الرئيسية » قصص سكس » قصص سكس جنس في الجيم دعك ونيك فاجرة بجد

قصص سكس جنس في الجيم دعك ونيك فاجرة بجد

قصص سكس فاجرة في الجيم و جنس و نيك و شرمطة تعارف بين رجال ونساء للمتعة وقضاء وقت مثير و ساخن، بالطبع من يجرب الجنس خارج إطار الزواج التقليدي يستمتع به جداً وهو ما حدث مع أبطال القصص التالية ومن هنا يمكنك قراءة اجمل قصص جنسية جديدة .

شرموطة دمنهور تحكي قصصها السكس المثيرة جداً, في الأقاليم نساء تتمرد على المجتمع وقيوده أو تلتزم بالقيود لكن لا تستطيع مقاومة الرغبة الجنسية و الشرمطة وتستسلم للزنا وتعري جسمها للغرباء من أجل المتعة.

قصص سكس جنس

القصة الأولى مع جوز ولاء

انا مدام عمري 37 سنة بشتغل مدربة في جيم اللي يشوفني يقول عمري 25 سنة بالكتير محافظة على رشاقتي و جمالي جداً مطلقة وعندي بنت عمرها 15 سنة شكلها زي أختي محدش بيصدق إنها بنتي , الجنس في حياتي مجرد عادة سرية وخيارة بفرغ بيهم طاقتي وخلاص الكلام دة كان من سنتين لحد ما قابلت أحمد جوز مدام ولاء بتيجي الجيم بقيت انا وهي أصحاب جداً أنا مختلفة عنها جداً هي تخينة شكلها أكبر مني رغم إن عمرها 28 سنة , جوزها لما شوفته أبهرني , شياكة وسامة رقة لباقة من أول مرة شوفته وهو لفت نظري جداً .

بقيت بستنى لما يعدي عليها عشان أشوفه مبقيتش بضرب سبعة ونص إلا و انا بتخيله , بقيت بتفرج على أفلام سكس و أتخيل أنا وهو مكان الممثلين في الفيلم , بدأت أقرب منها أكتر عشان يبقى بيننا زيارات وحصل فعلا قولت لها ممكن نتمرن أنا وانتي يوم الجمعة في البيت عندك وروحت لها كنت واخدة معايا لبس رياضي بس سكسي أوي وعايزاه يشوفني , كنا المغرب وهو كان نايم خرج الصالة لقانا بنتمرن إبتسم وقال يا أهلا قلبتو البيت جيم حسبي الله ونعم الوكيل ضحكنا إحنا الأتنين و هو قال دة انا أروح أعمل قهوة و آجي أتفرج بقى , مراته ضربته على صدره وقالت له بطل قلة أدب , بص لي وقالي أهلا يا كابتن ايه الحلاوة دي , مراته قالت له كمان بتعاكسها قدامي وضحكت انا وهو , أنا كنت ببص له نظرات كلها إعجاب وهيجان كان نفسي اترمي في حضنه ويقطعني  وقف سند على كرسي سفرة وقال كملو كملو , فانا بهزار قعدت أعمل تمارين ومراته ضربتني على طيزي وقالت لي إنتي كمان هلاقيها منك ولا منه , أحمد كان زبه واقف أنا لاحظته بصيت لزبه وبصيت لعنيه عشان يلاحظ وهو إبتسم لي إبتسامة انا فهمتها ورفع حاجبه , ضرب مراته على طيزها وقالها عايز قهوة بقى مبعرفش أعمل , ومراته راحت وهي بتقول حد فيكم ييجي معايا , احمد ضحك ومسكني من وسطي وقال يلا بينا , مراته اتعصبت بهزار وقالت يا سلام يخويا إنت وهي , أحمد مسكها من وسطها وباسها من خدها وقالها القهوة يا حبيبي اللي بتعمليهالي , البت هاجت من البوسة ووشها إحمر وإتكسفت ومشيت وهي بتقول هعملهالك يا عم , بصيت لأحمد قولت له خليتهالك مزة بصلي وقالي بصوت واطي إنتي اللي مزة وهو بيبص لوسطي وبيعض شفايفه , قربت منه وانا ببص على المطبخ وحضنته وبوسته من شفايفه , وهو مسك طيزي وباسني بعنف , بعدين بعدت عشان حسيت إن مراته جاية .

