الرئيسية » قصص سكس » قصص سكس جوزي بيعرص عليا بخونه وهو عارف

قصص سكس جوزي بيعرص عليا بخونه وهو عارف

قصص سكس أزواج وزوجات خيانة وتعريص ودياثة ومتعة كبيرة و جنس مثير تتفق أو تختلف مع التصرفات لكن بالتأكيد المتعة والإثارة حاضرة بقوة فالروتين الزوجي يقتل الإثارة والمتعة مع مرور الشهور والسنوات.اقرأ أيضاً من هنا قصص سكس عربي رائعة.

قصص سكس جوزي

أنا سحر زوجة مصرية شرموطة ومش مكسوفة و أنا بقول إني شرموطة انا بستمتع جدا بإحساس الشرمطة و العهر وجوزي السبب وهحكيلكم ليه هو السبب , انا اتجوزت وانا عمري 17 سنة وجوزي كان 37 سنة يعني الفرق بيننا 20 سنة مكنتش اعرف اي حاجة عن السكس و اتعلمت منه كل حاجة وكانت حياتنا الجنسية زي اي اتنين واتدرجت بشكل طبيعي كنت بتكسف وخايفة أول ليلة وبعدين بعد ايام بدأت اتجرأ و أستمتع وهو كان بيحب السكس وانا بدأ جسمي يحلو من كتر اللعب فيه لحد ما وصلت ل 30 سنة بدون ما نخلف وهو وصل عمره ل 50 سنة وبدأ يبقى ضعيف جنسيا بالنسبة لي انا لسة شابة وفي قمة الأنوثة وهو زهق من السكس ومبقاش بيهتم , وانا بدأت امارس العادة السرية لحد ما زهقت ونفسي أتناك , عشان جوزي بقاله أكتر من شهرين مناكنيش الكلام دة كان أول 2017 وفجأة قررت اصارحه بالموضوع رغم اني عارفة ان ممكن رد فعله يبقى مش كويس بس قولت له محمد مينفعش كدة انا عايزاك لقيته بيقولي انا كنت منتظر منك تتكلمي قولت له ليه قالي عشان دة طبيعي انك تكوني هايجة وانا بصراحة بقى عندي ضعف جنسي مرضي قولت له طيب والحل قالي معرفش اتفرجي على سكس والعبي في نفسك مثلا وقالي بس على فكرة لو طلبتي الطلاق دة مش هيحل المشكلة محدش هيتجوز مطلقة عندها 30 سنة إلا واحد واقع , قولت له طيب ماشي , وفعلا بدأت اتفرج على سكس وعجبني الموضوع جدا و بدأ يثيرني لدرجة انه سيطر عليا وبقيت مدمنة افلام سكس والخيارة مش بتفارقني وبمتع بيها كسي , لحد ما لقيت مرة شاب عامل فيديو لنفسه وهو بيضرب عشرة على موقع افلام سكس فيديو وبيقول اي شرموطة عايزة تتناك تبعتلي رسالة ساعتها كانت الخيارة في كسي وكلمة شرموطة هيجتني اوي مش عارفة ليه لدرجة اني جبتهم من الهيجان والخيارة خلت كسي مولع , ونمت بعدها من الإرهاق , تاني يوم مفتحتش اي افلام سكس فتحت نفس فيلم الشاب دة وقعدت اقلب في فيديوهاته لقيت فيديو ليه وهو بينيك مراته كنت هتجنن وتخيلت نفسي مكانها , هيجني جدا احساس اني بتناك من واحد غير جوزي مش مجرد اني بتناك وخلاص وسخنت جدا على الفكرة , وكل يوم كان هيجاني على الشاب دة بيزيد جدا كان من مدينة قريبة من المدينة اللي انا ساكنة فيها وانا خايفة وهايجة و مشاعري متلخبطة قررت لأول مرة اكلم راجل غريب ومش أي كلام لأ دة في موقع سكس , بعت له رسالة خاصة مقولت غير مساء الخير , مكانش اونلاين ساعتها لكن وانا بتفرج على افلامه لقيته باعتلي بيقولي مساء النور , كنت مش عارفة أقول ايه لقيته باعتلي بيقولي بص أو بصي بقى انا مش بكلم شواذ انا بكلم ستات بس ابعتيلي صورة اثبتيلي فيها ان صاحبة الأكاونت بنت واكتبي فيها إسمي , قولت له بغرور الأنثى انت حر باي مردش عليا , اتجننت بصراحة انا كنت منتظرة انه زي اي راجل هيقعد يحور عليا ويعمل أفلام عشان يوصل لي بس واضح انه عينة مليانة وخبير وتقيل ودة جنني اكتر , لقيته نزل فيديو جديد ليه وهو بيلعب في زيه وجسمه السكس كان يجنن وانا بتفرج وبلعب في كسي بالخيارة , هيجاني جرأني لقيت نفسي بكتب اسمه في ورقة وبصور إيدي بس جنبها وبعتها له وقولت له أظن دي مش أيد راجل , رد على طول وقالي راجل ايه دي الأيد دي أكيد ايد اجمد ست في مصر ولهجته و أسلوبه اتغيرو خالص قالي تعالي مايك هنا في الموقع وبعتلي كوول انا عشان هايجة مترددتش كنت مولعة وضغطت على الرد وقالي الو قولت الو قالي ازيك قولتله تمام كويسة وانا بلعب في كسي وصوتي باين عليه لدرجة انه قالي يخرب بيتك دة انتي على آخرك , قولت له اه على آخري , لقيته بيقولي