الرئيسية » قصص سكس » قصص سكس جديدة شراميط المدارس والكليات

قصص سكس جديدة شراميط المدارس والكليات

قصص سكس جديدة شراميط المدارس والكليات نودز لبنات مراهقات وطالبات جامعيات دينا تحكي قصتها مع صورها العارية ودنيا تحكي حكايتها مع المعيد إثارة وهيجان رهيب بنات لا تستطيع منع نفسها من تصوير جسمها عاري والإستمتاع بالعهر.

قصص سكس جديدة

قصة سكس دنيا و النودز

أنا بنت اسمي دنيا عمري 18 سنة في أولى كلية من 3 سنين كنت في أولى ثانوي كل البنات اصحابي كانو ليهم علاقات و أصحاب و عرفت من خلالهم كل حاجة عن السكس كنت بضرب سبعة ونص على الخيال بس مكانش ليا علاقات كنت خجولة ومعنديش الجراءة لكدة , واحدة صاحبتي امها جنى في يوم كنا بنتكلم و احنا قاعدين قبل الدرس على الرصيف في الشارع , قالت لي إنها مصاحبة يوسف زميلنا في الدرس قولت لها إزاي قالت لي إحنا كنا بنحب بعض بس بقالنا فترة بنبعت لبعض نودز , فأنا سأتها ايه النودز دة انا بسمعها وبشوفها كتير على الفيس , قالت لي صور عريانة يعني , قولتها طيب وتبعتو لبعض ليه ما تدورو على جوجل وهتلاقو الصور , قالت لي يا متخلفة نودز يعني صور عريانة ليا أنا , قولت لها يخرب بيتك بجد , يعني بتصوري نفسك عريانة وتبعتي له , قالت لي آه شوفي , وفتحت الموبايل بتاعها فرجتني صور عريانة ليها وهي ماسكة بزازها وهي بالأندر وهي بتبعت له بوسة , وقالت لي شوفي هو باعت لي ايه , كان باعت لها صور ليه عريان .

أنا كنت بتفرج وقتها على سكس على النت بس كنت لسة جديدة مش خبيرة , قولت لها بس ازاي حصل دة , قالت لي قالي ابعتيلي نودز وفهمني وفرجني على صور بنات على النت فصورت نفسي وبعت له , بعدها عرفت انهم بقو بيتقابلو وبقى بيدعكها وبينيكها في طيزها كمان , بس انا عجبتني الفكرة , أنا عندي ولاد كتير على الفيس كلهم معايا في الدورس وقتها ,واحد منهم اسمه زياد حاول يقرب مني و انا مصديتوش كالعادة لأ سبته يتكلم و قربنا من بعض ووصلنا للحب و الرومانسية , كنت بدأت استمتع وانا بصور نفسي عريانة بس محدش شاف الصور خالص , في يوم كنت هايجة أوي وبدأ كلامنا يدخل في السكس وهو يقولي نفسي احضنك واعريكي و جسمي يلمس جسمك و انا كنت بقوله وإيه كمان كمل و انا بدعك في كسي وبقرا كلامه وقالي لازم اشوفك دلوقتي ابعتيلي نودز , اترددت بس كنت مولعة وعايزاه يشوفني عريانة و اسمع تعليقه على جسمي , بعت له صورة من الصور اللي مصوراها لنفسي وأنا بالأندر  البرا قدام المراية , بعتلي آآآآآه  يا دنيا نفسي اكون معاكي دلوقتي ابعتيلي كمان , من هيجاني بعت له صور عريانة خالص لبزازي و طيزي وكسي وهو اتصل بيا فتحت وقعدت اسمعه وهو بيجيبهم و انا بدعك في نفسي وبقول آهات طالعة غصب عني لحد ما جبناهم سوا .

