الرئيسية » قصص سكس » خيانة زوجية مروة و أحمد الجزء الثاني

خيانة زوجية مروة و أحمد الجزء الثاني

الجزء الأول من القصة
قصة سكس مصرية خيانة زوجية مروة و أحمد الجزء الأول

بصراحة أنا مش عارفة إزاي عملت كدة بس مفكرتش كل اللي فكرت فيه إني محتاجاه أو محتاجة حد زيه مفكرتش غي في العمر اللي ضاع من غير حب من غير أحمد , من غير حنان و كلمة حلوة , قولت له أنا هحكيلك كل حاجة , حكيت له عن حياتي وجديتي طول عمري وعلاقتي بجوزي وعن فكرتي عنه اللي اتغيرت وإني سمعته وهو بيتكلم بعد ما جوزي كلمني بطريقة وحشة وحكيت له وهو بيسمعني بإهتمام فضلت أتكلم أكتر من ساعة و انا مش حاسة بالوقت , وهو سامعني , مش عارفة إزاي فتحت قلبي كدة بس مكانش في أي حاجة تمنعني , خلصت كلامي وقالي كل اللي حكيتيه عن حياتك وعن محمد ( ودة إسم جوزي ) مفهوم وانا مستوعبه وفاهمه وأكيد بيحصل كدة كتير في مجتمعنا دة بس هقولك حاجة هتستغربيها الجزء اللي يخصني أنا مش مستغربه أبداً أنا بس متفاجئ من مكالمتك وجرائتك , ممكن واحدة تتعلق بواحد او تعجب بيه لكن فكرة المواجهة صعبة و انا بحييكي عليها بصراحة مش أي واحدة تعمل كدة , وكمل كلامه وقالي انتي على فكرة شخصية بالنسبة لي شبه واضحة من زمان من كلام محمد عنك , ونظرتي ليكي طلعت صح , بس على فكرة انا معجب بيكي من زمان , من جديتك ونشاطك و شخصيتك القوية , قولتله إنت بتجاملني وكنت هعيط من فكرة إنه بيحاول يجاملني , قالي لأ والله مقصدش إنتي فعلا شخصية انا معجب بيها من زمان جداً .

كنت فعلا بعيط وهو لاحظ فقالي مروة أنا مش مضطر أجاملك , قولتله و انا بعيط بس إنت عشان طيب أنا صعبت عليك وحبيت تجاملني , فقالي وكان صوته في فعلا حنان وعطف عمري ما شوفتهم في حياتي , والله أبداً يا مروة إنتي ليه مقللة من نفسك انا من أول مرة شوفتك يوم خطوبتك على محمد و انا بدرس شخصيتك وبحاول أحللها و أفهمها وفاكر يومها لما بصيتي لي بصة من 12 سنة عمري ما هنساها , قولت له ليه , قالي نظرة كره , قولت له وإنت بصيت لي بتحدي , قالي كنت عارف انك اكيد بتكرهيني عشان محمد ديما بيخرج معايا ومنفضلك , قولت له آه طبعاً , قالي كنتي لابسه فستان نبيتي , قولت له وانت كنت لابس جاكت اسود مكنتش لابس بدلة , قولت له احمد قالي نعم , قولت له عايزة نبقى أصدقاء , انا محتاجة حد يبقى حنين عليا ويهتم بيا ممكن , قالي عنيا يا مروة إنتي بجد تستاهلي كل خير , ومش بجاملك , قولت له هو انا كدة أبقى بحبك , قالي آه وضحك , قولت له تصدق إنت رخم وهرجع أكرهك تاني , ضحك تاني وقالي مروة , قولت له نعم و انا بتنهد قالي هتصدقي لو قولتلك إني مبسوط جداً وطاير من الفرحة , قولت له ليه ؟ قالي مش مهم بعدين هتعرفي , قولت له عارف الساعة كام , قالي اه لسة واخد بالي اننا بنتكلم بقالنا 3 ساعات , قولت له انا محسيتش بالوقت قالي ولا أنا , وبعدين ضحك وقالي مش بجاملك والله , فضحكت وقولت له انا عمري ما كنت كدة ولا حسيت بالضعف دة بس انا مبسوطة بيه أوي , قالي متقلقيش عمرك ما هتندمي على اللي حصل دة وعيشي اللحظة كلها بأجمل ما فيها الحب حق و الحياة حق , أوعي تخلي اللي حصل دة يأثر عليكي بالسلب عيشي فيه كل حاجة حلوة , واوعي تفكري في أي حاجة وحشة , كلامه طمنني جدا فقولت له من غير وعي بحبك , سكت ومردش فقولت له أول مرة أقولها في حياتي , وقفلت السكة .