كان زبه واقف أوي مسك زبه وبص لمراته وقالها بقولك ايه ما تيجي جوة شوية , بصت له وقالت له والله فأنا قولتلهم طيب آجي معاكم هتفرج بس مش هعمل حاجة , أحمد قال لمراته القهوة فجريت على المطبخ وانا وهو بنبص لبعض نظرات كلها سكس ومراته جابت القهوة وجت , مسكها وباسها من شفايفها وهي مستسلمة له وبيدعك في طيزها وبيقطع شفايفها وبعدين أخدها وقرب مني و حضني معاها وباسني من شفايفي وهي بتبص ومبتسمة وبعدين نزلها على الأرض على ركبها وطلع زبه وخلاها تمصه وهو بيبوسني من شفايفي وأيده على طيزي , قلعت التيشيرت وهو دخل أيده في البنطلون و البانتي ودعك كسي من ورا كان كسي غرقان من الهيجان , مراته كانت قاعدة وبتمص زبه وهو طلع بزازي وقعد يمص فيهم مكنتش مصدقة اللي بيحصل بس هايجة فشخ ووجود مراته مهيجني أكتر حاسة إننا بنعمل حاجة فاجرة , وقف مراته وقدامي قلعها بعنف لحد ما بقت عريانة وقلع هدومه خالص وكان بيقفش في جسمها ويضربها بعنف ويشد شعرها وعملت هي وضع الدوجي وهو ركبها وناكها جامد أوي وانا قلعت هدومي كلها عايزة اتناك طلع زبه من كس مراته ونام على الأرض وانا قعدت على زبه بكسي أول مرة زب يدخل كسي من سنين مسك طيزي وانا بتنطط على زبه ومراته قربت تبوسه وهي ماسكة بزازها بتدعكها وقام نيمني على ضهري وفتحت له رجليا وناكني بعنف وهو بيضرني بالقلم على وشي ويشد شعري ويبعبص كس مراته ويضربه وإحنا الأتنين بنقول آهات عالية لحد ما طلع بتاعه وجابهم على وشنا إحنا الأتنين وقعدنا بعدها نضحك ونهزر ورقصنا له عريانين كان يوم مجنون وبعد كدة خرجنا كلنا .

قصص سكس في الجيم

قصتي التانية مع جوز داليا

بعد التجربة الأولى قررت إن دي تكون حياتي عايزة امارس الجنس كل يوم ويبقى عندي أصحاب كتير كان الجيم هو الحاجة الوحيدة اللي ممكن من خلاله اتعرف على رجالة وأختار اللي يعجبني , المرة دي كان جوز داليا هي عمرها 45 سنة وجوزها 52 سنة راجل غني جداً شغال في العقارات مشهور ومعروف هي قالت لي إنها خايفة يتجوز عليها وبيقولها إنها بقت تخينة ومبقاش بيهيج عليها , لما جالها قصدت إني أوريه جسمي وجماله وأستفذه ولاحظت نظراته لجسمي وإعجابه بيا التجربة المجنونة اللي فاتت مكانش ينفع تتكرر دي واحدة غيورة ومش عسولة ومتفتحة زي وفاء و انا مهيجاني فكرة إني أخونها وأخلي جوزها يخونها معايا والراجل غني وعايزة أحس إحساس تاني إن واحد بينيكني وبيديني فلوس , جبت رقمه منها بحجة إني عايزة أسأل على حاجة في العقارات .

