ايدي على طيزها الطرية مسكتها وبدأت أدعك فيها وهي بتهيج معايا وبتحضن رقبتي ومشيت وانا حاضنها لأوضة النوم ونيمتها على السرير ونمت فوقها أدعك بزازها وانا ببوسها وبدأت أفك حزام بنطلوني وهي بدأت تقلع وانا بساعدها دخلت إيدي في بنطلوها وفي اندرها مسكت كسها وكان ناعم قوي وكان مبلول وبعبصتها في كسها وهي بتقول ممممم وانا ببوسها ورفعت هدومها ودخلت أيدي في البرا مسكت صدرها وفتحت بنطلونها وقلعتهولها وكانت لابسة أندر شفاف ازرق يجنن وهي قلعت من فوق وحجابها كمان وكانت وهي عريانة قمر بجد جسمها جميل بشكل غير عادي وناعم ونضيف وكسها أبيض قعدت أبوس في كسها وألحس فيه مدة طويلة قوي وهي نايمة فاتحة رجليها وبتلعب في شعري وطلعت بوست بطنها وبزازها وبدأت ألحس حلماتها وأمصهم كتير وأمسك بزازها لقيتها فتحت رجليها ورفعتهم وانا بين رجليها وزبي بيحك في كسها ودخلت زبي في كسها بالراحة أول مرة أدخل زبي في كس ، بصراحة متعة مش عادية إحساس رهيب وانا زبي بيدخل في كس واحدة بالجمال دة وهيجانها حسسني برجولتي أكتر زبي دخل كله في كسها وبدأت أدخله وأطلعه في كسها وهي بتحضني برقه وبتبوس شفايفي وبتقولي بصوت واطي كمان يا محمود وانا بديها في كسها أجمد وهي بتقولي جامد يا محمود وبتهمس لي في ودني بعشقك، وانا زبي بقى بيوجعني من كتر ما هو واقف والدم هينفجر منه وبدأت أنيكها بعنف وهي بتقول آهات بتعلى مع الوقت لحد ما عرقنا احنا الأتنين وشكل وشها وشعرها العرقان لازق فيه يجنن وآهاتها وبوسها لشفايفي وأنا بنيك جسمها اللي بقى كله عرق لحد ما هي مسكت طيزي جامد وبتخربشها بضوافرها وانا مقدرتش استحمل بدأت أقول آآآآآآآآه بصوت عالي وانا مدخل زبي للآخر وجسمي كله مشدود وانا بنزل لبني في كسها وهي ماسكة طيزي جامد وبتاخد اللبن ومستمتعة وزبي جوة الرحم بينطر كمية لبن مهولة وبعد ما خلصت تزيل فضلت فوقها شوية وبعدين طلعت زبي وضربت كسها بيه ودعكته باللبن اللي بينزل منه وكانت أول نيكة في حياتي وأعتقد أجمل نيكة هنيكها في عمري.

قصص سكس ولاء

اعرفكم بنفسي انا ولاء عمري 35 سنة متجوزة من 13 سنة كان عمري يوم ما اتجوزت 22 سنة ولسة متخرجة من كلية الآداب , اتجوزت ابن عمي وقعدت في البيت مجرد ست بيت مرفهة جوزي غني وطلباتي كلها مجابة وعايشة في  محاقظة من أقاليم مصر في مجتمع شبه ريفي محافظ وعائلتي كلها محافظة وطبعا بما فيهم جوزي عندي ملل من الحياة الزوجية تقريبا من يوم ما اتجوزت جوزي ممل جدا قدراته الجنسية والعاطفية محدودة عائلتنا غنية عندها املاك بتجيب دخل كبير لكن مش بيشتغلو , ابن عمي وقته كله في لعب الكورة و قعدة القهوة مع اصحابه والنوم حتى لما بيخرج او يسافر مصيف بفرض عليه ياخد الاولاد معاه عشان اقعد في البيت لوحدي عشان اعمل حاجة واحدة امارس العادة السرية واتفرج على افلام سكس , ودي المتعة الوحيدة بالنسبة لي , في مرة كنا في فرح اخت واحدة صاحبتي وكالعادة روحت الفرح لوحدي بعد خناقة مع جوزي طبعا عشان قالي روحي لوحدك , قررت يومها ارقص في الفرح لسببين اولا ان جوزي عايش مبسوط وأنا عايشة في سجن وكبت وثانيا عشان يتضايق لو عرف اني رقصت من اي حد غريب او قريب كان في الفرح , انا جسمي حلو جدا وشكلي كمان حلو يومها بقى لبست فستان سكسي جدا وكنت فعلا صاروخ , وانا برقص كنت متأكدة ان رجالة كتير بتتفرج عليا , وخلص الفرح وخرجت من القاعة وطبعا هاخد تاكسي , القاعة في منطقة متطرفة و الوقت متأخر وكنت محرجة جدا وانا لوحدي وبدور على تاكسي لحد ما لقيت جوز صاحبتي اللي انهاردة فرح اختها بيقرب مني وبيقولي تعالي اوصلك متفضليش واقفة كدة , قالها بطريقة جميلة اوي رغم ان مفيهاش رقة ولا اصطناع ولهجته فيها لكنة ريفية لكن بصراحة الكلمة اخترقتني حسيت ان حد خايف عليا قولت له وانا محرجة شكرا انا هاخد تاكسي , بص لي وضحك وقال ” والله تبقى زعلة جامدة ” المرة دي بجد كان نفسي يكون هو جوزي من الحنية اللي في كلامه التلقائي , لقيت نفسي بدور على عربيته , قرب مني وحط راسه جنب راسي وبص لقدام وقالي العربية البيضا اللي هناااك دي , لما قرب مني انا اتحولت مشاعري كمان لهيجان جنسي من الكبت اللي انا فيه قولت له وانا ببتسم هسبقك على هناك وبعدين فكرت في الكلمة لقيتها جريئة وممكن تتفهم غلط بس مهتميتش , كان اسمه احمد روحت العربية وفتحت الباب وركبت كانت الناس تقريبا كلها روحت وصل أحمد لحد العربية وركب جنبي قولتله امال فين داليا ( مراته ) قالي روحتها وكنت راجع اتطمن ان كل الناس روحت انتي عارفة القاعة في حتة مقطوعة , قولت له انا مكنتش هاجي بس مقدرش اتأخر على داليا , قالي كل الرقص دة ومكنتيش عايزة تيجي , لقيته بيسحب كلام وكمان بيتكلم في الرقص قولت فرصة بقى انتقم من جوزي بزيادة واقعد اهزر مع راجل كمان قولت له انا اول مرة ارقص في فرح بعاند جوزي بس عشان مرضيش ييجي , قالي حد يتجوز القمر دة ويرفض له طلب , لقيته زودها اوي بس قولت وماله ما يزودها , قولت له ناس معندهاش نظر بعيد عنك , قالي تصدقي انا كمان داليا ولا حاسس بوجودها في حياتي خالص , قولت له وانا بضحك خش في لحم اخوك يا فواز , واكتشفت السفالة اللي في الكلمة فضحكت بصوت عالي وحطيت ايدي على بقي قاللي هو مين هيسمعك انتي مش واخدة بالك اننا على السريع , اكتشفت ساعتها اننا فعلا خرجنا برة البلد وعلى الطريق السريع , قولت له ايه دة احنا ايه جابنا هنا اوعي تعمل حادثة يقولو كانو بيعملو ايه هنا دول وضحكت تاني بصراحة كنت مستبيعة والرقص و الجو والهدوء والليل و الهيجان خلوني مش طبيعية كأني سكرانة , بص لي بإستغراب وقالي بقولك ايه انا مش قادر لازم اعمل حاجة , كنت رجعت الكرسي لورا وشبه نايمه عليه , ولقيت رسالة على الواتس ببص لقيت جوزي بيقولي انا على القهوة وهقعد للفجر وهسافر الغردقة من برة برة والأولاد عند امي ابقي متعمليش حسابي في العشا , حتى مسألنيش انا روحت ولا لسة ولا روحت ازاي , مرديتش عليه وقفلت الداتا خالص وقررت خلاص القرار النهائي انا هنتقم منه , قلعت الشوز و حطيت رجلي على التابلوه وقولت لأحمد شغل اغنية هادية , قالي انتي مجنونة بس هس ليلة طالبة فيها جنان , داليا هانم بتتصل ثاني ارد , رد عليها وقال ماشي ماشي واتنرفز وقفل , قولت له مالها قالي الهانم بتقولي انا هنام لما تيجي متعملش دوشة عشان متصحينيش , ضحكت اوي وقعدت اتمايص في الضحكة وقلعت الشراب ورميته على التابلوه وقولت له ايه رأيك في رجلي , قالي نفسي ابوسها قولت له اقف وبوسها , نزل بالعربية برة الطريق ووقف ولقيته مسك رجلي يلحس صوابعي وبطن رجلي وانا مش مصدقة نفسي ومستمتعة اوي ورفع الفستان اللي كنت مش لابسة تحته غير الأندر بس وقعد يلحس في رجليا لحد وراكي ووصل لكسي قعد يشم في الأندر ويشده بسنانه ويشم في كسي ويلحس فيه بجنون من فوق الأندر وبعدين مسك الأندر قطعه وانا ضهري للباب ورجلي مفتوحة قعد يلحس في كسي وخرم طيزي وبعدين طلع زبه و قعدني عليه وفجأة لقيت زب أحمد جوة جسي , انا كنت عايزة اضايق جوزي وانتقم منه بس مش لدرجة اني اتناك من راجل غريب , بس عجبتني الفكرة , وقعد احمد يدعك في طيزي وزبه في كسي  اللي غرقان من الهيجان ولسة بحجابي ومن فوق زي ما انا , لحد ما فجأة قالي اجيبهم فين قولت له جوة جوة متخافش , لقيته بيقول اااه وجسمه بيتشنج وبيحضني جامد ولبنه بينزل جوة كسي وانا هموت من الهيجان لحد ما جابهم وانا كمان بجيبهم وبصرخ من المتعة , وبعدين هدينا وفضلت في حضنة بعدها 5 دقايق كاملين وزبه في كسي لحد ما زبه نام وبعدين طلعه وانا قومت رجعت مكاني وقربته على زبه وقولت له هروح من غير أندر يا مجرم , ضحك هو كمان وقالي هنتقابل تاني قولت له طبعا , وهو لبس هدومه وظبط نفسه وقعدنا مشغلين اغاني نغني معاها طول الطريق ونهزر لحد ما وصلنا البيت وهيفضل اليوم دة أمتع و أجن يوم في حياتي ومش ندمانه عليه أبدا .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.