بعد يومين اتقابلنا في الدرس لما شوفته حسيت اني عريانة ضحكلي وواحد صاحبه جنبه ضحك , اتأكدت انه حكاله أو فرجه على الصور , اتضايقت بس قولت مش مهم وشي مكانش باين في الصور , زعلت منه ساعتها , بس لما كلمني قالي عادي على فكرة كل البنات في الدرس مصاحبين ولاد من الدرس وكلنا شوفنا صور بعض متزعليش , بصراحة رغم إنها حركة وحشة منه بس مش عارفة ليه بقيت بهيج كل ما اروح الدرس دة واعرف ان الولاد شافوني عريانة , بعدها اتعرفت على ولدين من نفس الدرس الأتنين اصحاب زياد , وبعت لهم صور , خلصت السنة وجت الأجازة ولما بدأنا الدروس تاني كانت متعتي إني اعرف ولاد ونبعت لبعض صور , وبدأت اعرف ولاد من برة الدروس وكل ما ابعت لواحد صورة احس بهيجان رهيب بدرجة إني بقيت بعمل اكاونتات على الفيس واحط صورة عريانة من غير وشي واستمتع جدا بتعليقات الشباب وصور أزبارهم .

بدأت ابقى محترفة نودز بقيت أبعبص طيزي اللي وسعت و احط فيها خيارة وأعمل فيديوهات و انا بدعك كسي وبقى ليا اسم معروف على النت الشباب بيدورو عليه على تويتر و الفيس , كانت مستمتعة وبالرغم من دة كله متناكتش ولا مرة ولا حد لمسني لمدة 3 سنين شرمطة وبكتب لكم القصة دي بعد ما مارست لاول مرة مع ابن عمي , قابلته بالصدفة في الشارع معرفتوش عشان مشوفتوش من زمان بس هو عرفني وعرض عليا يوصلني ركبت معاه وفضلنا نهزر وقالي مكنت اعرف انك بقيتي مزة كدة كنت فاكرك لسة هبلة بضفاير , قولت له لا كبرت وبقيت عروسة وانا برقص بزازي , قالي احا عليكي انتي بقيتي جامدة فشخ , قالي معايا قزازة حاجة حلوة شربي قبل كدة , قولت له لأ أجرب , فتح شربني منها شوية سخنت وهجت أخدني بعدها شقة معرفش بتاعت مين وعملنا فيها كل حاجة , كنت مولعة , دخلت الحمام ظبطت نفسي وطلعت له عريانة وهو ابن الجزمة كان بالبوكسر , كنا مولعين رماني على السرير قطعلي الأندر واكل كسي أكل وهو بيضربي بالأقلام على وشي وبيشتمني ويقولي يا بنت الزانية و يا كس أمك بعبص طيزي ولقاها واسعة قالي طيزك واسعة يا بنت اللبوة وكررها تاني وفضل يشتم فيا وهو بيدخل زبه في طيزي و انا نايمة على بطني , وهراني نيك ابن الوسخة لحد طيزي ما وجعتني وجابهم في بقى وهو بيشد شعري وبعدين ضربني بالقلم اترميت على الأرض مش قادرة وهو ولع سيجارة وهو قاعد رجله على طيزي .

قصص سكس كليات

دينا ومعيد كلية آداب

إسمي دينا بنت متحررة كتير في أفكاري وجريئة كل ممارساتي بالخيار في طيزي و سكس فون وشات بس  أنا في أولى كلية آداب , اتعرفت على معيد عنده 25 سنة ولقيتها فرصة حلوة للجواز هو شيك وغني ومعيد وهينفعني في الكلية , كنا بنتكلم فون وهو حبني جداً وكنت بروحله مكتبه كتير وكل الناس عرفو إننا بنحب بعض , إتقابلنا كذا مرة برة الكلية بس في أجازة نص السنة في يوم برد ومطر كانت أول ممارسة ليا معاه , أخدني بعربيته نتفسح روحنا مدينة على البحر قريبة مننا مكانش في دماغنا أي حاجة غير الفسحة لا انا ولا هو , نزلنا نشتري حاجة ناكلها ونشربها والمصيف شبه فاضي , صاحب المحل قالنا عايزين شقة , فإبراهيم صاحبي المعيد قاله لأ إحنا ماشيين على طول , قاله عادي يا باشا ارتاحو فيها شوية , الأبلة بنطلونها كله ماية من البحر , كنا اتمشينا على البحر فعلا ورجليا كلها ماية , ابراهيم قاله يا عم إحنا مخطوبين مش متجوزين فالراجل قاله يا عم عادي الشقة فوق المحل اهه خدوها يوم , فهمنا اللي فيها وبصراحة مهمنيش نظرة الراجل ليا , ابراهيم بصلي قولتله ماشي نرتاح شوية أنا تعبانة , ابراهيم دفع له الفلوس وركن العربية وطلعنا الشقة .