كتب لي على الفيس وقالي مش عايز اكلمك شات خالص ممكن اتصل بيكي تاني , قولت له ممكن , إتصل وقالي مروة انا معجب بيكي من زمان ولازم تصدقي دة والنهاردة اللي حصل دة قربني منك اكتر وانا مبسوط جدا بيه وصدقيني ديما هبقى أد الحب دة , خلي عندك ثقة في نفسك إنتي تتحبي وشخصية مفيش منها كتير , قولت له أحمد انا عايزة أبقى ديما معاك أحسن إنك جمبي , قالي وإيه كمان , قولت له أنا لمت بيك إمبارح , قالي احكيلي الحلم كله , قولت له حلمت إنك عريسي ودخلنا البيت بعد الفرح رقصنا سلو وبوستني , قالي ما يمكن اللي حرك مشاعرك دي كلها رغبة جنسية , قولت له انا اول مرة في حياتي أحس برغبة جنسية تخيل , قالي إزاي دة , قولت له أول مرة في حياتي أحس إني محتاجة الموضوع دة و أعرف معنى كلمة إثارة جنسية , قالي عمرك في حياتك ما إستمتعتي بالجنس ولا حسيتي بالرغبة دة ظلم والله , قولت له انا من إمبارح و انا حاسة إحساس باسطني ومعيشني في عالم تاني , قالي مروة عايز أشوفك , قولت له وانا كمان , قولت له هكلمك الصبح لما أروح الشغل هلحق أنام انا ساعتين بقى قالي تصبحي على خير وقفلنا .