بس انتي حلوة اوي اكتشفت ساعتها ان الكاميرا مفتوحة وانا من هيجاني مش مركزة ومش واخدة بالي وكان وشي وبزازي باينين اتجمدت مكاني وخوفت يكون في اكانية للتسجيل ويكون بيسجل لي بس انا من هيجاني كنت في جراءة انا نفسي استغربتها جدا , قولت له تصدق انك اول واحد اكلمه في حياتي قالي مصدقك , كان بيتكلم بجد وكان اسلوبه محترم جدا , قالي انا عارف ان هيجانك اللي خلاكي تعملي كدة ويمكن لما تجيبيهم وتهدي وتبقي مش هايجة تندمي , قولت له انت فهمتني اوي انا فعلا مش مصدقة اني فاتحة الكاميرا لراجل وعريانة ومن ورا جوزي بس الجو دة كله مهيجني , قالي عشان انتي مستمتعة بالشرمطة , قولت له اه يخرب بيتك انت فهمتني اوي بجد , قالي طيب نزلي الكاميرا فرجيني , نزلت كامرة اللاب توب وفرجته وانا بنيك كسي بخيارة وهو بيلعب في زبه , وكنت مش مصدقة نفسي بس مولعة نار من المتعة وخصوصا ان فكرة الخيانة و الفجور و الجراءة والفضيحة مهيجاني أكتر , لقيته بيقولي بقولك ايه انا متجوز وانتي متجوزة يعني لعب العيال دة مياكلش معانا , قولت له انا عايزاك بس مش متخيلة اني ممكن اعمل كدة , قالي بصي انتي عملتي دلوقتي حاجة عمرك ما تخيلتي انك تعمليها كملي جنان واستمتعي , قولت له هكمل قولت له انا من مدينة كذا قالي ان شغله قريب مننا جدا , وعرفته مواعيد شغل جوزي واتفقت يجيلي , واديته العنوان , حركة مجنونة جدا مني بس هيجاني كان مولعني ومش عارفة افكر , قالي هجيلك بكرة وقفلنا واتفقنا هيتصل بيا الصبح وهيجيلي اول ما جوزي يخرج عشان نلحق نقعد كتير مع بعض , جوزي رجع من الشغل وانا في عالم تاني مش مصدقة اللي بعمله بس في قمة الهيجان و مبسوطة جدا , مش هشان هتناك بس لأ اللي مهيجني أكتر إحساس اني بخون جوزي واني هتناك من وراه , أنا عمري ما كلمت راجل وبصد أي حد فجأة في يوم واحد راجب شافني عريانة واديته عنواني ورقم تليفوني وهينيكني في بيتي , من كتر ما لعبت في نفسي في اليوم دة نمت كتير بالليل رغم اني مكنتش متوقعة كدة أبداً , صحيت وجوزي بيخرج وبيقفل الباب قومت بسرعة من على السرير وبمجرد ما قومت لقيت تليفوني بيرن وصديقي بيقولي انه تحت البيت وشاف راجل خارج ووصف لي شكله قولت له اه دة جوزي , قالي اطلع قولت له اطلع , كنت مغيبة تماما والهيجان مسيطر عليا ومتعتي بإحساس الشرمطة مخلياني بتصرف زي اكبر شرموطة خبيرة , طلع و رن جرس الباب فتحت له وانا بلانجيري سكسي ولسة صاحية من النوم يا دوب غسلت وشي على ما طلع واكلت حتة شوكولاتة , هجم عليا بمعنى هجم عليا وبدون مقدمات بوس وتقفيش وانا بشد شعره وبدعك صدره وقلعني خالص وقعد يقطع في جسمي وقلع وانا بمسك طيزه وزبه بين رجليا بيحك في كسي والخيانة و الشرمطة كلها في دماغي مولعاني , نيمني على الأرض في الريسبشن ولحس كسي لحستين وحك زبه فيه وبعدين دخله , احساسي ساعتها كان بمتعة فاقت كل الحدود مكنتش حاسة بالدنيا بقالي شهرين متناكتش ومولعة أكتر عشان بخون جوزي وبتشرمط , ناكني بعنف وكيفني على الآخر وجابهم على بطني , يومها , الكلام دة زي ما قولت لكم في أول 2017 وفضلنا لحد اول 2018 نتقابل كتير لحد مرة قريب جوزي اتصل وانا و عشيقي على السرير ولقيته بيقولي حاجة غريبة انا انهاردة جاي بدري آجي ولا لأ , قولت له ايه السؤال دة وبعدين دي اول مرة تيجي بدري قالي معلش بقى , هو هنا انهاردة ؟ . اتصدمت صدمة عجيبة من هدوءه و هو بيسألني طبعا طريقته عرفتني انه عارف ومن زمان كمان , قولت له هو مين قالي خالد , يعني كمان عارف اسمه , قولت له بتحدي بقى اه هنا , قالي طيب انا هتأخر شوية , بردو اتفاجئت من رد فعل خالد الهادى قولت له ايه انت مسمعتش , قالي ان جوزي فتح شاف رسالة بيننا على الواتس وكلمه وعرف كل حاجة من شهر واتفق مع خالد انه ينيكني عادي , وبصراحة انا عجبني تحرره و عجبني الموقف كله وبردو هكمل في الشرمطة وأكيد بعد اللي حصل دة هتناك من حد تاني وثالث وهبقى فعلا أكبر شرموطة في مصر .