إتصلت بيه بالليل وعرفته بنفسي ونعمت صوتي أوي وضحكت واتمنيكت آخر منيكة وقولت له طيب ممكن آجي لحضرتك المكتب عشان تشرحلي الموضوع لو عندك وقت , قالي طبعا يا افندم تشرفي وأخدت منه ميعاد بكرة بالليل , روحت له وكنت على سنجة عشرة نزلت من عربيتي المقطقطة الشارع كله كان بيبصلي , دخلت عنده الراجل إتوهم مرفعش عينه من على رجليا وصدري وشفايفي كان هياكلني لدرجة إني وأنا بتكلم قولت له مستر سعيد ركز في كلامي وضحكت فقالي وهو بيضحك كلام ايه انا مسمعتش منك ولا كلمة وضحك , قولت له مباشرة انا معجبة بيك على فكرة , قالي بإستغراب وهو بيضحك أنتي معجبة بيا ! وضحك قولت له بتضحك ليه قالي يا بنتي أنا اللي معجب انا اللي هتجنن يخرب بيت كدة , قولت له انت ديما فاتح باب المكتب كدة قالي اقفليه معنديش مواعيد ولو حد جه مش فاتح , قفلت الباب ودخلت المكتب وانا بقلع جاكيت وهو بيبص لي هيتجنن عليا , وقولت له بتحب الرقص , قالي هترقصيلي , قولت له تدفع كام بص لي بإستغراب قولت له مبهزرش قالي أنا تاجر وبقدر أتفرج و أقيم , وقفت ولفيت بستعرض جسمي الراجل طلع 200 جنيه ومسكها مفرودة أخدتها منه حطيتها في شنطتي وشغلت أغاني على المبوبايل ورقص له قدام المكتب كان قاعد هياكلني بعنيه , قومت شديته من ايده وقعدت أرقص و انا بحك طيزي في زبه وبتمنيك على الآخر , والراجل كان هيولع , جه يحضني ويمسك بزازي بعدت وقولت له تدفع كام , قالي تاخدي كام و أنيكك , قولت له 1000 جنيه , طلع من محفظته فلوس وبيعدها أخدتها كلها وقولته له كل ورقة بحاجة أقلعها , كل ما يدني 200 اقلع حاجة لحد ما بقيت بالبرا و الأندر اخدت بقيت الفلوس وقلعت البرا ورميتها على وشه و قلعت الاندر و انا طيزي في وشه والراجل كان بيقلع البنطلون هيتجنن أول ما قلعت قام خلاني على فوتيه قدامه اعمل وضع الدوجي وحك زبه في كسي من ورا ودخله براحة لحد ما دخل كل و أنا كنت هموت من الموقف و انا بتناك بفلوس زي أي شرموطة وهو بيضرب طيزي وينيكني في كسي كان زبه كبير بغباء فضل ينيك فيا في الوضع دة شوية وبعدين عدلني ونيمني على الأرض ونام عليا وهو بيقلع لحد ما بقى عريان كان جسمه مليان شوية وعنده كرش شوية ودة كان مهيجني أوي فرق السن والشكل والستايل نام عليا وناكني في كسي وهو حاضني بشهوة رهيبه وبياكل في بزازي ويلحس ركبتي بجنون لحد ما جابهم في كسي و أنا هموت من الهيجان ولبنه نازل جوايا وهو بيقول آآآه و انا بجيبهم معاه لحد ما خلص وقام قعد على الفوتيه وانا قومت جبت مناديل مسحت كسي وانا بلبس وبقوله اتبسطت , الراجل كان مش مصدق نفسه ومفرهد قالي يخرب بيت جنانك ضحكت وقولت له و انا بطلع له فلوسه كلها إتفضل أنا كنت بجرب بس حاجة جديدة وخرجت , الراجل بص لي وهو بيلبس وضحك وقالي إنتي مجنونة رسمي ومأخدش الفلوس حطيتها على المكتب وخرجت وروحت البيت و انا متكيفة من اللي حصل أوي .

قصص سكس فاجرة

أنا إسمي محمد عبد الحكيم أو حكيم زي ما كل الناس بتناديني كنت في يوم وأنا في الجيم مرهق جداً ومش في المود فخرجت للبار برة وأكلت شوكولاته وقعدت أشرب قهوة على البار بس حسيت بصداع جامد وهبوط فعلا شديد وقولت لمحمد اللي شغال هناك انا تعبان قوي فقال لي طيب استنى ثواني ورجع محمد ومعاه واحدة معاها جهاز ضغط وقاست لي الضغط لقاته واطي وخرجت ورجعت تاني معاها دوا وهي قعدت جنبي دقايق وقاست لي الضغط تاني وقالت لي كويس بس كل النهاردة كويس وبلاش إرهاق وهتبقى تمام ودخلت الجيم وأنا شكرتها ومشيت.

كانت زي القمر جسم رشيق متناسق كيرفي شوية لابسة ستريتش مبين تفاصيل جسمها و حسيت بإحراج جامد لما افتكرت انها جابت لي الدوا على حسابها وإني نسيت اديها الفلوس فروحت المرة اللي بعدها وسألت محمد عليها فقال لي دي ممرضة وبتيجي في الميعاد اللي بعدكم على طول في فترة البنات فقولت له طيب انا عايز اسألها على الدوا واديها الفلوس فقال لي خلاص لما تخرج استناها، خلصت في الجيم وخرجت وهي دخلت وأنا بشرب عصير وضحكت وقال لي أيوة كدة عصير مش قهوة عشان متعبش تاني فقولت لها أنا متشكر جدا على اللي عملتيه معايا بجد انتي جبتي جهاز الضغط منين فقالت لي من الصيدلية جنبنا قولت لها والدوا بكام فقالت لي دة حاجة بسيطة مش مستاهلة ورفضت خالص تاخد الفلوس بشكل أحرجني جداً قعدت وحطت شنطتها وقعدنا نتكلم وعرفت انها شغالة في مستشفى خاصة فطلبت رقمها عشان أتصل بيها لما نحتاج حد يدي أبويا حقنة عشان تعبان وأخدت رقمها، كلمتها على الواتس وقولت لها انتي أحرجتيني جدا في موضوع الدوا دة فقالت لي يا عم متكبرش الموضوع دة دوا رخيص كلها 20 جنيه دة انت لو عزمتني على حاجة نشربها هتدفع أكتر من كدة قولت لها إحنا فيها لو معندكيش مانع فقالت لي هشوف كدة وأقولك قولتلها هتشوفي إيه شوفي انتي فاضية امتى ونخرج على طول فقالت لي أنا النهاردة مش فاضة خالص بس بكرة أجازة قولت لها وأنا فاضي من بعد المغرب فقالت لي بس مش هينفع نخرج هنا في البلد حد يشوفنا قولت لها عادي نروح بلد جنبنا ووافقت واتفقنا تركب تاكسي وتقابلني على الطريق برة البلد وعلى تليفون بكرة.

