الرئيسية » قصص سكس » قصص سكس جديدة نودز دينا و المعيد

قصص سكس جديدة نودز دينا و المعيد

قصص سكس جديدة نودز لبنات مراهقات وطالبات جامعيات دينا تحكي قصتها مع صورها العارية ودنيا تحكي حكايتها مع المعيد إثارة وهيجان رهيب بنات لا تستطيع منع نفسها من تصوير جسمها عاري والإستمتاع بالعهر.

قصة سكس دنيا و النودز

أنا بنت اسمي دنيا عمري 18 سنة في أولى كلية من 3 سنين كنت في أولى ثانوي كل البنات اصحابي كانو ليهم علاقات و أصحاب و عرفت من خلالهم كل حاجة عن السكس كنت بضرب سبعة ونص على الخيال بس مكانش ليا علاقات كنت خجولة ومعنديش الجراءة لكدة , واحدة صاحبتي امها جنى في يوم كنا بنتكلم و احنا قاعدين قبل الدرس على الرصيف في الشارع , قالت لي إنها مصاحبة يوسف زميلنا في الدرس قولت لها إزاي قالت لي إحنا كنا بنحب بعض بس بقالنا فترة بنبعت لبعض نودز , فأنا سأتها ايه النودز دة انا بسمعها وبشوفها كتير على الفيس , قالت لي صور عريانة يعني , قولتها طيب وتبعتو لبعض ليه ما تدورو على جوجل وهتلاقو الصور , قالت لي يا متخلفة نودز يعني صور عريانة ليا أنا , قولت لها يخرب بيتك بجد , يعني بتصوري نفسك عريانة وتبعتي له , قالت لي آه شوفي , وفتحت الموبايل بتاعها فرجتني صور عريانة ليها وهي ماسكة بزازها وهي بالأندر وهي بتبعت له بوسة , وقالت لي شوفي هو باعت لي ايه , كان باعت لها صور ليه عريان .

أنا كنت بتفرج وقتها على سكس على النت بس كنت لسة جديدة مش خبيرة , قولت لها بس ازاي حصل دة , قالت لي قالي ابعتيلي نودز وفهمني وفرجني على صور بنات على النت فصورت نفسي وبعت له , بعدها عرفت انهم بقو بيتقابلو وبقى بيدعكها وبينيكها في طيزها كمان , بس انا عجبتني الفكرة , أنا عندي ولاد كتير على الفيس كلهم معايا في الدورس وقتها ,واحد منهم اسمه زياد حاول يقرب مني و انا مصديتوش كالعادة لأ سبته يتكلم و قربنا من بعض ووصلنا للحب و الرومانسية , كنت بدأت استمتع وانا بصور نفسي عريانة بس محدش شاف الصور خالص , في يوم كنت هايجة أوي وبدأ كلامنا يدخل في السكس وهو يقولي نفسي احضنك واعريكي و جسمي يلمس جسمك و انا كنت بقوله وإيه كمان كمل و انا بدعك في كسي وبقرا كلامه وقالي لازم اشوفك دلوقتي ابعتيلي نودز , اترددت بس كنت مولعة وعايزاه يشوفني عريانة و اسمع تعليقه على جسمي , بعت له صورة من الصور اللي مصوراها لنفسي وأنا بالأندر  البرا قدام المراية , بعتلي آآآآآه  يا دنيا نفسي اكون معاكي دلوقتي ابعتيلي كمان , من هيجاني بعت له صور عريانة خالص لبزازي و طيزي وكسي وهو اتصل بيا فتحت وقعدت اسمعه وهو بيجيبهم و انا بدعك في نفسي وبقول آهات طالعة غصب عني لحد ما جبناهم سوا .

بعد يومين اتقابلنا في الدرس لما شوفته حسيت اني عريانة ضحكلي وواحد صاحبه جنبه ضحك , اتأكدت انه حكاله أو فرجه على الصور , اتضايقت بس قولت مش مهم وشي مكانش باين في الصور , زعلت منه ساعتها , بس لما كلمني قالي عادي على فكرة كل البنات في الدرس مصاحبين ولاد من الدرس وكلنا شوفنا صور بعض متزعليش , بصراحة رغم إنها حركة وحشة منه بس مش عارفة ليه بقيت بهيج كل ما اروح الدرس دة واعرف ان الولاد شافوني عريانة , بعدها اتعرفت على ولدين من نفس الدرس الأتنين اصحاب زياد , وبعت لهم صور , خلصت السنة وجت الأجازة ولما بدأنا الدروس تاني كانت متعتي إني اعرف ولاد ونبعت لبعض صور , وبدأت اعرف ولاد من برة الدروس وكل ما ابعت لواحد صورة احس بهيجان رهيب بدرجة إني بقيت بعمل اكاونتات على الفيس واحط صورة عريانة من غير وشي واستمتع جدا بتعليقات الشباب وصور أزبارهم .