قصص سكس صاحب جوزي

أنا زوجة عمري 28 سنة متجوزة من 8 سنين عايشة في منطقة شعبية جوزي صنايعي وطول اليوم برة البيت يا في الشغل يا على القهوة ورغم معاملته الكويسة جداً ليا لكن واضح إنه مل وزهق من الجواز وانا مش بكلمه ولا بضغط عليه عشان كل الرجالة كدة.

محمد جوزي عنده واحد صاحبه قوي اسمه أشرف من نفس سنه تقريبا 35 سنة صنايعي برضه وبييجي البيت عندنا كتير لما بيكونو بيشربو حشيش وفي مرة وهما بيشربو جوزي تعب وقعد يرجع وكان دايخ ودخل نام وأشرف فضل قاعد برة في الصالة عشان يطمن عليه وانا كنت قلقانة على جوزي بس أشرف قالي متقلقيش هو زودها في البيرة والحشيش وهو بطنه فاضية هيصحى الصبح كويس فقولت له بس خليك قاعد متسيبنيش لوحدي معاه كدة وهو تعبان قال لي ماشي انا قاعد اهه ورانا إيه وأشرف قالي لي زودناها النهاردة انا عايز اخد دش عشان أفوق فقولت له أدخل خد دش فقام وكان بيتطوح شوية وهو ماشي ودخل الحمام مش عارفة ليه تخيلته وهو عريان جوة وبياخد دش كانت ليلة خميس وبكرة اجازة واحنا معندناش عيال و دخلت على محمد لقيته نايم أشرف فتح الباب وقالي إيمان فروحت له فقال لي عايز فوطة فجبت له فوطة فمد دراعه من ورا الباب ورجله كانت باينة ووقف نشف جسمه وهو موارب الباب ولبس هدومه وخرج قعد مكانه وقالي ما تشوفي لي فرشة بقى أسرح، فجبت له فرشة ودخل الحمام سرح وخرج وقال لي أيوة كدة الواحد فاق ما تشوفي لي حاجة اكلها بقى طالما سهرانين وكوباية شاي من إيديكي الحلوين، كنت مستمتعة وهايجة فشخ من الموقف كله وكلامه الحلو السكسي، وجبت له ساندوتشين وشاي وقعد ياكل واحنا بنتكلم، وحكالي عن البنتين اللي خطبهم والبنات اللي يعرفهم وقال لي مفيش واحدة خطبتها ملمستهاش دة في واحدة دخلته فيها من ورا لقيتها واخداه من ورا ميت مرة قولت له مين قال لي فيفي بنت عم رجب بتاع الرخام، فقولت له هي بت صايعة أصلا فقال لي انا قولت هي دلوعة شوية وخلاص الواحد فين يلاقي واحدة زيك كدة، فقولت له وانا مكسوفة كتير ياخويا وقومت اطمن على محمد، لقيته نايم لسة نوم عميق، خرجت لأشرف وقولت له انت عايز تروح، فقال لي لأ أروح ليه موراييش حاجة قولت له طيب خليك بقى لحد النهار ما يطلع فقال لي ما توريني رقصك، قولت له وانا مستغربة متهزرش ، قال لي محمد بيقول لي انك رقاصة مية مية وسلوى أختي كمان قولت له احنا غلابة يا عم فقال لي إحنا نشوف ونحكم وقام شدني من إيدي وانا ببص له باستغراب فقال لي اقفلي الباب على محمد وتعالي فروحت قفلت الباب وجيت قعدت فقال لي متبوظيش الليلة