مكانتش مجرد شقة مصيف كانت شقة جامدة جداً تكييف وعفش نضيف وجاهزة لكل حاجة , كنت بردانة جدا شغلت التكييف الدافي وقولت لإبراهيم أنا لازم انشف بنطلوني , ابراهيم بصلي وقالي اقلعيه ونشفيه وضحك , قولت له انت بتضحك طيب ماشي وقومت قالعة البنطلون وهو بيضحك مشيت قدامه بالأندر والجاكت ودخلت الحمام وقررت اني اتناك في طيزي استعديت وخرجت له جاهزة وهو ميعرفش أنا ناوية على ايه , كان التكييف خلى الجو تماما قولت له و انا بنشف بنطلوني اللي غسلته بمكواه , قولي بقى يا حبيبي عرفت كام بنت قبل كدة , قالي بنتين بس و أنا في الكلية طالب قولت له معملتش معاهم حاجة كدة ولا كدة , قالي لأ كانو بنات تافهة كدة محبيتهمش , قولت له و انا قام قرب مني وحضني من ورا وقالي بحب جنانك , كان زبه واقف وهو بيمسك بزازي وأنا وقفت المكواه وحسيت بمتعة وهو بيلحس رقيتي وبيمد أيده يلمس كسي ,وزبه واقف حاسة بيا لامس طيزي , دقيقة وكنا عريانين خالص وزبه بين رجليا بيحك في كسي نزل فتح طيزي ولحسها حضني وبزازي لامسه صدره وبيبعبصني في طيزي الواسعة , أخدني على السرير جوة ونيمني على ضهري على طرف السرير ونزل رفع رجليا ووسطي وقعد يلحس في طيزي ويبعبصها وهو بيدعك كسي المولع لحد ما جبتهم من الإثارة , هو بعدها حك زبه في كسي وطيزي ودخله واحدة واحدة في طيزي وانا هموت من المتعة لحد ما حسيت بيه كله جواها , طلعه ودخله المرة دي جامد و انا بشهق من المتعة وروحي هتروح مني و انا لأول مرة بضرب سبعة ونص وبفرك كسي بس و انا بتناك في طيزي , مطولش وجابهم بعد خمس دقايق نيك طلع بتاعه ونزل لبنه على كسي و أيدي و أنا بفرك في كسي وبجيبهم معاه , ونمنا سعاتين نوم فعلا من التعب  الإرهاق وصحاني بعدها وهو لابس وانا عريانة وقالي يلا هنتأخر يا حبيبي وهو بيبوسني وبيحسس على طيزي , قومت بتطوح من الهيجان و الإرهاق والنيك ولبست وخرجت كنت مستمتعة وصاحب المحل بيقول لإبراهيم كله تماما يا باشا  أنا ماشية وحاسة اني شرموطة والراجل اكيد نظرته ليا كدة برضه بس كان إحساس ممتع ويوم مش هنساه .