كان يوم حر جداً ورنا كانت واقفة بطل في الشارع شكلها ملفت ركبت معايا العربية وطلعنا على الطريق لبلد جنبنا في محافظة تانية وفي الطريق قعدنا نتكلم ونهزر ونحكي لبعض عن حياتنا طبعا كشاب عندي شوية خبرات معقولة في البنات دي مش طريقة واحدة خرجت كذا مرة مع حد قبل كدة يعني أكيد ليها تجارب في السكس نزلت جنب محل على الطريق وقولت لها تشربي حاجة قالت لي لو عنده شاي هات لي ورجعت ومعايا اتنين شاي وطلعت لقدام شوية في مكان فاضي ووقفت بالعربية برة الطريق وقولت لها نشرب الشاي بقى وبعدين نكمل قالت لي ماشي وطلعت علبة سجاير وولعت سيجارة وانا كمان طلعت سيجارة وهي بتشرب باليمين مسكت إيدها الشمال وهي ضمت صوابعها على صوابعي وحطت الكوباية وبصت لي وابتسمت قولت لها ما تيجي نقضي اليوم بطريقة مختلفة قالت لي إزاي قولت لها هقولك ودورت العربية ورجعت تاني ناحية بلدنا وروحت شقتي اللي لسة مشطبتهاش وقولت لها تعالي نطلع دي شقتي فقالت لي حد يشوفنا قولت لها محدش هنا يعرفني وكل شوية ناس تيجي تتفرج على الشقق الفاضية أنا شقتي فاضية بشطب فيها وفيها نور، وطلعنا سوا ودخلنا الشقة اللي من غير شبابيك وكلها شكاير وعلب وكراتين ونورت النور وقالت لي فرجني على الشقة وقعدنا ندخل أوضة ورا أوضة وفي اوضة النوم زنقتها في الحيطة وبوستها من شفايفها وحسست على جسمها وهش بتمسك وشي وبتبوسني، أول مرة أشوف بنت بتبوس بالجمال دة كنت بعصر جسمها بأيدي عصر وانا بعض شفايفها وهي منسجمة ومبسوطة فشخ، وفتحت عينها وقالت لي أنا مطلقة ، الكلمة خلتني نار مطلقة يعني مفتوحة قعدت ادور على حاجة أفرشها على الأرض كانت الأوضة فيها سيراميك جبت مكنسة كنستها بسرعة وقطعت كرتونتين فاضين وفرشتهم ونيمتها على الأرض وقعدت أدعك في جسمها وأبوس فيها وفكيت حزامها ونزلت البنطلون كانت لابسة اندر فتلة الشرموطة وشفاف على كسها وجسمها ناعم فشخ قعدت أدعك في فخادها وانا برفع هدومها اللي فوق وطلعت بزازها من البرا وقعدت امص في حلماتها وهي راحت مني في داهية كانت مولعة نار ودخلت إيدي في الأندر مسكت كسها اللي كان غرقان من هيجانها وبعبصتها فيه وهي قالت آآآآه برقة ولبونة جننتني وقلعت الأندر الفتلة بتاعها فقومت وقفت قلعت الجزمة والبنطلون والبوكسر وزبي اللي واقف على أخره هي بتبص عليه وانا ببص على جسمها ونزلت فتحت رجليها ورفعتها وقعدت أضرب كسها بزبي واحكه فيه وهي مسكت زبي دخلته في كسها وأنا كنت مستمتع كأني اول مرة أنيك من جمالها وحركاتها اللي عمري ما شوفتها، وعلى الكراتين في الاوضة اللي من غير شباك قعدت أنيك في كسها جامد وهي آهاتها مسمعتش زيها طول عمري وحضنتني جامد وفي ودني قالت لي نيكني جامد فبقيت عامل زي الأسد اللي بيفترس لبوته نزلت نيك فيها جامد وهي بتترقص تحتي من الهيجان والمتعة و طلعت زبي وقولت لها دوجي يلا وهي عملت زي الكلبة قدامي وحطيت زبي في كسها وقعدت أضرب في طيزها الملبن وكل دة وهي بحجابها لسة وبزازها طالعة من البرا وطبعت زبي جبتهم على طيزها وهي نامت على بطنها على الكراتين ونظر طيزها يجنن بشكل غير عادي وانا قعدت جنبها عريان ساند بضهري على الحيطة وولعت سيجارة وانا بحسس على جسمها برجلي وبعد شوية قومنا لبسنا وخرجنا وكانت أجمل نيكة نكتها في حياتي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.