بدأت ابقى محترفة نودز بقيت أبعبص طيزي اللي وسعت و احط فيها خيارة وأعمل فيديوهات و انا بدعك كسي وبقى ليا اسم معروف على النت الشباب بيدورو عليه على تويتر و الفيس , كانت مستمتعة وبالرغم من دة كله متناكتش ولا مرة ولا حد لمسني لمدة 3 سنين شرمطة وبكتب لكم القصة دي بعد ما مارست لاول مرة مع ابن عمي , قابلته بالصدفة في الشارع معرفتوش عشان مشوفتوش من زمان بس هو عرفني وعرض عليا يوصلني ركبت معاه وفضلنا نهزر وقالي مكنت اعرف انك بقيتي مزة كدة كنت فاكرك لسة هبلة بضفاير , قولت له لا كبرت وبقيت عروسة وانا برقص بزازي , قالي احا عليكي انتي بقيتي جامدة فشخ , قالي معايا قزازة حاجة حلوة شربي قبل كدة , قولت له لأ أجرب , فتح شربني منها شوية سخنت وهجت أخدني بعدها شقة معرفش بتاعت مين وعملنا فيها كل حاجة , كنت مولعة , دخلت الحمام ظبطت نفسي وطلعت له عريانة وهو ابن الجزمة كان بالبوكسر , كنا مولعين رماني على السرير قطعلي الأندر واكل كسي أكل وهو بيضربي بالأقلام على وشي وبيشتمني ويقولي يا بنت الزانية و يا كس أمك بعبص طيزي ولقاها واسعة قالي طيزك واسعة يا بنت اللبوة وكررها تاني وفضل يشتم فيا وهو بيدخل زبه في طيزي و انا نايمة على بطني , وهراني نيك ابن الوسخة لحد طيزي ما وجعتني وجابهم في بقى وهو بيشد شعري وبعدين ضربني بالقلم اترميت على الأرض مش قادرة وهو ولع سيجارة وهو قاعد رجله على طيزي .

دينا ومعيد كلية آداب

إسمي دينا بنت متحررة كتير في أفكاري وجريئة كل ممارساتي بالخيار في طيزي و سكس فون وشات بس  أنا في أولى كلية آداب , اتعرفت على معيد عنده 25 سنة ولقيتها فرصة حلوة للجواز هو شيك وغني ومعيد وهينفعني في الكلية , كنا بنتكلم فون وهو حبني جداً وكنت بروحله مكتبه كتير وكل الناس عرفو إننا بنحب بعض , إتقابلنا كذا مرة برة الكلية بس في أجازة نص السنة في يوم برد ومطر كانت أول ممارسة ليا معاه , أخدني بعربيته نتفسح روحنا مدينة على البحر قريبة مننا مكانش في دماغنا أي حاجة غير الفسحة لا انا ولا هو , نزلنا نشتري حاجة ناكلها ونشربها والمصيف شبه فاضي , صاحب المحل قالنا عايزين شقة , فإبراهيم صاحبي المعيد قاله لأ إحنا ماشيين على طول , قاله عادي يا باشا ارتاحو فيها شوية , الأبلة بنطلونها كله ماية من البحر , كنا اتمشينا على البحر فعلا ورجليا كلها ماية , ابراهيم قاله يا عم إحنا مخطوبين مش متجوزين فالراجل قاله يا عم عادي الشقة فوق المحل اهه خدوها يوم , فهمنا اللي فيها وبصراحة مهمنيش نظرة الراجل ليا , ابراهيم بصلي قولتله ماشي نرتاح شوية أنا تعبانة , ابراهيم دفع له الفلوس وركن العربية وطلعنا الشقة .

مكانتش مجرد شقة مصيف كانت شقة جامدة جداً تكييف وعفش نضيف وجاهزة لكل حاجة , كنت بردانة جدا شغلت التكييف الدافي وقولت لإبراهيم أنا لازم انشف بنطلوني , ابراهيم بصلي وقالي اقلعيه ونشفيه وضحك , قولت له انت بتضحك طيب ماشي وقومت قالعة البنطلون وهو بيضحك مشيت قدامه بالأندر والجاكت ودخلت الحمام وقررت اني اتناك في طيزي استعديت وخرجت له جاهزة وهو ميعرفش أنا ناوية على ايه , كان التكييف خلى الجو تماما قولت له و انا بنشف بنطلوني اللي غسلته بمكواه , قولي بقى يا حبيبي عرفت كام بنت قبل كدة , قالي بنتين بس و أنا في الكلية طالب قولت له معملتش معاهم حاجة كدة ولا كدة , قالي لأ كانو بنات تافهة كدة محبيتهمش , قولت له و انا قام قرب مني وحضني من ورا وقالي بحب جنانك , كان زبه واقف وهو بيمسك بزازي وأنا وقفت المكواه وحسيت بمتعة وهو بيلحس رقيتي وبيمد أيده يلمس كسي ,وزبه واقف حاسة بيا لامس طيزي , دقيقة وكنا عريانين خالص وزبه بين رجليا بيحك في كسي نزل فتح طيزي ولحسها حضني وبزازي لامسه صدره وبيبعبصني في طيزي الواسعة , أخدني على السرير جوة ونيمني على ضهري على طرف السرير ونزل رفع رجليا ووسطي وقعد يلحس في طيزي ويبعبصها وهو بيدعك كسي المولع لحد ما جبتهم من الإثارة , هو بعدها حك زبه في كسي وطيزي ودخله واحدة واحدة في طيزي وانا هموت من المتعة لحد ما حسيت بيه كله جواها , طلعه ودخله المرة دي جامد و انا بشهق من المتعة وروحي هتروح مني و انا لأول مرة بضرب سبعة ونص وبفرك كسي بس و انا بتناك في طيزي , مطولش وجابهم بعد خمس دقايق نيك طلع بتاعه ونزل لبنه على كسي و أيدي و أنا بفرك في كسي وبجيبهم معاه , ونمنا سعاتين نوم فعلا من التعب  الإرهاق وصحاني بعدها وهو لابس وانا عريانة وقالي يلا هنتأخر يا حبيبي وهو بيبوسني وبيحسس على طيزي , قومت بتطوح من الهيجان و الإرهاق والنيك ولبست وخرجت كنت مستمتعة وصاحب المحل بيقول لإبراهيم كله تماما يا باشا  أنا ماشية وحاسة اني شرموطة والراجل اكيد نظرته ليا كدة برضه بس كان إحساس ممتع ويوم مش هنساه .

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.