قصص سكس شراميط

أنا بقيت شرموطة رسمي، انا اسمي روان أنا في سنة رابعة كليه بقالي 3 سنين بس حكايتي بدأت من وانا في ثانية كلية، اتعرفت على بنت اسمها سحر وكانت بنت لبسها اوفر شوية وسكسي وواحدة صاحبتي اسمها جنى حذرتني منها وقالت لي دي بنت شمال فقولت لها بتعمل ايه يعني قالت لي دي بتنام مع رجالة بفلوس قولت لها معقول للدرجة دي فقالت لي دة معروف عنها كدة فقولت لها يعني هي مش بنت قالت لي بنت ايه يا بنتي بقولك بتنام مع رجالة بفلوس، فقولت لها انا مالي بيها احنا زمايل في الكلية وبس، بس واحدة واحدة مش عارفة ليه كنت بحب سحر وبحب اتكلم معاها، ومرة خرجنا من الكلية سوا وقالت لي تعالى اعزمك على قهوة انا مصدعة فقولت لها ماشي ودخلنا كافيه وقعدنا نتكلم فقالت لي مسمعتيش حاجة عني فقولت لها أه سمعت بس مش عارفة دة كلام بجد ولا كذب فقالت لي لا بجد أنا مقتنعة باللي بعمله وكسم البشرية، فقولت لها وطي صوتك فقالت لي يا ستي فكك، خرجنا ومشينا سوا وكان عندي فضول اعرف كل حاجة وقالت لي انها مبدأها في الحياة انها بتحب السكس وكانت بتعمل سكس سوفت ومن ورا بس قالت طالما كدة كدة سكس واللي بينيكها بيستفيد يبقى يدفع فبدأت بهدايا وفسح وكدة بس مع الوقت بدأت تعرف ناس لمجرد السكس والفلوس وعن طريق واحد عرفته اتعرفت على قوادة وبقى الموضوع شغل، انا مش عارفة وقتها إزاي الموضوع شدني رغم اني عمري ما مارست غير لوحدة وبس، وهي تقريبا حست بكدة فبدأت كتير تكلمني عن ممارساتها وكدة وفي مرة قالت لي ما تجربي تنامي مع حد بدل ما انتي مقضياها في سريرك لعب عيال كدة فقولت لها عايزة الصراحة انا فعلا بجرب امارس بس مش عارفة إزاي، وانا فعلا كنت وقتها نفسي امارس مع حد أي حد المهم نفسي فعلا زب يدخل في طيزي وراجل يلمسني واتعرى في حضنه، وقالت لي طيب بصي أنا هقول لواحد انك أول مرة ولسة بنت وتحسيس ولحس وكدة وخلاص انتي طيزك أخبارها إيه فقولت لها بدخل فيها خيار قالت لي بتعرفي تشيلي الشعر وتنضفيها من جوة فقولت لها أه، ومش عارفة ساعتها إزاي وافقت على كدة ومعترضتش ولا رجعت في كلامي، هي اتفقت مع واحد فعلا على كدة وقالت لي بصي في حد هيجيلك بكرة بعد الكلية استعدي بقى، وخرجت انا وهي من الكلية ومشينا لأول الشارع وانا ركبت جنبه وهي ورا وهي بعد شوية قالت له نزلني هنا بقى ونزلت وسابتني معاه، كنت حاسة اني متهورة جداً ومش مصدقة اللي بعمله، قالي أنا اسمي مصطفى وسحر مفهماني كل حاجة مش عايزق تقلقي هنطلع شقتي وهنقضي وقت لذيذ، طلعت معاه فعلاً، ودخلت الشقة وقالي حمامك بقى وظبطي الدنيا البيت بيتك، ودخلت الحمام أخدت دش وظبطت الدنيا وطلعت له بلانجيري مش عارفة إيه اللي مخليني جريئة كدة، أخدني على السرير نيمني على بطني رفع اللانجيري وقلعني الأندر بسرعة وعرى طيزي ومسكها هزها بأيده وفتحها وهجم على طيزي لحسها ودخل لسانه فيها ولحس كسي من ورا وانا مستمتعة وإحساس العهر والشرمطة مجنني وهو بيلحس في طيزي وبيضربها وخلاني أعمل دوجي وبعبصني في طيزي ودخل زبه في طيزي واحدة واحدة لحد ما زبه دخل كله في طيزي، واتناكت لأول مرة في حياتي وزب راجل غريب دخل جوايا وناكني ، مش هنسى الإحساس دة أبداً وانا بتحول لشرموطة وبتناك ومغمضة بعيش اللحظة وزبه داخل طالع في طيزي وجسمي مهيجه وبيضرب طيزي وهو بينيكني ومعاملته ليا كشرموطة مهيجني أكتر أنا مبسوطة بإحساس الشرمطة جداً مش مجرد مبسوطة بالسكس وجابهم في طيزي مصطفى وطلع زبه ووقف جنب السرير وقالي البسي بقى انا هوصلك ، معاملته الجافة دي كانت محسساني بالشرمطة أكتر فقومت لبست هدومي وخرجت معاه ولبنه جوه طيزي وروحت بيتنا ولبن مصطفى في طيزي ودخلت البيت غيرت هدومي ونمت على السرير واتغطيت وانا بفتكر اللي حصل ومش مصدقه انه فعلا كان حقيقة لدرجة اني صحيت الصبح بفتكر وبقول لنفسي هو دة حصل فعلا.