بقى يلا وشغل أغنية على موبايله فوقفت وانا مكسوفة وبدأت أرقص بالراحة واندمجت ورقصت رقص كله دلع وإغراء وهو زبه كان واقف تحت البنطلون وقاعد يبص لطيزي وبزازي وانا كنت بعياية سمرا ضيقة، وخلصت رقص ووقف قولتله بدلع خلاص ارتاحت فقال لي هو انا مش هرتاح طول ما انتي قدامي كدة فقولت له وانا ايدي في وسطي عايز ايه يعني، فقال لي عايزك، فبصيت ورايا وقولت له ومحمد قال لي تعالي الشقة اللي تحت ، ومستناش، واخدني من ايدي وفتح باب الشقة و قالي هاتي المفتاح وحصليني فجيبت المفتاح ونزلت معاه على السلم وانا ببص ورايا وتحت وبقول له يا أشرف مينفعش، فأخد المفتاح وفتح الباب ودخلنا جوة وزنقني في الحيطة في شقة أخويا المسافر وقعد يبوس فيا ويحسس ويدعك في جسمي وانا هايجة وعايزة ومش عايزة، وأشرف مش راحمني ومصمم ينيكني، ورفع العباية لفوق ومسك كسي جامد ونزل الأندر بتاعي وقلعهولي واخدني على أوضة النوم ورفع العباية وقلعني البرا وقلع هدومه كلها وزقني على السرير وفتح رجليا ونام عليا وقعد يلحس في رقبتي ويعضها ويبوس شفايفي وبيحك زبه في كسي وزبه كان كبير جدا عن زب جوزي ودخل زبه في كسي وقعد يطلعه ويدخله في كسي المبلول من هيجاني وانا في حالة صدمة من اللي بيحصل وانا بخون جوزي مع صاحبه على سرير اخويا ومراته وزب أشرف طالع داخل في كسي واحساس الزب الكبير محسسني بمتعة رهيبة وجسمه الخشن الرجولي محسسني بانوثتي قوي مسيطر عليا ممتعني بيمسك بزي يعضه ويمصه جامد وهو بينيكني وقعد على السرير مسك رجليا لفوق وفتحها وناكني في كسي جامد وهو بيبص لكسي وهو بينيكه وانا بكتم الآهات عشان محدش يسمعها وأشرف بينيك باحتراف ونيمني على بطني ورفع وسطي خلاني اعمل زي الكلبة ودخل زبه في كسي وهو ماسك شعري وواقف على السرير وبينيكني جامد وتف في طيزي وبعبصني وهو بينيكني وانا كنت منهارة تحته ومستمتعة ونام وقالي اركبي وقعدت على زبه طالعة نازله عليه وهو في كسي ومسك طيزي فتحها وهو بينيكني جامد وبسرعة في كسي وانا بصرخ من المتعة لحد ما جابهم جوايا وهو ماسك طيزي جامد وانا نايمة عليه ورفع جسمي طلع زبه وكسي بينزل لبنه على زبه وبضانه وقام ونشف زبه وانا بنشف كسي ولبسنا هدومنا وأخدت الأندر من الصالة لبسته وطلعنا فوق تاني وقعدنا في الصالة وأنا قاعدة مغمضة وساندة راسي وهو مولع سيجارة وبيكمل كوباية الشاي الباردة وساكتين وبعد ما خلص كان النهار طلع فقال لي أنا همشي بقى ومشي وسابني بعد ما حولني لزانية وخاينة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.