الصبح صحيت فرحانة مبسوطة لسة الاندر غرقان وحاسة بإثارة قوية , ملحقتش انام بس نشيطة ومقبلة على الحياة , وصلت أولادي المدرسة بالعربية وروحت شغلي , الساعة 10 إستأذنت وقولت لهم تعبانة , أحمد عنده محل بيفتحه الساعة 2 يعني هو غالبا دلوقتي نايم , إتصلت بيه وأنا في العربية وساقة مش عارفة رايحة فين , قولت له صباح الخير قالي , صباح النور يا مروتي , وحشتيني , قولت له يا بكاش , قالي طيب تعالي كدة و انا اعرفك أنا بكاش ولا لأ , قولت له ايه دة إنت بتتحول بالنهار , قالي وانتي كمان ما انتي دمك خفيف بالنهار اهه , ضحكت ضحكة مبضحكهاش كتير وقولت له انا استأذنت من الشغل ومش عارفة أعمل ايه , قالي تعالي , قولت له فين قالي البيت , قولت له جاية , بصراحة مكنتش أقدر أقاوم أنا عايزاه جوزي في كل حاجة عايزة أعيش ولو ساعة مراته مهما حصل , قفلت معاه وقولت له عشر دقايق وهتلاقيني عندك , قالي مستنيكي , بعد دقايق كنت قدام الباب فتحلي كان جميل وسيم رشيق لابس برمودا وتيشيرت ضيق , دخلت وقفت قدامه , حطيت شنطتي على كرسي , اترميت في حضنه مش عارفة إزاي , وهو حضن راسي في صدره ورفع راسي من دقني وقالي بوستك في الحلم كدة , وباسني من شفايفي بوسة كلها حب و رغبة وحنان وانا مسلمه له نفسي أول مرة اجرب البوسة بالطعم دة و الإحساس دة , قالي قدامك أد ايه قولت له ساعتين قالي هيبقى أجمل ساعتين في عمرنا , سحبني من أيدي على الحمام , قلعني الطرحة , مسك شعري على خدودي وباسني تاني , بدأ يقلعني هدومي واحدة واحدة , لقيت نفسي عريانة وهو قلع هدومة وحضني من ورا , مكنتش مصدقة نفسي بس حاسة بمتعة رهيبة , زبه كان واقف وبين رجليا بيحك في كسي , كنت مستمتعة بأكتر من حاجة إحساس الإثارة الجنسية و إحساس الحب و إحساس الخيانة و الفجور مجننينني جداً مكنتش أعرف إن الحتة دي تجنن كدة , مسك الشاور ظبط الماية وبدأ يحميني بنفسه كأني طفلة , وأيده بتلمس كل حتة في جسمي , وبعدين نشفني بنفسه وقالي إمتى آخر مرة حد حماكي , مسكت وشه وقولت احمد بحبك بحبك بحباااااك , وحضنته وهو شالني ومشي بيا ورماني على السرير وقرب مني نام فوقي باسني من شفايف زبه بين رجليا لقيت نفسي برفع رجليا كسي الغرقان من الشهوة خلا زبه يدخل بسهولة , زب أحمد في كسي بيبص في عنيا بيقولي بحبك , قلبي كان هينط من مكانه , قولت له مصدقاك , حضني جامد وزبه بيدخل فيا للآخر مكنتش أعرف إن ممكن يعبر عن حبه بأنه يحاول يدخله أوي كدة , بدأ يحركه يدخله ويطلعه وهو بيبص في عيني و انا مبتسمه وبقوله عمري ما حسيت الإحساس دة , مسك إيديا الأتنين فوق راسي وبدأ ينيكني جامد وبسرعة و انا لأول مرة بترعش بوصل للأورجازم مش عارفة أفتح عنيا بخربش ضهره , بينيكني جامد , بيقولي كمان يا حبيبتي اتبسطي , وهو بيقطع كسي بزبه وماسك صدري جامد , فضلت أترعش دقيقة كاملة وهو بينيك فيا جامد , بعدين جسمي إسترخى ومكنتش قادرة أتحرك , قالي اول مرة , قولت له آه يا احمد و انا بفتح عيني , قولت له نام , نام على ضهره , قعدت على زبه مسك طيزي وناكني جامد وهو بيرضع في بزازي , بعدين طلع زبه ووقف على السرير , وكان بيجيبهم على صدري انا قربت وشي وخليته يجيبهم في بقى وبلعت لبنه , آه لبن أحمد يتبلع , مسحت وشي بأيدي ونمت في حضنه ساعة وبعدبن قومت ألبس وهو بيتفرج عليا , وبيقولي إنتي جميلة أوي , هنتقابل تاني وهنفضل طول العمر سوا , قولت له إنت قولتلي خدي من علاقتنا كل حاجة حلوة , أنا مش هاخد منها أي ألم من البعد او من الغيرة وبصيت له وقولت له هاخد الحلو منها وعملته له باي وخرجت .

كل حاجة حصلت بسرعة بس إكتشفت إن المتعة سهلة إحنا إللى بنصعبها و إن الحياة السعيدة سهلة جداً ومتاحة إحنا اللي معقدينها .

قصة أخرى أرسلتها متابعة للموقع

أنا أشعر بالسعادة منذ تعرفت على أسامة وهو زميلي بالعمل ومع مرور الوقت تطور علاقتنا جداً لعلاقة جنسية كاملة رغم أنني متزوجة وهو متزوج لكن أشعر معه بشعور ممتع أكثر من زوجي بكثير لا أدري لماذا عندما أتعرى أمامه وأشعر بلمساته لجسدي ينتابني شعور بالإثارة جداً شعور غريب بالعهر والفجور لا أستطيع الإستغاء عنه لا أدري هل هذا طبيعي أم لا لكني وجدت السعادة معه وفي أحضانه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.