كل حاجة حصلت بسرعة، إيه اللي خلاني عندي فضول أصاحب سحر وإيه اللي خلاني نفسي أعمل زيها مش عارفة حتى كنت بستمتع والناس شايفاني معاها رغم ان سمعتها في الكلية معروفة، دخلت الحمام أخدت دوش وروحت الكلية وقابلت سحر وهي قالت لي عايزاكي في حوار وخرجت معاها كان معاها يومها عربية كانت بتاعت واحد معرفتها ركبت جنبها ولقيتها بتديني 500 جنيه وبتقولي دول من مصطفى شوفي بقى انتي هنتعامل إزاي بعد كدة فأخدت الفلوس بدون تردد وقولت لها نتعامل إزاي يعني ايه، قالت لي يعني بتعرفي تعملي إيه في السكس وهتتفتحي ولا هتاخدي من ورا على طول ، قولت لها انتي شايفة إيه فقالت لي بصي كل ما بتكوني تقدري تعملي كل حاجة كل ما بتكسبي أكتر فقولت لها بس أنا هتجوز إزاي لو اتفتحت قالت لي جواز إيه انتي هتعملي فلوس زي الرز ولما تقولي يا جواز برضه هتلاقي اللي يتجوزك وهيبقى أحسن من أي حد ممكن تتجوزيه وانتي معاكيش فلوس، شغلنا هيعملك علاقات ومعارف بناس متحلميش تعرفيهم، قولت لها طيب أفتح نفسي يعني قالت لي لأ طبعاً في ناس مستعدة تفتحك وتدفع كتير فشخ في اللحظة دي، فقولت لها طيب هفكر في الموضوع وأقولك، قالت لي مش محتاجة تفكير انتي عندك استعداد تبقى مختلفة عن كل اللي في الكلية وتعيشي حياتك وتستمتعي متفكريش كتير فقولت لها أوك لو قدامك حد عرفيني، قالت لي دلوقتي لو تحبي فقولت لها بس أنا مش مستعدة قالت لي عندك بريود قولت لها لأ بس مش عاملة حسابي قالت لي تعالي البيت عندي في لبس وكل حاجة ممكن تحتاجيها، وروحت معاها البيت وهي عملت تليفون أول ما دخلنا وهزرت مع واحد وقالت له ليك عندي هدية تعالى خدها بنفسك ودخلت اخدت دش ولبست أندروير من بتوعها ولانجيري ونمت على السرير وهي كانت طلعت من الحمام ودخلت الأوضة عليا عريانة ولبست اندروير زيي ولانجيري وقعدت جنبي على السرير ولعت سيجارة وقالت لي أنا كان ليا نظرة فيكي من الأول على فكرة وكنت ملاحظة ان جواكي واحدة متمردة مش عادية وعايزة تعمل حاجة مختلفة عن كل البنات والزبون رن جرس الشقة وهي فتحت له ودخل، راجل عنده تقريبا 50 سنة لابس بدلة شكله كدة زي رجل أعمال أو مدير بنك دخل عليا الأوضة وانا نايمة على السرير متحركتش وسحر دخلت وراه وقالت له عروسة لسة بنوتة فبص لي بصة فيها تلذذ وهو بيبتسم وقال لي أهلا بالعروسة وقلع الجاكيت وقال لسحر جهزي القعدة برة بقى نسخن وسحر طلعت وهو طلع وراها وقالي تعالي ، وطلع قعد على كرسي الانتريه وشاور على رجله وقالي تعالي، وروحت قعدت على رجله وهو بيطبطب على طيزي وسحر بتجيب خمرا وسماعات وطبق مزة وشغلت أغاني وبدأت ترقص وتشرب وهو قالي يلا ساعديها فقومت ورقصت وهو طلع زبه وبدأ يلعب فيه وسحر تلعب في جسمي وتضرب طيزي وانا بتشرمط ومبسوطة وهو لما زبه وقف اخدني من إيدي لاوضة النوم وسحر مجتش ورانا، ونيمني على السرير وكان رومانسي عن مصطفى شوية بدأ يبوس في شفايفي ويلحس رقبتي ويمد إيده يحسس على كسي وانا بسخن معاه على الآخر وقلعني البانتي وطلع بزازي وقعد يرضع فيهم وبعدين قلعني خالص ورفع رجلي ولحس كسي كتير ودخل لسانه وبعدين جت اللحظة اللي هتغير حياتي ومستقبلي كله، قرب زبه من كسي وحكه فيه كتير وبعدين تف عليه وبدأ يدخله في كسي حسيت بوجع وشديت نفسي فقالي متشديش نفسك سيبي نفسك خالص وارجعي بضهرك لورا وحط مخدة صغيرة ورا ضهري،وشد جسمي لتحت ورفع وسطي أكتر وبدأ يدخل زبه حتة ويطلعه وبعدين حته أكبر ويطلعه وبعدين دخل نصه وبعدين دخله كله وطلعه حوالي خمس مرات وانا حاسة بوجع والمتعة بسيطة ولقيت دم خفيف على زبه فمسحه بمنديل ومسح كسي ووراهولي وقالي بس كدة يا ستي تمت المهمة، وخرج وانا نمت على ضهري بحاول أستوعب اللي حصل وسحر دخلت عليا لقتني عريانة ونايمة على ضهري فاتعدلت وهي حضنتني وقالت لي أوعي تفكري في أي حاجة تزعلك عيشي اللحظة وعيشي حياتك واتبسطي وقالت لي على دوا أجيبه وكدة ونصايح ما بعد فقدان العذرية وقالت لي بصي اعتبري دي شقتك تعالي في أي وقت وأنا هطلعلك مفتاح، وقعدت لوحدي في الاوضة شوية وسمعت الباب بيتقفل كنا لسة الضهر وقتها فهي دخلت وقالت لية عريسك روح ما تيجي ننام شوية وطفت النور ونامت جنبي حضنتني من ورا ونمنا حوالي ساعتين وقامت واخدت دوش وروحت ، دخلت بيتنا وانا مختلفة، أنا مش بنت انا بقيت مدام مفتوحة ومستعدة لكل أنواع الشرمطة، مروحتش الكلية تاني يوم ولا كلمت سحر فهي كلمتني بالليل وسألت عليا وقولت لها هو انا دلوقتي ممكن أدحل حاجة في كسي قالت لي آه عادي عيشي حياتك فجبت الخيارة اللي كنت بدخلها في طيزي والمرة دي كنت بمتع بيها كسي، متعة تانية بقى وأنا لأول مرة تحت الغطا عريانة والخيارة في كسي الحاجة اللي طول عمري نفسي أعملها جبتهم بجنون وأنا الخيارة جوة كسي وروحت الكلية تاني يوم كان يوم خميس بس سحر مجتش ولما كلمتها قالت لي انا في اسكندرية وهاجي يوم الأحد وانا خلال اليومين دول كنت هريت كسي بالخيار ولما سحر جت يوم الأحد كان اول زبون هينيكني في كسي واستمتعت معاه أكتر من المرتين اللي فاتو إحساس الزب في الكس إحساس شرمطة وعهر غريب ممتع أكتر من أي إحساس وانا بتناك في كسي كأني مراته وانا مش مراته أول ما فتحت رجليا وزبه دخل في كسي انا شبه غبت عن الوعي من المتعة وآهاتي كانت طبيعية بشكل واضح حتى هو بعد اما جابهم على صدري قالي انتي مختلفة على فكرة انتي بتستمتعي بجد مش زي أي واحدة وبعد ما لبست اداني ألف جنيه وهو بيتكلم معايا عادي كدة وأنا أخدتهم حطيتهم في الشنطة وأنا كل تفصيله في العهر والدعارة بتمتعني، بعد شهر بقيت أجدع من سحر الراجل اللي بينام معايا بيطلبني تاني وتالت وبقيت أنا من الضغط ببعت لسحر وعرفت رجالة كتير من نفسي بعيد عن سحر وعدت السنين وانا بسقط في الكلية متعمدة عشان أقدر كل يوم أخرج من البيت كأني رايحة الكلية اللي مكنتش بعتبها أصلا وعملت كل حاجة في السكس سادية ومازوخية ونمت مع رجالة ومع أزواج وزوجات مع بعض ومع ستات واتناكت جماعي وبقيت أسطورة في النيك والعهر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.